خبراء أوروبيون لحماية التراث الثقافي في العراق من نهب تنظيم داعش
آخر تحديث 09:09:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد تهريب نحو 100 ألف قطعة أثرية واستخدامها في تمويل العمليات المتطرفة

خبراء أوروبيون لحماية التراث الثقافي في العراق من نهب تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء أوروبيون لحماية التراث الثقافي في العراق من نهب تنظيم "داعش"

الاتحاد الأوروبي يرسل خبراء لحماية التراث الثقافي في العراق
بغداد – نجلاء الطائي

أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الخميس، أن الاتحاد الأوروبي سيرسل إلى العراق خبراء لحماية التراث الثقافي ولمواجهة تهريب الممتلكات الثقافية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. وقالت موغيريني، في كلمتها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: "أنا فخورة بأن أعلن اليوم أننا قررنا إرسال خبراء بشأن حماية الممتلكات الثقافية. وهذه خطوة ملموسة لتغيير الوضع على الأرض. وسيتم إرسال أول الخبراء الشهر المقبل إلى العراق وسيكونون جزء من بعثة مدنية جديدة لدينا".

وقد فرض الاتحاد الأوروبي بالفعل حظرا على تجارة الممتلكات الثقافية من العراق وسورية، ولكن لم يتم حتى الآن تطوير القواعد العامة لدخول الممتلكات الثقافية الاتحاد الأوروبي. وذكر المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية، بيير موسكوفيسي، في وقت سابق، أن تهريب الممتلكات الثقافية على الصعيد العالمي يمثل نحو من 1 إلى 5 مليارات يورو سنويا، موضحا أن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه تقبل حقيقة أن الإرهابيين يستخدمون الأموال من بيع الممتلكات الثقافية "لتمويل الهجمات الإرهابية ضد المواطنين الأوروبيين".

وتدعو المفوضية الأوروبية دول الاتحاد الأوروبي لإصدار تراخيص لاستيراد التحف الأثرية، لمنع الواردات غير القانونية. ومن المتوقع أن تدخل اللوائح ذات الصلة في الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ في كانون الثاني/ يناير 2019. ووفقا لتقارير وسائل الإعلام الأوروبية، بحسب تقديرات الخبراء، تم تهريب نحو 100 ألف قطعة أثرية على أيدي مسلحي تنظيم "داعش" في عام 2015.

يذكر أن مؤتمر نظم للتنسيق بحماية التراث الثقافي في المناطق المحرّرة في العراق والذي نظّم لمدة يومين في مقر "اليونسكو". وقد خلص المؤتمر إلى وضع خطة عمل طارئة على الأجلين المتوسط والبعيد من أجل الحفاظ على مواقع البلد الأثريّة التي تعود لآلاف السنين وما فيها من غنى وتنوّع، بالإضافة إلى المتاحف والتراث الديني والمدن التاريخيّة.

واتفق مسؤولون من الحكومة العراقيّة ونحو 80 عالم آثار جاؤوا من جميع أنحاء العالم للمشاركة بالاجتماع على إنشاء لجنة توجيهيّة مشتركة بين اليونسكو والعراق تتمثّل مهامها في تنسيق ودعم المبادرات العديدة على الصعيدين الوطني والدولي لإعادة ترميم التراث الثقافي في العراق. وبعد أقل من ثلاثة أشهر على إرسال بعثات طارئة إلى مدينتي نينوى والنمرود، وبعثة تقييم الدمار الحاصل التي أرسلت أخيرا إلى موقع التراث العالمي في آشور، قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا: "بدأت اليونسكو بالفعل جهودها العمليّة على أرض الواقع من أجل دعم العراق في جهوده لحماية التراث والممتلكات الأكثر عرضة للخطر، بالإضافة إلى تسوير وحراسة المواقع."

من جهته أكد وكيل وزير الثقافة والسياحة والآثار، قيس رشيد، أن المتطرفين العنيفين تسببوا بأضرار جسيمة في المواقع الأثريّة الهامة على الصعيد العالمي، حيث دمّروا ما يعادل 70% و80% من الآثار في مدينتي نينوى والنمرود على التوالي. كما قاموا بحفر الأنفاق بطرق ممنهجة في مدينة الموصل وغيرها من المواقع بحثاً عن الآثار بغية بيعها على الانترنت والسوق السوداء.

هذا وركّز وزير التعليم العراقي، محمد إقبال عمر، على الحاجة الملحّة إلى وضع حدّ للإتجار بالآثار العراقيّة، مستشهداً بالقرار رقم 2199 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والذي ينص على حظر جميع أشكال الإتجار الثقافي في العراق وسورية. كما أكّد وزير التعليم على ضرورة إيقاف تمويل حركة "داعش". وزير الثقافة العراقي، فرياد راوندوزي قال "في إطار جهودنا الرامية إلى استرجاع وتحرير بلادنا، فإننا بحاجة لمساعدة الجميع لا سيما "اليونسكو" والأمم المتحدة من أجل إعادة ترميم المتاحف والمدن والمواقع وإرجاع القطع المسروقة. كما أنّنا بحاجة إلى خطة سريعة وطارئة بالإضافة إلى الدعم التقني والمالي".

وقد تخلّل الاجتماع جلسة لممثلي الدول الأعضاء لدى "اليونسكو" والبالغ عددهم 195 دولة عضواً، لاطلاعهم على أعمال المؤتمر بهدف حشد دعمهم وجمع التمويل اللازم من أجل تنفيذ أولويّات الحماية الاستراتيجيّة والتي جرى تحديدها خلال الاجتماع. وهذه الأولويات هي: المواقع الأثريّة والمتاحف والقطع الأثريّة فيها، ومواقع التراث العالمي، والمواقع المدرجة على القائمة الإرشاديّة المؤقتة (والمتوقع ترشيحها في ما بعد لإدراجها على قائمة التراث العالمي)، والمخطوطات التاريخيّة، والمباني التاريخيّة، والتراث المدني العمراني والتراث الديني. ويُذكر أن الكثير من الإجراءات التي تمّ وضعها اعتبرت طارئة لا سيما ما يعنى منها بالحاجة إلى تقييم شامل للدمار وحماية وتسييج المواقع المعرضة للخطر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء أوروبيون لحماية التراث الثقافي في العراق من نهب تنظيم داعش خبراء أوروبيون لحماية التراث الثقافي في العراق من نهب تنظيم داعش



تمايلت باللون الأبيض مع القصة المريحة والفراغات الجريئة

فساتين ماكسي بموديلات أنيقة لإطلالة أنيقة في الصيف مستوحاة من فيكتوريا بيكهام

لندن _صوت الامارات
موديلات فساتين ماكسي اختاريها بقصات مريحة وساحرة تضمن لك اطلالة صيفية وانيقة بطريقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام. فلا بد من التألق بأجمل موديلات فساتين ماكسي محتشمة وحيوية لتكون أناقتك مواكبة لاجدد صيحات الموضة، فشاهدي معنا أحدث موديلات فساتين ماكسي لإطلالة صيفية أنيقة مستوحاة من فيكتوريا بيكهام، وواكبي عن كثب كيف اختارت هذه الصيحة بأساليب عصرية. موديلات فساتين ماكسي ملونة موديلات فساتين ماكسي تألقت بها فيكتوريا بيكهام باللون الاحمر القوي مع القصة التي تصل الى حدود الكاحل. واللافت اختيار هذه القصة التي تتسع من أسفل الركبة مع اللون الموحد الذي يمكنج اطلالة صيفية انيقة ومنسّقة مع اللون الازرق بأسلوب عصري وجريء. كما سحرتنا اطلالات فيكتوريا بيكهام بأجمل موديلات فساتين ماكسي بللون المرجاني الموحد مع طبقات الاقمشة الاضافية ا...المزيد
 صوت الإمارات - اليمن يدعو لاتخاذ إجراءات حازمة لحظر تسليح الحوثيين

GMT 02:04 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

أستون فيلا يحصن جريليش بعقد طويل الأمد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 09:23 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

برامج خاصة تشدد على متانة الروابط بين الإمارات والسعودية

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:56 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

السعال من الأمور المفاجئة التي تسبب الإغماء

GMT 20:50 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 05:29 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

مدرب كرة قدم تركي يُصاب بوباء "كوفيد 19" المستجد

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 12:13 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المعجبات تتسبب في أزمة بين معتصم النهار وزوجته

GMT 09:52 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

فريق "أبو ظبي" يتوج بكأس بطولة جمعية الإمارات للبولو

GMT 02:07 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

أبواب الحظ مفتوحة أمامك في كافة مجالات الحياة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates