معرض الشارقة للكتاب يناقش إشكالية الإبداع النسوي المتنوع
آخر تحديث 03:21:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اقتحمت الأديبة الإماراتيّة عالم الرواية لتستأثر بالاهتمام

معرض الشارقة للكتاب يناقش إشكالية الإبداع النسوي المتنوع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معرض الشارقة للكتاب يناقش إشكالية الإبداع النسوي المتنوع

ندوة الأديبة الإماراتية بين سحر الشعر وغواية الرواية
الشارقة – نور الحلو

نظّمت ندوة "الأديبة الإماراتية بين سحر الشعر وغواية الرواية"، في قاعة ملتقى الكتاب وضمن فعاليات البرنامج الثقافي لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 33، الذي يختتم فعالياته المختلفة في 15 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وحضر النقاش العديد من المتخصصين في شؤون الحركة الأدبية العربية والإماراتية، وعدد من الشعراء والنقاد والإعلاميين.

واستهلت الأديبة ريم عبيدات حديثها بالإشارة إلى أنَّ "الرواية سحرت الملايين عبر العالم، وفيها اختصر الكاتب نفسه عبر صفحات وصور وقصص استأثرت كثير منها بالاهتمام العالمي الأكبر، لارتفاع سقفها البياني والتعبيري حتى أقصى نهايات الوجود والحلم، حيث ينسج الراوي خياله عن الواقع في سردية باهرة، حتى صارت الرواية أخيرًا حلم الحالمين، لتخرج من عباءة التفرد إلى مبدعين آخرين اتجهوا بها نحو مديات إبداعية مختلفة انتجت روايات باهرة".

ورواحت المواضيع التي نوقشت أثناء الندوة بين محاور عدة، أبرزها مناقشة "إشكالية الإبداع المتنوع عند المرأة الإماراتية"، و"إشكالية اجتماع الشعر مع الرواية"، و"المرأة المبدعة من هي في عالم اليوم"، و"أين المرأة الإماراتية الأديبة والشاعرة من هذه المقاييس"، و"كيفية التسلل بين عالمي الشعر والرواية"، و"هل استطاعت المرأة الإماراتية أن تفتح طريقًا خاصًا لها بين الشعر والرواية لتعيش في كل عالم منه ضمن الاصول والضوابط التي يستدعيها، وإلى أي مدى؟".

وناقش الحاضرون أسباب ودواعي خروج الكثير من النسوة عبر العالم، فضلًا عن النسوة الإماراتيات، من الشعر إلى الرواية، وهل يصنف هذا الخروج في عداد الإشكاليات الإبداعية أم النسوية؟.

وبيّنت ريم عبيدات أنَّ "الإبداع فضاء واسع لا محدود، وداخله تتشكل الذات الشاعرة التي تكتب في جميع صنوف الأدب، ومن هنا يمكن القول أن هذا السلوك هو الذي يحدد هذا التوجه، وكذلك يمكن اعتبارها قاعدة بالنسبة للمرأة العربية الأديبة".

وأوضحت الشاعرة سميرة المصري أنَّ "الطرح الذي يقول أن المرأة العربية كانت تعاني قيودًا من الرجل العربي غير صحيح تمامًا، لأن هذا المفهوم جاء من الغرب، وليس من المجتمع العربي، كما أنَّ الكثير مما كُتب من الروايات النسوية سجل على أنه شعر، لكنه في الواقع ليس شعرًا، وإنما يمكن اعتباره بوحًا نثريًا عاديًا، لا يمكن أن يقيم على أساس بحور الشعر والقوافي لعدم التزامه بها، ولذلك يمكن القول أنَّ غالب ما نراه اليوم من الأدب النسوي ليس سوى قصص أو روايات، أو مجاميع نثرية، وهذا على افتراض أنها تلتزم بقواعد الأجناس الأدبية السابقة المذكورة، أما الشعر فليست منه بشيء".

وأشارت الشاعرة والأديبة ساجدة الموسوي إلى أنَّ "أهم أسباب توجه المرأة العربية، لاسيما الإماراتية، نحو الرواية، يعود إلى توجه الرجال لها، وهذا ليس غريبًا، فقد كتبت المرأة الشعر في العصر الجاهلي، كما كتبه الرجل، وبقيت مستمرة في هذا الدور أثناء العصور المتقدمة، التي تخبو فيها تارة وتظهر تارة أخرى، ولكنها توجهت نحو الرواية في أوائل القرن 18 أو 19، بعد ظهور الطباعة، حينما كثرت روايات الرجال، وهذا يفسر سبب شيوع الرواية على الشعر، إضافة إلى تعذر امتلاك الموهبة الشعرية وأدوات معرفة الشعر".

وفي مداخلة لها عن تساؤل "هل أن الإبداع صدفة أم موعد؟"، أكّدت الأديبة الإماراتية صالحة غابش "إن ثقافة الكاتب والكاتبة تفرض جماليتها في تناول الموضوعات المختلفة، سواء كانت شعرًا أو رواية، والمهم هو إنضاج التجربة، والقدرة على التعبير عن أوسع ما في النفس، فالأدب دون خيال لا يمكن اعتباره أدبًا، وهذا أيضًا يفسر سر توجه القارئ نحو كاتب معين دون غيره، ولا مكان للصدف في عالم الإبداع، وإنما يبقى امتلاك أدوات الإبداع هو العامل الأهم في تحديد موعد ظهوره وانتشاره وتميزه".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الشارقة للكتاب يناقش إشكالية الإبداع النسوي المتنوع معرض الشارقة للكتاب يناقش إشكالية الإبداع النسوي المتنوع



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - صوت الارض
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية التي تليق بقامتها، من خلال اختيار القصات المريحة التي تبرز بألوانها وزخرفاتها التي سحرتنا من خلاله. فلا بد أن تستوحي من هذه الفساتين ما يناسب ذوقك، فمن خلال رصدنا لصور إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، لاحظي كيف تألقت بهذه الفساتين الكاجوال، وتابعي أي دار نسّقت هذه الموضة. أتت إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا عصرية وصيفية خصوصاً أنها تتّجه في الآونة الأخيرة نحو اختيار الألوان المشرقة. وهذه المرة تمايلت بفستان واسع يتعدى حدود الكاحل بلوني الأبيض والأحمر، مع النقشات المتداخلة والمزخرفة التي ميّزت أناقتها بشكل بارز. فهذا الفستان الذي حمل توقيع دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera تميّز بقصة الصدر التي تبرز على شكل V مع الخصر المزموم الذي يتّسع بشكل مريح وعفوي. كما نس...المزيد

GMT 02:20 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

عطل في تكييف طائرة عراقية يثير موجة من الغضب
 صوت الإمارات - عطل في تكييف طائرة عراقية يثير موجة من الغضب

GMT 08:12 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

نجم كرة سابق يدعو محبيه إلى "الليلة الأخيرة"

GMT 04:16 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates