الفانوس وأيام القرقيعان عادات تُميِّز شهر رمضان
آخر تحديث 20:51:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

على الرغم من التطور الحضاري الكبير

"الفانوس" و"أيام القرقيعان" عادات تُميِّز شهر رمضان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الفانوس" و"أيام القرقيعان" عادات تُميِّز شهر رمضان

"الفانوس" و"أيام القرقيعان"
القاهرة ـ صوت الإمارات

يتميز شهر رمضان بعادات وتقاليد خاصة ولطالما ميزت هذا الشهر عن غيره، فأصبح فانوس رمضان والمدفع والمسحراتي من أشهر الأشياء التي تدل على هذا الشهر.

ونتعرف فيما يلي على عدد من الأشياء التي أصبح مجرد ذكرها يخبرنا بقدوم شهر رمضان:

فانوس رمضان

وعلى الرغم من التطور الحضاري الكبير إلا أن "فانوس رمضان" لا يزال موجودًا في أزقة وشوارع العواصم الإسلامية وتحديدا في شهر رمضان، وتتفق الكثير من الروايات على ان أصل فانوس رمضان يعود للمصريين ومن إحدى الروايات إنه في عهد الفاطميين كان المصريون بانتظار الخليفة المعز بالله الفاطمي ليمر بالقاهرة، فأمرهم القائد العسكري للقاهرة آنذاك أن يقفوا في الطرقات التي سيمر بها الخليفة ليضيئوا طريقه، ومن أجل ضمان عدم انطفاء الشمع صنعت علب خشبية فيها شمعة، ومغطاة بورق النخيل والجلود الخفيفة، وبذلك ارتبط الفانوس بإنارة الشوارع خلال شهر رمضان متحولا إلى رمز أبدي، بحسب مانشر موقع "alkhaleejonline".

وعن الحقبة الزمنية ذاتها، يروى أنه في القرن العاشر الميلادي كانت النساء تمنع من الخروج من منازلهن طوال العام في عصر الحاكم بأمر الله في مصر، لكن شهر رمضان كان استثناء، إذ سمح لهنّ بالخروج لأداء صلاة الجماعة، بشرط أن يرافق كل امرأة طفل يحمل فانوسا، وذلك ليعرف المارة أن امرأة تمر من الطريق، فيتنحوا عن طريقها.

مدفع رمضان

لا يوجد قصة أو تاريخ محدد لمدفع رمضان حيث تقول إحدى القصص والي مصر في العصر الإخشيدي كان يجرب مدفعا جديدا أهداه له أحد الولاة، وتصادف ذلك وقت غروب الشمس في أول يوم من شهر رمضان.

ومع توافد العلماء وأهالي القاهرة على قصر الوالي لتناول الإفطار، انتهزوا الفرصة ليعبروا عن شكرهم بتنبيهه لهم بإطلاق مدفع الإفطار، وعلى ما يبدو أن الوالي قد أعجب بالفكرة، فأصدر أوامره بإطلاق مدفع الإفطار يوميا وقت أذان المغرب في رمضان.

أقرأ أيضا الفانوس الخشبي يواجه ظاهرة الكساد الاقتصادي في دمياط

ويعتبر إطلاق مدفع رمضان في دبي، تقليدا سنويا بدأت به القيادة العامة لشرطة دبي منذ زمنٍ طويل، يعود إلى بداية الستينات، في محاولة منها لتنبيه الصائمين بموعد الإفطار ومشاركتهم فرحته، بحسب مانشر موقع "emaratalyoum".

المسحراتي

ويعرف المسحراتي أو المسحر بأنه الشخص الذي يوقظ المسلمين في ليل شهر رمضان لتناول وجبة السحور، وتنتشر عادة وجود المسحراتي في كثير من الدول العربية.

ويعرف عن المسحراتي هو حمله للطبل أو المزمار والعزف عليها مع أداء بعض التهليلات أو الأناشيد الدينية لإيقاظ الناس.

وكان بلال بن رباح "أول مؤذن في الإسلام" وابن أم كلثوم يقومان بمهمة إيقاظ الناس للسحور، وأول من نادى بالتسحير كان عنبسة بن إسحاق، ســنة 228 هـ، وكان واليا على مصر، ويذهب مشيا على قدميه من مدينة العسكر في الفسطاط إلى جامع عمرو بن العاص وينادي الناس بالسحور، وفقًا لما نشر موقع "alarabiya".

أيام القرقيعان

وتحتفل الأسر في منطقة الخليج العربي في شهر رمضان بمناسبة تقليدية تسمى "القرقيعان"، وذلك ابتهاجا بانتصاف الشهر المبارك وتحرص على اشراك الاطفال بهذه المناسبة من خلال اجواء احتفالية شعبية توزع فيها الحلوى والمكسرات، بحسب مانشر موقع "alaan".

والقرقيعان عبارة عن خليط من المكسرات والملبس والحلاوة والشوكولاته، يتم توزيعه على الأطفال الذين يدقون أبواب الأهل والأقارب والجيران بعد الإفطار ووقت السحور.

وإن مسميات هذه الليلة تختلف من دولة خليجية الى اخرى فتسمى (القرقيعان) و"الناصفة" أو "حل وعاد" أو "كريكشون" أو "القرنقشوه" أو "الطلبة" وتسمى أيضا "طاب طاب" و"كرنكعوه" أو "كريكعان" و"حق الليلة" أو "الماجينة"، مبينا أن العادات المتبعة في الاحتفاء بها تتطابق في كافة دول الخليج.

الغبقة الرمضانية

واعتاد أهل الخليج منذ القدم على الاجتماع في بعض ليالي شهر رمضان، وخصوصا بعد انتهاء صلاة التراويح ومجالس الذكر، في لقاء تراثي رمضاني يطلقون عليه اسم "الغبقة" وهي مائدة رمضانية عادة ما تسبق وقت السحور في توقيتها، وهي واحدة من التقاليد الرمضانية العريقة التي احتفظت بروح التراث رغم الأنماط العصرية التي شهدتها طيلة السنوات الماضية.

وكلمة "غبقة" في لهجة أهل الخليج تعني العشاء الرمضاني المتأخر الذي يسبق وجبة السحور، أي أنها وليمة تؤكل عند منتصف الليل أو قبله بقليل، وهي أيضا كلمة عربية أصيلة من حياة البادية، ويرجع أصلها إلى "الغبوق"، والغبوق هو حليب الناقة الذي يشرب ليلا، بحسب مانشر موقع "alwasatnews".

قد يهمك أيضا

إيمان لطيف ترجع صورة الفانوس القديم إلى أذهان الأطفال

شكل الفانوس الذي يحرص الفنانون على شرائه في رمضان

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفانوس وأيام القرقيعان عادات تُميِّز شهر رمضان الفانوس وأيام القرقيعان عادات تُميِّز شهر رمضان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفانوس وأيام القرقيعان عادات تُميِّز شهر رمضان الفانوس وأيام القرقيعان عادات تُميِّز شهر رمضان



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates