عادات ما زالت صامدة في العراق تعطي نكهة لعيد الأضحى
آخر تحديث 09:58:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

أبرزها "الحنة" للنساء و"العيدية" للأطفال و"الكليجة"

عادات ما زالت صامدة في العراق تعطي نكهة لعيد الأضحى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عادات ما زالت صامدة في العراق تعطي نكهة لعيد الأضحى

العراقيون يتمسكون بموروثات تاريخية مازالت تحافظ على نكهة عيد الاضحى
بغداد – نجلاء الطائي

ما زال العراقيون يتمسكون بموروثات تاريخية ارتبطت بالأعياد الدينية، ولاسيما عيد الأضحى المبارك، من أهمها تقاليد اجتماعية تتمثل في زيارة المقابر والزيارات المتبادلة بين الأهل والأقارب والجيران والمعارف، وسيادة روح التسامح، وتناسي الخلافات، إضافة إلى طقوس مادية تتمثل في إعداد الكعك والحلوى وارتداء الملابس الجديدة والخروج إلى المتنزهات.

ويعتبر العراق من الدول القليلة التي ما زال لنكهة العيد، عبق من الماضي فيها، حيث طرأت القليل من التغيرات على مراكز المدن طيلة الأعوام المنصرمة، وتعد "العيدية" للأطفال من الفعاليات المهمة حيث يحرص الكبار على منحها لصغار ينتظرونها بفارغ الصبر.

وتتهيأ أغلب الأسر العراقية إلى العيد قبل نحو أسبوع من حلوله، حيث تشتري العوائل ميسورة الحال ما تحتاجه، كما تتصدق بما تستطيعه على الجيران الفقراء، ورغم الحروب وما خلفته من مآس اجتماعية، فما زال العراقيون يلتزمون بالكثير من العادات والتقاليد الحميدة، وما يميز المناطق الدينية، انطلاق التكبيرات والأدعية الدينية، بالتزامن مع أداء صلاة العيد في المساجد، حيث يتم تبادل تهاني العيد بعد ذلك.

وتعتبر " كليجة " العيد والكعك والحلوى من أهم مظاهر العيد الذي تضفي عليه خصوصية، ولا زال الكثير من العراقيين لا سيما الأطفال، يحرصون على ارتداء ملابس "العيد " الجديدة التي يتباهى بها أمام رفاقه.  واشترى أبو سعد ملابس أطفال لبعض الأيتام، وهي عادة جرى عليها كل عام، وأبو سعد الذي لم يرزق بأبناء طيلة عشرة أعوام من زواجه يعد عمله كل عيد واجبًا دينيًا واجتماعيًا، قائلًا: "إن أي عراقي لا يقبل أن يرى طفلًا لا يرتدي ملابس العيد"، مضيفًا أنه حين يرى أطفال مدينته وهم يرتدون ملابس جديدة يشعر أن الدنيا ما زالت بخير.

أما الحاجة أم عصام فتسهر مع أبنائها وزوجاتهم إلى ساعة متأخرة من الليل لعمل "الكليجة"، حيث يشترك الجميع في إعدادها بعمل النقشات المختلفة من عجينته، حتى إذا اكتمل حملوه إلى الفرن في السوق في طقوس يحرص الجميع على أدائها، كما تحرص الأم العراقية بصورة خاصة على زيارة المقابر وقراءة القرآن الكريم على أرواح الموتى، ولم تنقطع أم سالم عن زيارة قبر ابنها الذي قتل في تفجير إرهابي عام 2004 في أول أيام العيد منذ نحو خمسة أعوام.
 
*مقبرة النجف
ويحتشد عشرات الناس في مقبرة النجف "160 كم جنوبي بغداد"، في الأعياد باكيين على قبر ابن أو أب أو أخ أو قريب، مترافقًا ذلك مع الحرص على أداء صلاة العيد، فيما هيأ أحمد وهو صاحب متجر في الأربعين، مائدة غنية بأسماك النهر العراقية، حيث دعا فيها في أول أيام العيد نحو 30 فردًا من الأهل والأقارب.
 
*بين الأراجيح والألعاب الحديثة
وعلى هامش الزيارات العائلية يجتمع الأطفال، ليتعارفوا إلى بعضهم وينطلقوا بعد حصولهم على العيدية إلى السوق الشعبي القريب، حيث تنتشر العربات التي تجرها الخيول و"المراجيح" الخشبية التقليدية، إضافة إلى أخرى أقيمت وفق تقنيات حديثة.
 
لكن الباحث في الفولكلور شبيب العتابي، يرى أن الانفتاح الذي يشهده العراق منذ عام 2003، يزيل الكثير من ملامح العيد التقليدية والتاريخية، بسبب انتشار مكائن لعب الأطفال الحديثة التي غزت المتنزهات والساحات العامة إضافة إلى الألعاب الرقمية.
 
وانتقد العتابي في ذات الوقت مطاعم وجبات الأكل السريعة، لاسيما في الأعياد، حيث قضت على الكثير من وجبات المائدة العراقية التقليدية، متابعًا "لم تعد بعض العوائل تحرص على عمل " الكليجة "، بل إن بعضها بسبب المتغيرات الحياتية وتطور وسائل الميديا لا تود تبادل الزيارات، بسبب اعتكافها على مشاهدة قنوات الفضائيات التي تتنوع برامجها إثناء الأعياد، إضافة إلى اعتكاف الأطفال والشباب خلف الحواسيب لممارسة الألعاب الإلكترونية أو الدردشة الرقمية، لكن أم عصام ما زالت تحرص مع بداية أول أيام العيد على أداء الصلاة في جامع أبا حنيفة في الأعظمية بصحبة أبنائها، ثم يعرجون وهم يرتدون أجمل الملابس إلى السوق للتبضع ومن ثم يعودون إلى البيت منتظرين زيارة الأهل والأقارب والأصدقاء.
 
ومن العادات الجديدة التي يمارسها أطفال العراق، والتي تعد من معالم الانفتاح الجديد استخدام المفرقعات والألعاب النارية في الاحتفالات، لكن الباحث العتابي يتوقع أن تشهد الأعوام المقبلة تغيرات جوهرية في عادات وتقليد المجتمع العراقي بسبب الانفتاح الإعلامي والاقتصادي على العالم.
 
وأضاف العتابي: "طيلة الأعوام السابقة كان العراق بلدًا مغلقًا عن العالم، وعلى رغم الجوانب السلبية لذلك إلا أن الايجابية الوحيدة هو بقاء العادات والتقاليد على حالها، لم يشوبها التغيير بسبب سياسات النظام السابقة المنغلقة على العالم حيث انحسر تأثير الثقافات الأخرى على الثقافة المحلية العراقية".
 
وتهيئ أم عصام صحون الحلوى و"الكليجة " على المنضدة، كما تهيئ الشاي والمشروبات المختلفة لزائريها، وتتوقع أن تزورها أختها الصغرى التي كانت على خلاف معها طيلة أشهر، لكي تكتمل فرحة العيد بلقائهما من جديد.

وما زالت الحاجة أم عصام إلى الآن حريصة على تنظيف البيت وترتيبه، فتبسط الفراش الجديد وترش البيت بالعطور المخلوطة بالبخور، ويجد التاجر سمير صاحب أحد المتاجر، في موسم عيد الأضحى المبارك فرصة لمساعدة الفقراء، لا سيما وأن المناسبة تدر على التجار أرباحًا مضاعفة بسبب إقبال الناس على الشراء. ومن جانبه، أوضح الحاج أبو أمين، أنه يتوجه وأبنائه إلى المسجد لأداء صلاة العيد ثم لا يلبث أن يستقبل الأقارب ثم اصطحاب الأهل في جولة إلى المتنزهات، ويتذكر أيام العيد الخوالي وكيف كانت تزدحم حمامات السوق بالزبائن، بعدما يكونوا قد حلقوا رؤوسهم.

بينما يصف سعيد حسين "70 عامًا" التكافل والتكاتف الاجتماعي في عيد أيام زمان، حيث كان الرجال والنساء والأطفال يبدؤون العيد بالصلاة ثم يجتمع الرجال لتبادل التهنئة و تناول القهوة ومن ثم تناول غذاء العيد المكون من اللحم والرز والخبز، وما زالت الحنة مظهرًا مهمًا من مظاهر العيد، تحرص العوائل على ممارستها لاسيما النساء، حيث توضع الحنة بشكل دوائر على راحة الكف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عادات ما زالت صامدة في العراق تعطي نكهة لعيد الأضحى عادات ما زالت صامدة في العراق تعطي نكهة لعيد الأضحى



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates