محمد صالح النقبي يوثّق تراث خورفكان المادي والشفاهي
آخر تحديث 14:07:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعتبر روايته أهم تأريخ لصناعة "المهكة"

محمد صالح النقبي يوثّق تراث خورفكان المادي والشفاهي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد صالح النقبي يوثّق تراث خورفكان المادي والشفاهي

المهن الشعبية والحرف اليدوية القديمة
الشارقة - جمال أبو سمرا

تفرّغ الراوي محمد صالح علي النقبي، لهوايته في جمع تراث المنطقة المادي والشفاهي، مركزًا على المهن الشعبية والحرف اليدوية القديمة التي توارثتها الأجيال، وشكلت في العصور السابقة شريان الرزق لأبناء المنطقة، لاسيما في مسقط رأسه خورفكان.

وعاش الروائي محمد صالح علي النقبي فترة لا بأس بها من حياة المجتمع الإماراتي القديم، سمحت له بالتعرف إلى مختلف جوانب الحياة التي كان يحياها ذلك المجتمع، واختبار كثير من المهن التي كان يمارسها أبناء جيله، فقد ولد عام 1950 في مدينة خورفكان، التي ترقد بين الجبل والبحر، وتمتاز بالتنوع الطبيعي والمناخي، مما سمح لأهلها على مر القرون بممارسة أنواع كثيرة من المهن، سواء البحرية كالصيد والغوص، أو بالطبيعة الجبلية كتشييد البيوت والعمران وزراعة الواحات وحفر قنوات الري (الأفلاج) وغيرها، أو في الطبيعة الصحراوية كتنمية الإبل والغنم وصناعة الخيم والأعرشة .

وتربى النقبي، في ذلك الجو، وراقب بحس ثاقب ونباهة، تفاصيل المهن التي يقوم بها الناس في محيطهم، ووعاها عن ظهر قلب، ودخل المدرسة، قبل أن يناديه داعي العمل وتحصيل الرزق للسفر على طريقة أبناء جيله، إذ كان السفر إلى الكويت أو السعودية الخيار الأول للشاب الطامح لصناعة مستقبله، وتأسيس حياة أسرية معقولة، بعيدًا عن المهن التقليدية التي كان عائدها ضئيلًا، إذا ما قدر بما أصبح يجنيه أولئك الشباب الذين ذهبوا للعمل في السعودية والكويت، وكانت هاتان الدولتان قد سبقتا الإمارات في استخراج النفط وجني عائداته، مما جعلهما مناطق جذب لليد العاملة من مختلف مدن الخليج والوطن العربي .

ولم تدم غربة النقبي في الكويت أكثر من سنتين، عاد بعدهما ليستقر في الوطن ويعمل في سلك الشرطة في أبوظبي حتى عام 1995 حيث استعفى من العمل لأسباب صحية، وعاد إلى خورفكان، ليستقر فيها.

ولفت اهتمامه بالتراث وحرصه على جمعه وبقائه حيًا للأجيال، إليه انتباه إدارة التراث في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة التي كرمته في دورة 2011 من "يوم الراوي"، تقديرًا لما قام به من جهود جليلة في حفظ التراث والترويج له بين الأجيال القديمة، إذ كان يحرص في كل مناسبة تراثية يحضرها، وفي لقاءاته الخاصة على أن يروي تفاصيل مهن قديمة اندثرت، أو كادت تندثر، ويتحدث عن عادات المجتمع.

وتشكل مرويات محمد صالح النقبي أهم توثيق لمهنة "المهكة''، وهي صناعة الإسمنت الأبيض، التي اندثرت منذ أن بدأت الآلة تدخل إلى حياة المجتمع ومهنه، وكان الرجل المتخصص صاحب الخبرة في هذه المهنة يحفر حفرة مستطيلة بعمق مترين وبطول ثلاثة أمتار وعرض مترين، ويدعم جوانبها حتى لا يتساقط الطوب في داخلها، ثم تملأ بالخشب وجذوع النخل وتضرم فيه النار ويترك حتى يخمد، فلا يبقى إلا الجمر، ثم تصب عليه كمية من المحار، ويترك حتى تخمد النار تحته، ويكون المحار قد ذاب مكونًا مادة بيضاء تسمى محليًا "النورة"، ويتم بعد ذلك وضع هذه المادة في أوان بعد تنقيتها من العوالق ورشها لتصبح مادة جبسية جاهزة للاستعمال، وتستخدم في العادة لطلاء المنازل، كما تستعمل لسد التشققات في السفن والمراكب البحرية.

ويذكر كتاب "يوم الراوي" الصادر عن إدارة التراث في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة أن النقبي اهتم بمهن عدة أخرى، منها مهنة صناعة الأعرشة من سعف النخيل التي فصل في مروياته مراحل صناعتها، وأنواع العرشان التي كانت رائجة لدى أهل المنطقة قبل أن يتحولوا إلى اللّبِن والإسمنت والأبنية الحديثة، إذ يصنع العريش من سعف النخل وجذوعه، وهناك أنواع منه، منها "الطيارة" وهي السقيفة التي تكون لها أربع دعامات وسقف، وتكون جوانبها مكشوفة، وأما "العشة" فهي بيت صغير موقت، يبنى للإيواء، ولا يشترط فيها القوة، لأنها تستخدم لأيام قليلة، ولا يراد منها مقاومة الزمن، وأما "العريش" فهو بيت دعائمه من جذوع النخل جدرانه من السعف وكذلك سقفه، ويكون سعفه منسوجًا ومدعمًا، ليقاوم البرد والريح ويبقى طويلًا .

وروى النقبي عن صناعة النعال والخناجر وزراعة الحبوب وغيرها من المهن التي أراد أن يحفظ تاريخها، ليعرفوا كيف تحلى أجدادهم بالصبر والعزيمة واستطاعوا أن يعيشوا كرماء بعرق جبينهم .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد صالح النقبي يوثّق تراث خورفكان المادي والشفاهي محمد صالح النقبي يوثّق تراث خورفكان المادي والشفاهي



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

تألقي بأجمل فساتين السهرة البراقة من توقيع نانسي عجرم

بيروت - صوت الامارات
ها هي النجمة نانسي عجرم تعود لارتداء أجمل فساتين السهرة البراقة التي سبق واعتدنا على اختياراتها خصوصاً أثناء فترة حملها الأخيرة. والبارز أنها اختارت فستان سهرة براق بلونه النيلي الفاخر الذي يشع أنوثة تميّز، لاحظي كيف تألقت نانسي عجرم بأجمل فساتين السهرة البراقة والفاخرة، لتختاري منها ما يناسبك. فستان سهرة براق باللون النيلي في أحدث إطلالة لها، اختارت النجمة نانسي عجرم فستان سهرة براق باللون النيلي حمل توقيع دار ألكسندر فوتييه Alexandre Vauthier وتميّز بقصة الكتف الواحد مع الكم الطويل من جهة واحدة مع القماش المترابط والمشدود من جهة واحدة، الى جانب الشق الجانبي الجريء الذي تكثر من اختياره في الآونة الأخيرة. فساتين سهرة فاخرة مع الكشكش كما سحرتنا نانسي عجرم بفستان أبيض ساحر حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقة Georges Hobeika واخ...المزيد

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates