قصص غامضة لـشعوب البحر على قرص حجري تاريخي
آخر تحديث 15:57:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

بعد أن تمكّن أحد الباحثين من فك شفرة عمرها 3200 عام

قصص غامضة لـ"شعوب البحر" على قرص حجري تاريخي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصص غامضة لـ"شعوب البحر" على قرص حجري تاريخي

لوح حجري يبلغ عمره 3200 عام
القاهرة - صوت الامارات

أعلن العلماء أخيرًا، فك شفرة لوح حجري يبلغ عمره 3200 عام، والذي يصف أمير الطروادة المحارب منذ أكثر من 135 عامًا بعد اكتشافه لأول مرة، ويذكر النقش ازدهار مملكة قوية تسمى ميرا، التي بدأت بحملة عسكرية بقيادة أمير يدعى موكسوس من "تروي"، وتكشف القصة عن وقت قامت فيه الكونفدرالية يطلق عليها علماء العصر الحديث اسم "شعوب البحر" أثرت على المدن والحضارات عبر الشرق الأوسط، ويبدو أن مملكة ميرا، التي انضمت إلى هذا الغزو العسكري، كانت جزءا من المجموعة البحرية.
ووفقًا إلى الرموز المبهمة، كان للمملكة يد قوية في غزو شعوب البحر، وساعدت حتى على إنهاء العصر البرونزي في شرق البحر الأبيض المتوسط، ومع ذلك، أثار العديد من العلماء المخاوف من أن تلك النقوش قد تكون وهمية، ولأن اللوحة نفسها قد دمرت في القرن التاسع عشر، فإن فك التشفير الحديث يقوم على نُسخ من المفترض أن يكون رسمها العلماء في ذلك الوقت، أما النقوش الحجرية، التي يبلغ طولها 95 قدما (29 مترا)، فهي مكتوبة بلغة قديمة تدعى لويان، وهناك عدد قليل من الناس يستطيع أن يقرأها اليوم، وبعض التقديرات تشير إلى أن 20 فقط من علماء اليوم يمكنهم قراءة نظام كتابة الأناضول القديمة، والذي تُستخدم فيه الهيروغليفية المعقدة لتصوير القصص.
وعمل اللغوي الهولندي المستقل الدكتور فريد وودهيزن، من أمستردام، مع باحثين آخرين لفك النص بعد 139 عامًا من اكتشافه لأول مرة، وتحدثت "Live Science" إلى العديد من العلماء غير المنتمين إلى البحث، وأعرب البعض عن قلقهم من أن النقش هو تزوير حديث، ولكن الدكتور ودهيزن وزملائه اعتقدوا أنه سيكون من الصعب للغاية، إن لم يكن مستحيلا، على شخص ما صنع مثل هذا العمل الوهمي الطويل والمعقد لأن عددًا قليلًا من الناس يمكنهم قراءة اللغة القديمة.
ويذكر النقش كيف أن ميرا، التي تقع في ما هو يُعرف الآن بغرب تركيا وتسيطر عليه تروي بنفسها، كان يحكمها الملك كوبانتاكورونتاس، وكيف قاد الأمير مكسوس، وهو أمير طروادة، بعثة بحرية ل ميرا غزا فيها عسقلان، والمعروفة الآن بإسرائيل، وبني قلعة هناك، كما يدعي النقش.
ويتحدث النص عن تعلي الملك كوبانتاكورونتاس إلى عرش ميرا، وبعد إطاحة ملك طروادة، استولى والد الملك كوبويتاكورونتاس الملك مشويتاس على حكم تروي، تم العثور على الحجر الجيري بطول 35 سم (13.5 بوصة) منذ عام 1878 في قرية بيكوي، على بعد حوالي 21 ميلا (34 كم) شمال أفيونكاراهيزار في تركيا، وهو يحمل أطول نقش هيروغليفي معروف من العصر البرونزي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصص غامضة لـشعوب البحر على قرص حجري تاريخي قصص غامضة لـشعوب البحر على قرص حجري تاريخي



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates