متحف شهوان في غزة الشبيه التاريخي لـمغارة علي بابا
آخر تحديث 18:10:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يجمع بداخله 1000 قطعة أثرية تعرض تاريخ فلسطين

"متحف شهوان" في غزة الشبيه التاريخي لـ"مغارة علي بابا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "متحف شهوان" في غزة الشبيه التاريخي لـ"مغارة علي بابا"

"متحف شهوان" الواقع في مدينة خانيونس
غزة - صوت الامارات

يشبه "متحف شهوان" الواقع في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، مغارة "علي بابا الشهيرة"، فبمجرد دخوله يعتريك شعور بالدهشة، فهذا المتحف الأثري يجمع بداخله 1000 قطعة أثرية، تعود للحضارات والعصور التي مرت بتاريخ فلسطين منذ قديم الأزل، تحمل فيها أصالة الماضي وعبق التراث.

اقرا ايضا

معرض صور "أفندينا" يحتفي بحياة الأمير محمد علي في القاهرة

أقيم هذا المعلم الأثري بجهود شخصية من قبل المواطن مروان شهوان من سكان تلك المنطقة، فشغفة الكبير في جمع المقتنيات منذ صغره وشراؤها من الأسواق، دفعه لفكرة إنشاء متحف أثري يضم العديد من المقتنيات الأثرية المتنوعة.

مبادرة شخصية

وفي الحديث مع (مروان شهوان) صاحب متحف شهوان الأثري، يقول لـ "الجديد الفلسطيني" حول فكرته بإنشاء متحف خاص به: "قديماً، كانت أسواق غزة تعج بالملابس البالية والقطع القديمة، والتي تباع على البسطات والأرصفة بأسعار زهيدة، فجاءت لي فكرة شراء المقتنيات حينها وتجميعها داخل غرفتي وأنا أبلغ السادسة عشر، فشغفي بهذه القطع والآثار دفعني إلى تجميع المزيد منها، إلى يومنا هذا".

ويردف القول: أن بعد زواجه لم يستطيع تجميع الكم الهائل من هذه القطع داخل غرفته، لينتقل فيما بعد إلى تدشين مكان خاص به، ومن ثم عمل جاهداً إلى تصميم ديكور خاص يليق بأصالة ذلك المكان، فيما يتوافق مع فكرة مكان يشبه المتحف لتجميع القطع بداخله، لينجح بهذا العمل المميز بجهوده الشخصية.

آثار ومقتنيات

وعن طبيعة القطع المعدنية والأثرية التي يجمعها داخل متحفه، يشير إلى أنها مجموعة آثار من عدة حقب زمنية مختلفة، فمنها يعود لعصر الفراعنة وأخرى البيزنطة والعثمانيين ومنها منذ زمن الانتداب البريطاني على فلسطين، حيث شملت كافة الحضارات التي مرت على تاريخ فلسطين، منوهاً إلى أنه يقتني عدداً من الأدوات المستعملة في الحروب قديماً، كالرمح والسيف وغيرها.

ويؤكد، على أن التجار كانوا يشترون القطع الأثرية ويصدرونها لخارج فلسطين وتباع هناك بأسعار مرتفعة، تعرض في معارض دولية ومتاحف أثرية، مشيراً إلى أن الهدف من فكرته هو إحياء التراث الفلسطيني وإبرازه لكافة الأجيال على مختلف الأزمنة بداخل القطاع وخارج فلسطين.

فيما ينوه رشوان، إلى ضيق المكان بسبب كثرة المقتنيات داخل مكان ضيق ومغلق أتاح فرصة قليلة لزواره بزيارة المكان، فمعظمهم من السياح والصحفيين وأصدقائه فقط، فلا توجد مساحة كافية لاستقبال أعداد كبيرة من الوافدين، فيعد عائقاً كبيراً أمام طلبة المدارس والذين هم الوجهة الأولى والمستهدفة، كونهم هم من يجب أن يسلط عليهم الضوء في تعريفهم لحضاراتهم ومعالمهم الأثرية، فيما يغيب المنهاج الدراسي ذلك عنهم.

ويوجه رسالة إلى وزارة الأثار والسياحة بغزة، للاهتمام أكثر بالآثار والمناطق الأثرية، والتعريف عنها لأبنائنا من خلال المعارض الأثرية المقامة، مع إبراز العصور التاريخية التي مرت بها فلسطين، كون هم أقله من يهتمون بالتراث والمعالم الأثرية.

جمالية المكان
فالمتحف الذي لقي إعجاباً غير مشهود من قبل الزوار، أشاد به الشاب محمد علي، الذي رأى بتفاصيل ذلك المكان ما لم يراه في أي مكان أخر على حسب قوله "أشبه بالخيال".
فيقول لـ "الجديد الفلسطيني": "بينما وكنت أتصفح (الفيس بوك)، رأيت عدداً من صور تحاكي متحف أثري، وبالفعل هو متحف مصغر بجهود جبارة، كون هذا المكان يجذب كل من وقعت عيناه عليه، ذلك ما استوجب زيارتي له مع أصدقائي الذين عبروا عن مدى رضاهم واعجابهم بالكم الهائل من المقتنيات المجموعة".
ويشير علي، إلى أن الجيل الحالي مغيب عن أهمية المعالم، بما فيها المقتنيات الأثرية، فانشغال الشباب بمواقع التواصل الاجتماعي، مع صعوبة الوضع الاجتماعي والنفسي أنساهم الالتفات إلى ما هو أهم.

قد يهمك ايضا

عبدالله بن زايد ونورة بنت محمد الكعبي يزوران متحف اللوفر أبوظبي

حاكم الشارقة يزور المتحف الوطني للسينما في تورينو

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف شهوان في غزة الشبيه التاريخي لـمغارة علي بابا متحف شهوان في غزة الشبيه التاريخي لـمغارة علي بابا



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي العصرية

واشنطن _صوت الامارات
تعدّ روزي هنتيغتون وايتلي واحدة من أكثر النجمات أناقة وأيقونية في عصرنا الحالي، وإطلالتها دائما ما تكون مصدر وحي بالنسبة إلى الكثيرات من النساء من مختلف الأعمار، ولهذا سنقدّم لك اليوم أفكار تنسيق أزياء للخريف بأسلوب روزي هنتيغتون وايتلي العصري. كثيراً ما نشاهد روزي هنتيغتون وايتلي في إطلالات مميزة في مختلف المناسبات الرسمية منها والكاجوال وبشكل خاص في إطلالات الستريت ستيل التي تعتمدها لمشاويرها اليومية والتي تختار فيها الأسلوب الشبابي المميز والعصرية مع لمسات من الأنوثة والنعومة، ونراها غالباً في أحدث صيحات الموضة التي تنسقها بأسلوب ناعم وراقٍ بعيد عن البهرجة والمبالغة. وجمعنا اليوم بعض أجمل التنسيقات الخريفية التي اعتمدتها في مشاويرها لتستوحي أجمل الأفكار في الفساتين الميدي أن في بناطيل الجينز أو البناطيل الضيقة ال...المزيد

GMT 10:50 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

نجمات يخطفن الأنظار بفساتين بتدرج "النيود"
 صوت الإمارات - نجمات يخطفن الأنظار بفساتين بتدرج "النيود"

GMT 13:33 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

المذيعة آن لو بوني تكشف أن أسوأ مقابلة كانت مع ميسي
 صوت الإمارات - المذيعة آن لو بوني تكشف أن أسوأ مقابلة كانت مع ميسي

GMT 11:04 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء

GMT 13:01 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:30 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل ينجح في إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوه

GMT 16:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساعدك على الشعور بالراحة في ديكور منزل

GMT 21:33 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

تسريحات بسيطة وسهلة للشعر الطويل

GMT 05:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

موعد مباراة "الوصل "و"الأهلي" في البطولة العربية

GMT 17:53 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

فضل ذكر الله

GMT 17:41 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاريسا يقتحم المربع الذهبي بمشاركة وردة

GMT 11:27 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

4 "أسباب وراء الصعود الثاني لحتا إلى "المحترفين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates