معرض توشيبا يثبت أن اليابان هي المهد الحقيقي للفن الحديث
آخر تحديث 22:25:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يحتوي على منحوتات مبهرة أحدثت ضجة في الثقافة الغربية

معرض "توشيبا" يثبت أن اليابان هي المهد الحقيقي للفن الحديث

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معرض "توشيبا" يثبت أن اليابان هي المهد الحقيقي للفن الحديث

اليابان هي المهد الحقيقي للفن المعاصر
طوكيو - علي صيام

يظهر معرض "توشيبا" للفن الياباني، الذي افتتح مؤخرًا في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، أن اليابان هي مهد الفن المعاصر، فالمعرض يحتوي منحوتة تمثل جرة بثلاثة أرجل، تحتها طاووس يعتلي جذع شجرة، وبجوار الجذع طاووس آخر بديع.

ودفعت هذه القطعة بمدير المتحف الذي تأسس عام 1852 لشرائها بعد أن أحدثت ضجة في معرض باريس الدولي عام 1878 مقابل ثروة، وكان رواد الحداثة الأوربية في القرن التاسع عشر مولعين بالفن الياباني بما يمثله من حسية وتحرر أشخاص مثل ادوارد مانيه وفان جوخ ممن أولعوا بجمع المطبوعات اليابانية، أعلنوا صراحة حبهم لفنانين يابانيين أمثال هيروشيغه وهوكوساي.

ولكن هذا الشغف بالفن الياباني تراجع في أوروبا، فأصبحت الثقافة الغربية أقل انبهارًا به، وأصبح ينظر للمطبوعات اليابانية على أنها مجرد "مواد خام" للفن المعاصر، أو كمصنوعات يدوية بدائية كان لها دور صغير في إطلاق العنان لإبداع غربي أكبر.

وتغير هذا المفهوم مع معرض "توشيبا"، الذي يحتوي مجموعة من الكنوز اليابانية، تظهر تأثر الفن الياباني مع التأثيرات الخارجية، وتبنيه لأنماط حياة جديدة، وخلق صورة شعرية متفردة من الحياة الحديثة، كفترة ايدو الممتدة بين 1603 و1868 والذي أصبح فيها الفن الياباني ملتهبًا ومثيرًا، ابتدأ من الكيمونو الفاخر إلى أقنعة المسرح الواقعية بشكل مخيف.

أصابت الثورة الفنية التجار من قطاع الأثرياء في المجتمع الياباني في القرن السابع عشر، وبلغ حجم التجارة مع الشركة الهندية الهولندية جزءًا من ديناميكية عصر التجارة، فقدم التجار للمسؤولين الهولنديين قطعًا من الخزف الياباني الجميل المعروضة في المتحف اليوم، وخلقت طبقة التجار الجديدة ثقافة فرعية كوسيلة بديلة عن الحياة اليابانية التقليدية والميل للبحث عن المتعة الآنية، وبذالك تراجع الفن في تلك الفترة.

ويحتوي متحف "فكتوريا" وألبرت على أعظم مجموعة فنية في العالم من الأكيو، وهي حركة فنية تصويرية يابانية تقوم على الرسم برسوم بارزة على ألواح من الخشب، وبالنظر إلى القطع الجميلة في المعرض، يتبين أن الغربيين فهموا التاريخ المعاصر خطأ، فليس صحيحًا أن الفانيين الغربيين وجدوا شيئًا صغيرًا في الأكيو ساعدهم على ابتكار الحداثة والتأسيس للفن المعاصر، فالحقيقة أن الفن المعاصر ولد في اليابان في 1700 كما قال هوكوساي وأوتاغوا وهيروسيغه في أوائل القرن التاسع عشر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض توشيبا يثبت أن اليابان هي المهد الحقيقي للفن الحديث معرض توشيبا يثبت أن اليابان هي المهد الحقيقي للفن الحديث



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 14:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تؤكد أن فستان إلهام شاهين الأحلى

GMT 10:45 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

غادة عادل سعيدة بالعمل مع أحمد السقا

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 06:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكيني والأميركية دليلة أفضل عداء وعداءة

GMT 19:44 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أدوات بسيطة تزيّن حديقتك وتضفي إليها الحيوية

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إيجل هيلز" تتوسع إلى إثيوبيا بإطلاق مشروع "لا غار"

GMT 16:32 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تصميمات البارات والمطاعم تدخل إلى المنازل

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تُعلن تفاصيل آخر مشاداة لها مع زوجها

GMT 08:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

24 لاعبًا في معسكر الأولمبي في سنغافورة وفيتنام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates