البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية
آخر تحديث 05:45:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ينظمه الأرشيف الوطني للمعلمين الأجانب

"البرنامج الثقافي" يعتبر نافذة على القيم الإماراتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "البرنامج الثقافي" يعتبر نافذة على القيم الإماراتية

مجلس أبوظبي للتعليم
أبوظبي -صوت الامارات

يعتزم الأرشيف الوطني تنظيم برنامج ثقافي، حول تاريخ الإمارات وثقافتها، للمعلمين الأجانب في المدارس الخاصة التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم في منتصف آب/أغسطس المقبل.
ويستهدف البرنامج إحاطة المشاركين بأهم العوامل الجاذبة في المجتمع الإماراتي، ويأتي هذا البرنامج في سياق عدد من الفعاليات التعليمية والتربوية، والجهود الكبيرة التي حرص الأرشيف الوطني عبرها على إيصال رسالته الوطنية إلى مختلف شرائح المجتمع من أجل ترسيخ هوية الوطن، وتعزيز الولاء له، وتدعيم الانتماء إليه، وقد شارك في الدورات السابقة من هذا البرنامج أكثر من 4500 معلم ومعلمة.
واعتاد الأرشيف الوطني على تنظيم هذا البرنامج الثقافي باللغة الإنجليزية على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، وتحرص المدارس على مشاركة كادرها التعليمي من مختلف المناهج الأجنبية: الأميركية والفرنسية، والبريطانية واليابانية، والهندية والروسية والباكستانية، وغيرها، وذلك لما لهذا البرنامج من نتائج مهمة تنعكس على المعلمين بتعريفهم خصائص ومزايا المجتمع الإماراتي وعاداته وتقاليده، وأبرز القيم الوطنية النبيلة لدولة الإمارات التي عُرفت بالتسامح والتعايش بين مختلف الجنسيات على أرض الوطن، وهي تستقطب عدداً كبيراً من الوافدين من معظم دول العالم؛ وذلك يمهّد أمام المعلمين الأجانب التعامل والتفاهم مع طلابهم، وقد أشاد جميع المشاركين في الدورات السابقة بهذا البرنامج التثقيفي، واعتبروه بوابة يطلون منها على ثقافة الدولة وقيم مواطنيها.
وتتطرق محاضرة البرنامج الثقافي إلى القانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والخاص بمكافحة أشكال التمييز والكراهية، ويشير البرنامج إلى أن هذا القانون يأتي ترسيخاً لنهج الإمارات الثابت في احترام الأديان والثقافات الأخرى، ونشر مبادئ التسامح والمساواة، وهو بمثابة رسالة إنسانية من الإمارات إلى العالم أجمع تؤكد حق الجميع في العيش بأمن وأمان وسلام؛ فالقانون ترجمة حقيقية لنهج الإمارات في المساواة بين الناس بغضّ النظر عن عرقهم ودينهم ولونهم، وقد ترسخت تلك الثقافة في فترة مبكرة من عمر الدولة التي قدمت نموذجاً فريداً في التعايش السلمي بين مختلف الأجناس والثقافات.
ويتضمن البرنامج، إلى جانب المحاضرة التثقيفية أيضاً، جولة في الأرشيف الوطني؛ إذ يزور المشاركون قاعة الشيخ زايد بن سلطان، ليطلعوا فيها على جوانب من تاريخ الإمارات عبر ما تحتويه من وثائق تاريخية تتمثل في المعاهدات والمراسلات، والصور الفوتوغرافية، والخرائط التاريخية، والمقتنيات التراثية، والوثائق التي ترصد مراحل قيام الاتحاد، وتعدّ وثائق القاعة نموذجاً من كنوز الأرشيف الوطني من الوثائق التاريخية المهمة، ويتابع المشاركون في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي فيلماً وثائقياً تاريخياً ثلاثي الأبعاد عن ماضي دولة الإمارات العربية المتحدة وحاضرها المشرق، ويزورون أيضاً مكتبة الأرشيف الوطني ومطبعته.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates