البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية
آخر تحديث 19:46:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ينظمه الأرشيف الوطني للمعلمين الأجانب

"البرنامج الثقافي" يعتبر نافذة على القيم الإماراتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "البرنامج الثقافي" يعتبر نافذة على القيم الإماراتية

مجلس أبوظبي للتعليم
أبوظبي -صوت الامارات

يعتزم الأرشيف الوطني تنظيم برنامج ثقافي، حول تاريخ الإمارات وثقافتها، للمعلمين الأجانب في المدارس الخاصة التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم في منتصف آب/أغسطس المقبل.
ويستهدف البرنامج إحاطة المشاركين بأهم العوامل الجاذبة في المجتمع الإماراتي، ويأتي هذا البرنامج في سياق عدد من الفعاليات التعليمية والتربوية، والجهود الكبيرة التي حرص الأرشيف الوطني عبرها على إيصال رسالته الوطنية إلى مختلف شرائح المجتمع من أجل ترسيخ هوية الوطن، وتعزيز الولاء له، وتدعيم الانتماء إليه، وقد شارك في الدورات السابقة من هذا البرنامج أكثر من 4500 معلم ومعلمة.
واعتاد الأرشيف الوطني على تنظيم هذا البرنامج الثقافي باللغة الإنجليزية على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، وتحرص المدارس على مشاركة كادرها التعليمي من مختلف المناهج الأجنبية: الأميركية والفرنسية، والبريطانية واليابانية، والهندية والروسية والباكستانية، وغيرها، وذلك لما لهذا البرنامج من نتائج مهمة تنعكس على المعلمين بتعريفهم خصائص ومزايا المجتمع الإماراتي وعاداته وتقاليده، وأبرز القيم الوطنية النبيلة لدولة الإمارات التي عُرفت بالتسامح والتعايش بين مختلف الجنسيات على أرض الوطن، وهي تستقطب عدداً كبيراً من الوافدين من معظم دول العالم؛ وذلك يمهّد أمام المعلمين الأجانب التعامل والتفاهم مع طلابهم، وقد أشاد جميع المشاركين في الدورات السابقة بهذا البرنامج التثقيفي، واعتبروه بوابة يطلون منها على ثقافة الدولة وقيم مواطنيها.
وتتطرق محاضرة البرنامج الثقافي إلى القانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والخاص بمكافحة أشكال التمييز والكراهية، ويشير البرنامج إلى أن هذا القانون يأتي ترسيخاً لنهج الإمارات الثابت في احترام الأديان والثقافات الأخرى، ونشر مبادئ التسامح والمساواة، وهو بمثابة رسالة إنسانية من الإمارات إلى العالم أجمع تؤكد حق الجميع في العيش بأمن وأمان وسلام؛ فالقانون ترجمة حقيقية لنهج الإمارات في المساواة بين الناس بغضّ النظر عن عرقهم ودينهم ولونهم، وقد ترسخت تلك الثقافة في فترة مبكرة من عمر الدولة التي قدمت نموذجاً فريداً في التعايش السلمي بين مختلف الأجناس والثقافات.
ويتضمن البرنامج، إلى جانب المحاضرة التثقيفية أيضاً، جولة في الأرشيف الوطني؛ إذ يزور المشاركون قاعة الشيخ زايد بن سلطان، ليطلعوا فيها على جوانب من تاريخ الإمارات عبر ما تحتويه من وثائق تاريخية تتمثل في المعاهدات والمراسلات، والصور الفوتوغرافية، والخرائط التاريخية، والمقتنيات التراثية، والوثائق التي ترصد مراحل قيام الاتحاد، وتعدّ وثائق القاعة نموذجاً من كنوز الأرشيف الوطني من الوثائق التاريخية المهمة، ويتابع المشاركون في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي فيلماً وثائقياً تاريخياً ثلاثي الأبعاد عن ماضي دولة الإمارات العربية المتحدة وحاضرها المشرق، ويزورون أيضاً مكتبة الأرشيف الوطني ومطبعته.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية البرنامج الثقافي يعتبر نافذة على القيم الإماراتية



كانت مصدر إلهام الجميع بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

فساتين الأحلام وأزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

القاهره- صوت الإمارات
مازال أسبوع الموضة في ميلانو، يقدم لنا أزياء مميزة للغاية على الرانواي، على الرغم من الصعوبات التي واجهها المصممون ككل، في ظل أزمة تفشي وباء الكورونا، إلا أنها كانت مصدر إلهام الجميع، والخروج لنا بأفضل العروض، والقطع المميزة.في اليوم الثالث خلال أسبوع الموضة في ميلانو لربيع وصيف 2021، شاهدنا فساتين الأحلام بألوان الباستيل بعروض ELISABETTA FRANCHI، وقطع مميزة تحاكي الخيال بمجموعة Marni، مع تألق خاص للتصميمات المنعشة للمرأة العصرية لمجموعة Versace، وإليكِ نظرة عن قرب، لما حدث خلال أهم العروض. الفساتين المكشكشة مع الألوان الفاقعة من مجموعة فيرساتشي على أطلال جبال أتلانتس الخيالية، حيث تتدفق تيارات المياه عبر بطريقة انسيابية، كانت هذه بقايا عالم قديم مضى منذ زمن بعيد، حيث نشأ مواطنوه الأسطوريون من اللون الأزرق الغامق في تكوين محيطي وترمي...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 20:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

الحكومة البرازيلية تتفاعل مع أزمة نيمار في فرنسا

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:41 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز هيكل يوضح سبب إشارته إلى "النجمتين"

GMT 13:28 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتصميم جديد

GMT 02:59 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

وفاة الفنانة سهير فخري حماة رانيا فريد شوقي

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

"مرسيدس الفئة S" تعد أحسن سيارة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates