متحف رأس الخيمة شاهدٌ على تاريخ عريق
آخر تحديث 04:10:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب منطقة بايكال في روسيا الكرواتي راكيتيتش يعتزل اللعب الدولي رسميًا واشنطن تبدي استعدادها للرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل الحكومة البريطانية تتوقع تسجيل 49 ألف إصابة يوميا بفيروس كورونا في أكتوبر المقبل إذا استمر الوباء في مستوياته التصاعدية الحالية وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن
أخر الأخبار

ألعاب تراثية لربط الأطفال بالماضي

"متحف رأس الخيمة" شاهدٌ على تاريخ عريق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "متحف رأس الخيمة" شاهدٌ على تاريخ عريق

"متحف رأس الخيمة" شاهدٌ على تاريخ عريق
رأس الخيمة – صوت الإمارات

بالقرب من السوق الكويتي، وفي موقع غير بعيد عن البحر، يطل المتحف الوطني برأس الخيمة، بشموخ وعراقة يستمدهما من ذات مدينة رأس الخيمة القديمة، وحصنها الدفاعي الشاهق، الذي بني في منتصف القرن الـ18، قبل أن يتحول بعد ذلك إلى سكن لأسرة القواسم الحاكمة، التي كانت تقيم فيه حتى عام 1978، ليصبح بعد ذلك متحفاً وطنياً يعزز الانتماء للهوية.
أمام المتحف يقف الزائر مطولاً مشدوداً أمام عظمة المبنى وبقائه صامداً على مدى مئات السنين، في مواجهة الكثير من المصاعب التي مرت بها المنطقة، والصلابة في مواجهة عوامل التعرية وتقلبات المناخ، ووفقاً للمعلومات المتوفرة فإن المبنى تم تشييده من الحجر المرجاني ومواد البناء الأحفورية المستخرجة من البحر، وهي مواد تتمتع بخواص طبيعية، مثل الاحتفاظ بالبرودة صيفاً والدفء شتاء، وأيضاً ما يسترعي الانتباه ذلك البرج المستطيل الضخم الذي يعد أقدم أجزاء المبنى، وذكر عنه أنه كان بمثابة حصن دفاعي للمدينة، ويرجع تاريخ بنائه إلى الفترة بين 1809 و1819.
مدخل المتحف عبارة عن صفحة يقرأ الزائر فيها سيرة حياة أهل المنطقة في سنوات الماضي البعيد، فمثلاً السقف والأبواب مصنوعان من خشب الصندل الذي كان يستورد بحراً من الهند ودول إفريقية بالسفن الخشبية التي كانت تذهب إلى هناك محملة بتمر العراق وغيره من المواد الغذائية، وحين يمشي المرء عبر الممر يشاهد مجموعة من الدمى لأشخاص بالزي العربي المكون من الدشداشة والغترة والعقال.
عند الدخول إلى المتحف استقبلتنا مديرته، كيت إيرز، بابتسامة الترحيب، واصطحبتنا عبر ممر متعرج صعد بنا إلى غرفة مخصصة لاستقبال الزوار، مزودة بجلسة عربية تتواءم مع طبيعة المتحف. وقالت "تم افتتاح المتحف رسمياً في 1987، ويضم العديد من المقتنيات الأثرية التي يرجع تاريخ بعضها إلى 9000 سنة، وقد تم الحصول عليها من خلال عمليات التنقيب التي جرت في بعض المواقع برأس الخيمة، بينما بعضها تبرع به السكان".
وخلال جولة في أرجاء المتحف واصلت كيت حديثها قائلة "بعد أن أهدت أسرة القواسم الحاكمة المبنى العريق ليكون مقراً للمتحف الوطني، لم تبخل عليه بالتبرع بالعديد من المقتنيات الأثرية المهمة التي كانت تملكها، وذلك رغبة منها في إطلاع الجمهور على عظمة تاريخ رأس الخيمة الموغل في القدم والحافل بالإنجازات الوطنية".
ويُفهم من كيت أن المتحف يتألف من أربعة أقسام هي: الغرفة المخصصة للتاريخ الطبيعي، وغرفة الآثار، وأخرى للمكتشفات الحديثة، بينما الرابعة خاصة بالتراث، أما الغرفة التي تقع في المدخل فهي مخصصة لعرض التاريخ الطبيعي، حيث تبهر الزائر بتصميمها الأنيق إلى جانب ما فيها من مجموعة متنوعة ونادرة من المقتنيات.
وفي غرفة الآثار في الطابق الأرضي، يشاهد الزائر مجموعة من المقتنيات التي تم العثور عليها في أعقاب أعمال التنقيب التي جرت لبعض المواقع في رأس الخيمة، مثل شمل وعسمة وفشخة والحليلة، وهي تضم عملات نقدية ومصنوعات فخارية وبعض أدوات الزينة ورؤوس السهام.
وفي غرفة المكتشفات الحديثة أتيحت لنا مشاهدة مجموعة من الأصداف والحلي المصنوعة من الفضة والبرونز.
وعند الصعود إلى الطابق العلوي، يقف المرء أمام العديد من المواد التراثية التي كانت في الماضي البعيد جزءاً من سبل كسب العيش، وهي أدوات بدائية استخدمت في عمليات الغطس بحثاً عن اللؤلؤ وصيد السمك، مثل الألياخ، والقرقور المصنوع من سعف النخيل، إلى جانب معاول تستخدم في الزراعة وأعمال البناء، وإن اختفت الآن تلك الأدوات مع الطفرة الاقتصادية التي نقلت المجتمع إلى الحياة العصرية وحققت للسكان الاستقرار والرفاهية.
وعند تصفح سجل الزوار يتضح أن متحف رأس الخيمة الوطني يعد وجهة سياحية جاذبة لكثير من السياح القادمين من دول عدة.
وقبل أن تودعنا كيت إيرز نوهت بأن المتحف أعد خطة لربط الأطفال بتاريخ بلادهم، من خلال استضافتهم لممارسة الألعاب التي كانت سائدة في الماضي، والتي تعد جزءاً مهماً من التراث الإماراتي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف رأس الخيمة شاهدٌ على تاريخ عريق متحف رأس الخيمة شاهدٌ على تاريخ عريق



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات جبس تزيد من روعة تصميمات غرف نوم عرائس 2019

GMT 15:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إنجى علاء تكشف تفاصيل مسلسل "بلا دليل" بعد عرض أولى حلقاته

GMT 12:42 2016 الثلاثاء ,07 حزيران / يونيو

امرأة من نيويورك عملاقة يصل طولها إلى 6 أقدام و8 إنش

GMT 18:59 2012 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ايموغين تُظهِر حملها في ملابس بابا نويل الساخنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates