الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي
آخر تحديث 03:41:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد العلماء أنه يضم الفسيفساء المذهل في داخله بأشكال هندسية ونباتية

الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي

اكتشاف بقايا معبد يهودي بالقرب من بحر الجليل
واشنطن - رولا عيسى

أعلن علماء الآثار أن الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل، ربما تكون البقايا القديمة لمعبد يهودي في الأراضي المحتلة، والذي بُني في القرنين 12 و13، ويضم أجزاءً من المعبد الروماني الذي يرجع إلى القرن الخامس، والمعروف بوجود فسيفساء مذهلة في داخله. ويشير وضع المقاعد في الجهة الشرقية والشمالية والجدران الغربية، إلى أن هذا الهيكل القديم هو معبد يهودي.

 وأوضح الباحثون أن هذا الاكتشاف النادر يشير إلى عدم وجود اليهود في المنطقة، في ذلك الوقت، وفي القرنين 12 و13 قاتل الصليبيون والمماليك من أجل السيطرة على المنطقة المحيطة بقرية Huqoq حيث يجري الحفر والتنقيب. ولم يستطع الباحثون العثور على أدلة على وجود اليهود في سجلات القرون الوسطى، بغض النظر عن عدد قليل من المراجع النصية التي ذكر فيها مُسافر يدعى إيشتوري هبارشي، أنه رأى معبد يهودي قديم ذات أرضية قديمة.

الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي

وكشفت جودي ماجنيس مديرة مشروع التنقيب في Huqoq، أنه إلى جانب تنسيق المقاعد في المبنى في نمط شائع في المعابد اليهودية، يتكهن الباحثون أن هذا المبنى هو معبد يهودي، وفي حين أن الباحثين ليسوا متأكدين تمامًا من غرض استخدام المبنى إلا أنهم يقولون أن هناك أدلة واضحة على أنه مبنى عام، على الأرجح استُخدم لأغراض دينية.
وأكدت ماجنيس خلال عرض البحث في تورنتو في الاجتماع السنوي المشترك لمعهد الآثار الأميركية، وجمعية الدراسات الكلاسيكية هذا الشهر، أنه شُيد المبنى العام الضخم في هذا المكان كمعبد روماني، وأعيد استخدام بعض العناصر المعمارية مع توسيع حجمه، وتم الحفاظ على بقع صغيرة من الفسيفساء بأشكال هندسية ونباتية".

الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي

وأشارت ماجنيس إلى إعادة استخدام الجدران الشمالية والشرقية للهيكل الروماني بجانب الأعمدة القديمة، فيما تم وضع قاعدة كدعامة أعلى الجدران المنخفضة، وتم اكتشاف الهيكل الروماني الذي يعود للقرن الخامس بواسطة نفس الفريق الذي اكتشف الفسيفساء الرائعة التي تصور قصة سفينة نوح وشق البحر الأحمر، ولفت الباحثون إلى ندرة هذه المشاهد للغاية حيث وجد منها عدد قليل للغاية، وتزين الفسيفساء أرض المعبد القديم مع صور لجنود فرعون، الذين ابتلعتهم الأسماك الضخمة فضلًا عن عربات مقلوبة وحيوانات من أنواع مختلفة.

وتشارك 4 مدارس في أعمال التنقيب في Huqoq بما في ذلك جامعات بايلور، وولاية كارولينا الشمالية وبريغهام يونغ وتورنتو، وأعلن الباحثون أن المعبد يعود إلى الوقت الذي حكمت فيه الإمبراطورية الرومانية المنطقة وأزيلت الفسيفساء من الموقع لحفظها، وتجسد هذه الآثار القديمة قوس وأزواج من الحيوانات بما فيها الفيلة والنمور والحمير والثعابين والدببة والأسود والنعام والإبل والأغنام والماعز، وتوضح ماجنيس "هذه المشاهد تعد نادرة جدًا في المعابد القديمة، والأمثلة الأخرى الوحيدة التي تم العثور عليها في جرش في الأردن والموبسويستى في تركيا، وفي خربة والحمام في الأراضي المحتلة والصالحية في سورية".

الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي

ووجد الباحثون الفسيفساء للمرة الأولى في معبد عام 2012، واستمروا بالتنقيب في الموقع للكشف عن العديد من الصور، مثلا الفسيفساء التي تصور شمشون وثعالبه وهو يحمل بوابة غزة على كتفيه، بجانب مشهد يحتوي على نقوش بالعبرية مُحاط بشخصيات بشرية وحيوانية ومخلوقات أسطورية، بما في ذلك كيوبيد، ودفع هذا الموقع الباحثين لاكتشاف أول فسيفساء في معبد قديم، والتي جسدت لقاء الإسكندر الأكبر ورئيس الكهنة اليهودي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي الحطام الأثرية المكتشفة بالقرب من بحر الجليل ربما تكون بقايا قديمة لمعبد يهودي



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 18:51 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

مانشستر سيتي الأغلى في الدوري الإنجليزي

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 18:58 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

نصيحة أرجنتينية تحرض ميسي للانقلاب على والده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates