كاتدرائية غاودي في برشلونة الأبشع على وجه الأرض
آخر تحديث 14:14:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شيّدت على مدار ثلاثة قرون لتكون الأعرق في المدينة

كاتدرائية "غاودي" في برشلونة الأبشع على وجه الأرض

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كاتدرائية "غاودي" في برشلونة الأبشع على وجه الأرض

كاتدرائية "غاودي" في برشلونة
مدريد ـ لينا العاصي

كتب W H Auden  عام 1937 بأنه عند وصوله إلى برشلونة، ووجد أن جميع الكنائس مغلقة ولم يرى كاهنًا وقتها، وعلم أنه تم إطلاق النار على الكهنة، وتم إخراج جثث الراهبات وعرضها في الشارع، كما أن أغلب الكنائس في المدينة والبالغ عددها 58 كنيسة تم إحراقها وهدم الكثير منها،  فين حين أن كاتدرائية العصور الوسطى في برشلونة التي توجد في قلب المدينة، هي الوحيدة التي نجت بعد الحماية التي تلقتها من قبل الحكومة المحلية.

وبالنظر إلى التاريخ الغني لبرشلونة، فقد سبقت مكافحة رجال الدين الحرب الأهلية في إسبانيا، بحيث أصبح معبد "Sagrada Família" المتشدد أفضل المقاصد السياحية في برشلونة، بحيث يأتي إليه ثلاثة ملايين زائر سنويًا.

وترجع الفكرة الأصلية المذهلة من أجل بناء هذا المشروع إلى جوزيف ماريا بوكابيلا، الناشر الذي كان يعد أحد الأثرياء في كاتالونيا، وكان حريصًا على تحدي انتشار الأفكار الثورية، ومن ثم جاءت فكرة بناء هذا المعبد.

كرس جاودي الـ12 عامًا الأخيرة من حياته، للصلاة والصوم لفترات طويلة وبناء "La Sagrada Família" للعائلة المقدسة التي كانت تعيش في ظروف صعبة، وبالتالي كان مشروعه العظيم الذي كان يعكف على بناؤه بقلق، يأتي ليكون بمثابة كاتدرائية للفقراء الذين يشغلهم فقط الصلاة وليسوا موضوعًا للسياسة، لاسيما السياسة الثورية.

وأدى البابا بنديكت السادس عشر، أول قداس في "the Sagrada Família" عند افتتاحها في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2010

تبدو كنيسة "العائلة المقدسة" أو "the Sagrada Família" من الخارج، كإحدى الأبنية البشعة، إلا أنها من الداخل لا تمثل في الواقع كاتدرائية بحيث يمكن سماع الغناء يأتي من مكان ما داخل الأديرة، إلى جانب نافورة حجرية جميلة لمياه شرب.

وشيدت الكنيسة على مدار ثلاثة قرون، بداية من الثالث عشر وحتى الخامس عشر، وبنيت لتكون أطول كنيسة في العالم، إلا أن بناؤها الذي جاء من قبل الحرفيين المجهولين يبدو اليوم بشعًا.

وتعد الزخارف التي تزين الأعمدة والسقف، إضافة إلى الضوء الذي يتخلل النوافذ المنقوش عليها بعض الرسومات، من قبيل السحر والخيال، إلى جانب هذا، فإن التفاصيل التي تصاحب كل مكان بالداخل يمكن من خلالها قراءة تاريخ الكنيسة، ما يجعلها تتماشى مع الرغبة في أن يكون البناء بمثابة أداة تعليمية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتدرائية غاودي في برشلونة الأبشع على وجه الأرض كاتدرائية غاودي في برشلونة الأبشع على وجه الأرض



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019

القاهرة - صوت الامارات
درة تتألق بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة درة كانت من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف. الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا قد يهمك أيضا أبرز إطلالات النجمات بمهرجان "كوتشيلا فالي" للموسيقى في كال...المزيد

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates