مهرجان قصر الحصن العام الجاري يعد احتفاء بالهوية ورؤية الآباء المؤسسين
آخر تحديث 09:49:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

ينطلق اليوم في أبو ظبي ويكشف عن تطورات الترميم بالصرح المعماري

مهرجان قصر الحصن العام الجاري يعد احتفاء بالهوية ورؤية الآباء المؤسسين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مهرجان قصر الحصن العام الجاري يعد احتفاء بالهوية ورؤية الآباء المؤسسين

مهرجان قصر الحصن
أبوظبي – صوت الإمارات

ينطلق الثلاثاء مهرجان قصر الحصن2016 في أبو ظبي، ويشهد الكشف عن تطورات أعمال الترميم الجارية للحفاظ على "قصر الحصن"، رمز نشأة أبوظبي، والمقر السابق لأسرة آل نهيان الحاكمة.

ويهدف المهرجان الذي يستمر حتى 13 الجاري إلى تعزيز الفخر بالهوية الإماراتية، وتكريم القيادة الحكيمة ورؤية الآباء المؤسسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، مع الاحتفاء بـ"قصر الحصن" باعتباره صرحًا وطنيًا ومركزًا للحياة الاجتماعية في أبوظبي، و"المجمع الثقافي"، أحد معالم العمارة التراثية المعاصرة، والذي أسهم في صياغة واحتضان الحركة الثقافية والفنية.

ويسلّط المهرجان، الذي تنظمه سنويًا "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة"، الضوء على التراث والهوية الإماراتية، ومبادرات المحافظة على الحصن و"المجمع الثقافي"، وإحياء دوره كمحور للحياة الثقافية في أبوظبي، واستدامته إرثًا للأجيال المقبلة. وسيتعرف زوار مهرجان قصر الحصن إلى مدى التقدم في أعمال الترميم، التي تكشف جوانب كثيرة من ماضيه العريق.

وذكر مدير قسم الهندسة المعمارية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مارك كيفين: "يجرى حاليًا تنفيذ أعمال ترميم مهمة على أيدي فريق من الخبراء متعددي التخصصات، وسيلمس الزوار هذا العام تغيرات كبيرة في قصر الحصن، عقب إزالة المزيد من الطبقات التي أضيفت إلى جدران القصر الخارجي في ثمانينات القرن الـ20، وسيتمكن الزوار من رؤية المواد التي تم استخدامها لبنائه في الماضي، بالتزامن مع استعادة الحالة الأصلية لواجهته الخارجية، ونسعى إلى تحقيق التوازن بين اعتماد المواد التقليدية والتقنيات الحديثة لإعادة القصر إلى صورته في الفترة من 1939-1945".

ويجرى كذلك تجديد مبنى "المجمع الثقافي"، بالتوازي مع ترميم "قصر الحصن".

وأوضحت أمل شابي، أخصائية ترميم مبانٍ في إدارة البيئة التاريخية - هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: "نقوم بإزالة المعدات الميكانيكية والكهربائية وغيرها من أنظمة الخدمات القديمة في مبنى المجمع الثقافي، وذلك لتحديث مرافق ووظائف المبنى مع الإبقاء على طابعه المعماري الفريد، وهو ما يتماشى مع خطة إدارة الترميم التي اكتملت أخيرًا".

وسيحظى الزوار هذا العام بجولات يقودها مرشدون في أجزاء من المبنى، إلى جانب الاستمتاع بتجربة تفاعلية في الحصن يصاحبها سرد شامل يؤرخ لمراحل مشروع الترميم. من ناحيتها، قالت مديرة مشاريع في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أروى النعيمي: "ستأخذ هذه التجربة الزوار إلى مركز قصر الحصن، إذ يمكنهم القيام بجولة في المعرض الذي تم تحديثه أخيرًا، ويقدم صورة عن الحياة اليومية لمجتمع أبوظبي في الماضي، ويستمعون إلى شرح عن أهمية قصر الحصن عبر القرون حتى اليوم، ومدى تأثير السياق التاريخي عليه لصياغة المخطط الرئيس لتطوير المنطقة المحيطة به في المستقبل".

وستعود مجددًا مناطق الصحراء والبحر والواحة وجزيرة أبوظبي، إذ ستقدم كل منها ورش عمل تفاعلية وأنشطة تُعيد تجسيد تلك البيئات، بالإضافة إلى منطقة قصر الحصن الجديدة في هذا العام. وسيستضيف مسرح قصر الحصن سلسلة من العروض الفنية والفعاليات العائلية التي تركز على موضوعات تعكس الأهمية الثقافية للمكان، ودوره في تطور إمارة أبوظبي، ومجتمعها. وسيتضمن المهرجان عروضًا بصرية حية وفنون الأداء وورش عمل الفنون التراثية والحرف التقليدية، وتجارب تعليمية وثقافية تفاعلية تحت إشراف خبراء متخصصين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان قصر الحصن العام الجاري يعد احتفاء بالهوية ورؤية الآباء المؤسسين مهرجان قصر الحصن العام الجاري يعد احتفاء بالهوية ورؤية الآباء المؤسسين



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates