محمد بن راشد يؤكد أن الترجمة جسر نقل المعرفة والعلوم
آخر تحديث 19:56:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نشر مقالًا بعنوان "استئناف الحضارة قرار وليس شعارًا"

محمد بن راشد يؤكد أن الترجمة جسر نقل المعرفة والعلوم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد بن راشد يؤكد أن الترجمة جسر نقل المعرفة والعلوم

تفاعل عربي مع مقال محمد بن راشد حول الترجمة
أبوظبي – صوت الإمارات

احتفل العالم البارحة باليوم العالمي للترجمة، وذلك تكريماً لدَور الترجمة والمترجمين في نقل الحضارات والتقريب بين الشعوب المختلفة، فالترجمة ليست مجرد كلمات نغير لغتها، بل هي جسر ينقل المعرفة والعلوم والثقافات لتتجول بحرية عبر الأماكن والأزمنة والعصور، فتستفيد منها الأجيال الجديدة وتبني عليها، وتُنتج حضارة أكثر حداثة بالاعتماد على إرث علمي تركه الأسلاف، ولذلك تُعتبر الترجمة من أهم عوامل النهوض بالأمم والشعوب وتعزيز ثقافة التفاهم والتسامح فيما بينها.

ونفتخر نحن اليوم بالإرث العظيم الذي خلفته الحضارة الإسلامية للإنسانية جمعاء، بما تركته من معارف وعلوم خلال عصرها الذهبي الذي تميز بحركة ترجمة ديناميكية نشطة، ذلك العصر الذي سطع فيه نجم العلماء والمترجمين والمفكرين والأدباء، فأصبح العالم العربي حينها منبعاً علمياً وأدبياً نهلت منه شعوب وحضارات العالم، ومن بينها الحضارات القائمة إلى يومنا هذا.

فخلال تلك الفترة كانت اللغة العربية لغة العلم، وذلك لم يأتِ من فراغ، بل كان نتاجاً لجهود حثيثة سخّرت نفسها لخدمة العلم والحضارة والإنسانية في مجالات عدة منها على سبيل المثال لا الحصر، الرياضيات والفلك والملاحة والأدب وغيرها، فتضافرت جهود العلماء على اختلاف أفكارهم وعقائدهم في أرض واحدة، وقرروا أن يبدؤوا من حيث انتهى من سبقهم، فترجموا أعمال الفلاسفة والعلماء الذين سطع نجمهم في الحضارات السابقة مثل سقراط وأفلاطون وأرسطو، هذا كما حافظت حركة الترجمة إلى العربية على إرث حضاري كان من المحتمل أي يختفي في ظل الفوضى التي عمت مناطق بعض الحضارات بعد سقوطها مثل منطقة الحضارة الرومانية. وبذلك قادت حركة الترجمة العربية ثورة معرفية وعلمية عززت من قوة وحضور الحضارة الإسلامية.

واليوم، نحن في أمسّ الحاجة لاسترجاع تاريخنا العربي والإسلامي الغني بالعلم والثقافة حتى نُذكر أنفسنا بأصولنا العلمية المترسخة، ونعيد شغف وحب العلم الذي ساد بين أجدادنا، ولدي إيمان عميق بأننا نستطيع صنع مستقبل أفضل للأجيال القادمة لو أخذ كل فرد منا قراره بالتغيير الآن، ومَلك الإرادة الحقيقة لإحياء عصرنا الذهبي في الترجمة واستئناف الحضارة.

ولذلك أطلقت "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" تحدياً جديداً هو الأكبر من نوعه في الوطن العربي، إنه "تحدي الترجمة" الذي يتضمن ترجمة 11 مليون كلمة تُشكل محتوى 5 آلاف فيديو تعليمي في مادتي العلوم والرياضيات تم إعدادها وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وتوفير الفيديوهات المترجمة باللغة العربية مجاناً على الإنترنت لكل طالب عربي، وبذلك نعبر الحدود بتوفير التعليم المتميز لأكثر من 50 مليون طالب عربي.

ولأن يدَ الجماعة هي القادرة على إحداث الفرق، ولأن الإنسان هو أساس استئناف الحضارة، فإننا نفتح الباب أمام جميع الأفراد العرب في كافة أنحاء الكرة الأرضية، ليتحدوا معنا وينضموا إلينا في هذا التحدي ليساهموا في تأسيس مكتبة عربية متميزة ومتطورة للطلاب العرب في مادتي العلوم والرياضيات، حتى نضع التعليم المتميز في متناول كل طالب عربي طموح متعطش للمعرفة. كما تسعى المبادرة أيضاً إلى تعزيز روابطنا العربية عبر المساهمة في إعادة بناء الشعوب العربية ومواجهة الأزمة التي تمر بها المنطقة عبر مواجهتها بسلاح أقوى من كل الأسلحة ألا وهو سلاح العلم والثقافة والمعرفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن راشد يؤكد أن الترجمة جسر نقل المعرفة والعلوم محمد بن راشد يؤكد أن الترجمة جسر نقل المعرفة والعلوم



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - صوت الإمارات
يبدو أن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، لا تتبع سياسة إعادة تدوير ملابسها هي فقط، بل أزياء والدتها أيضاً، فقد أطلت في فيديو جديد لها نُشر على صفحة Kensington Royal على موقع تداول الصور والفيديوهات "انستغرام"، بفستان أزرق بأكمام طويلة ومتوسط الطول من علامة Reiss البريطانية للأزياء ومتاجر البيع بالتجزئة، وزينت إطلالتها الناعمة بعقد على شكل قرص ذهبي، وحافظت على شعرها منسدلاً ومموجاً قليلاً بنعومة شديدة، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ويبدو أن فستان "trina" الأنيق الذي يبلغ تكلفته 139 جنيهاً إسترلينياً بتصميمه الكلاسيكي على طراز السترة المزدوجة الصدر، صمد أمام اختبار الزمن، إذ ارتدته ميدلتون لأول مرة في عام 2012 عندما ألقت أول خطاب ملكي عام لها في دار رعاية الأطفال Treehouse في مقاطعة سوفولك البريطانية، ونسقته...المزيد

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 02:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجي سافيتش ينضم لقائمة المستبعدين من المنتخب الإيطالي

GMT 21:43 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

البرازيل تواصل انتصاراتها بتصفيات أميركا الجنوبية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن إصابة هازارد وكاسيميرو بفيروس "كورونا"

GMT 20:52 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

زلاتان إبراهيموفيتش أفضل لاعب في الدوري الإيطالي

GMT 20:48 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورجن كلوب يؤكد أن مواجهة السيتي لن تحسم الصراع

GMT 21:19 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد مباريات اليوم الأحد 8 نوفمبر 2020 والقنوات الناقلة

GMT 07:36 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

تسريحات شعر قصير للخطوبة 2020

GMT 19:53 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

دودج تنتهي من إنتاج آخر نسخة من تشالنجر ديمون

GMT 17:01 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates