مدينة دبي شاهد على نظرية الجمال في فكر محمد بن راشد
آخر تحديث 22:21:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رؤية تحول الإمارة إلى متحف فني مفتوح

مدينة دبي شاهد على نظرية الجمال في فكر محمد بن راشد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدينة دبي شاهد على نظرية الجمال في فكر محمد بن راشد

مدينة دبي
دبي ـ جمال أبو سمرا

تعد "نظرية الجمال" نظرية علمية عظيمة وعريقة ومؤثرة وتاريخية ومتقدمة وحضارية وإنسانية ومتعددة الجوانب، وذات تأثيرات وأبعاد سياسية، واجتماعية، وثقافية، وفنية، واقتصادية، وغيرها من تأثيرات وأبعاد شاملة وجذرية في الحياة، و"نظرية الجمال"، كتطبيقات متضمنة في السياسة العامة (Public Policy)، أي تدخل في نطاق السياسة العامة للحكومات والدول، عبر مفهوم وتطبيقات ما يُعرف بالحكومة الرشيدة)، والحكم الواعي، الذي يسعى لتحقيق "الجودة و"الكفاءة" في الأعمال، وهذا "لب" علم الجمال بطريقة أو بأخرى .

علم الجمال يعمل على بناء "التفكير الجمالي"، و"التذوق الجمالي" و"المشاعر الجمالية"، و"الأحكام الجمالية" و"التفكير التأملي"، و"الحس المرهف"، و"الانسجام" و"التوافق"، و"الإلهام" و"الوعي الأخلاقي" ومعرفة "الحق" و"الخير" و"النقد الواعي"، و"الأحكام القيمية" و"الإدراك النقدي" و"الإدراك التذوقي" و"الوعي العاطفي" و"التناول الجمالي"، وهي تجسيد للضمير وتعبير عن آمالنا، كما أنها أدوات تعليم عظيمة، ولنظرية الجمال آثار متنوعة في فروع وأنماط وتشعبات وأنشطة حياتنا كافة، تُعلمنا كيف نعيش الحياة وإثارة النزعة الجمالية في نفوسنا، وخلق حركة مستمرة في الحياة .

بناء على نظرية الجمال، يطرح نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي،الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، موضوعا في غاية الأهمية، "الفن والثقافة والإبداع والجمال، كجزء أساسي من ثقافتنا وهويتنا وجزء من نسيج الحياة لدينا" وهذا الموضوع مرتبط تماما بعلم الجمال، لهذا طرح "مشروعا جمالياً" عظيماً، في غاية الأهمية، وهو تحويل محطات مترو دبي لمحطات جمال وإبداع تحتوي على أعمال فنية تُسهم في الارتقاء بجودة التنقل والحياة في دبي خاصة والمجتمع الإماراتي عامة .

هذا المشروع الجمالي الحيوي ترجمة لطرح فكري للشيخ محمد بن راشد، حول الفن والثقافة والإبداع ومستتبعاته التطبيقية، كمشاريع تنموية وتطويرية، وهي مشاهدة في المشاريع النهضوية والتنموية التي أبدعها ، ونموذج "إمارة دبي" النهضوي والتنموي والحضاري والمدني والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والعلمي والثقافي، يحمل ويحتوي على "نظرية الجمال" التي هي عبارة عن تطبيقات متكاملة تساعدنا على خلق استعدادات لدينا للإحساس بالجمال، في أنفسنا، ومن حولنا، وتطوير ملكة الإحساس بالجمال، باعتباره مركزا في الحياة، له إسهاماته العظيمة في تحقيق السعادة .

"نظرية الجمال" تُعد أساسية لصنع تطور وتقدم متناسق للفرد والمؤسسة والمجتمع معا . عبر التاريخ لعب "علم الجمال" دورا محوريا في التطور والتقدم الإنساني، و"الجمال"، ذاته، كقيمة مادية ومعنوية، والسعي لتحقيقه، والوصول إليه، كان، عاملاً مُحفزاً، في بزوغ "عصر النهضة الأوروبية"، وما تبع ذلك، من تطور مذهل، في الاختراعات، والفنون، والعلوم، والآداب . وما يسعى إلى تحقيقه "علم الجمال" و"نظرية الجمال"، التي هي نتاج هذا العلم العظيم، هو الوصول لأعلى درجات الإتقان والتجويد والتحسين والكمال في كافة حقوق الفكر والمعرفة والعمل والحياة في المجتمع .

"علم الجمال" له صلة مباشرة مع التفاعل الإنساني، وتحقيق السعادة في الحياة، وخلق بيئة عمل جاذبة ومتميزة وممتعة ومريحة ومنتجة ومعطاءة . وهذا، أيضاً، ما تم تناوله من طرح فكري وتطبيقي، خلاق، في قمة الحكومة الاتحادية، قبل الأخيرة، في شهر شباط / فبراير الماضي حين طرح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، "تحقيق السعادة" كمرتكز للسياسة العامة الإماراتية، و"مفهوم السعادة" هو امتداد طبيعي، وجزء من، "نظرية الجمال"، وكلاهما، "الجمال" و"السعادة" يعد من أهم مرتكزات العمل الحكومي الرشيد، وهي أهداف تسعى الحكومة الرشيدة لتحقيقها، وهذا هو جوهر ومدلول "علم" و"نظرية" الجمال، وما يتبع ذلك من تأثيرات ممتدة في حياة الأفراد والمؤسسات والمجتمعات، تتناول أوجه الحياة العامة كافة، وحتى الحياة الخاصة، كأساس للحياة العامة، ويمثل "علم الجمال" و"نظرية الجمال" وتطبيقهما، بالصورة الصحيحة، ووفق أصول العلم والنظرية، يؤدي، حتما، إلى تحقيق السعادة المنشودة، عبر بناء أخلاقيات مهمة يحتاج إليها الفرد مثل "الروح الإيجابية" و"سلامة القلب" و"القناعة" .

بحث الفلاسفة اليونان "علم الجمال" من ناحية كونه القُدرة على "تكوين الإحساس المُحفز"، وفي القرن الثامن عشر الميلادي، أضاف الفلاسفة الألمان إلى الجمال، "تكوين الإحساس المحفز"، عاملاً آخر، وهو، "القُدرة على التخيل"، أو "تصوير الحلم"، وتطوير "المخيلة"، ولا بأس أن يتحدث الإنسان عن حلمه، وآماله، فكثيراً ما تحدث  الشيخ محمد بن راشد عن حُلمه، أو أحلامه، وهو سعيد بالحديث المجرد عن أحلامه وطموحاته، فالاختراعات البشرية، والإبداعات الإنسانية، عبر التاريخ ما هي إلا ترجمة لأحلام أصحابها، وحين حلموا بها، كانوا فرادى، ولأصحاب الحلم طبيعة أخرى، متابعة الحلم حين يضعون أحلامهم موضع التنفيذ، من خلال العمل المتواصل، والتأمل، والبحث، والدراسة، ولا بأس أن يتحدث الشيخ محمد بن راشد، عن حلمه، فقد ترجمه لواقع يعيشه، وجعل السياسة العامة لإمارة دبي، خاصة، وللدولة، عامة، ترجمه له، و"الحُلم" تحديدا و"المخيلة" و"الخيال" و"العاطفة" هي "لُب" و"جوهر" في علم الجمال الذي يسعى لتحقيق الرقي في الحياة، تحقيق أنواع الرقي كافة، في النفس والروح والعقل والمنطق والتفكير والممارسات والسياسة العامة .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة دبي شاهد على نظرية الجمال في فكر محمد بن راشد مدينة دبي شاهد على نظرية الجمال في فكر محمد بن راشد



 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 13:42 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 صوت الإمارات - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 13:37 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 صوت الإمارات - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 23:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 صوت الإمارات - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates