تقنية جديدة تكشف النصِّ المخفي في المخطوطات القديمة
آخر تحديث 13:20:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تمكننا من العودة بالزمن من خلال قراءة المواد المفقودة

تقنية جديدة تكشف النصِّ المخفي في المخطوطات القديمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقنية جديدة تكشف النصِّ المخفي في المخطوطات القديمة

صورة من المخطوطة العبرية التي فحصها العلماء باستخدام تقنيات تكنولوجية جديدة
لندن - كاتيا حداد

استخدم علماء الآثار الشهر الماضي تقنية إزالة التغليف الظاهرية للكشف عن النص المخفي في مخطوطة عبرية محترقة عمرها 1500 عام دون فتحها. ويضم كتاب  En-Gedi القديم أوراقًا مفككة لم يتم لمسها، ما جعل من الصعب قراءة الكتابات الداخلية بالحبر. ويعتقد الباحثون أنه يمكن تطبيق نفس التقنية على مخطوطات قديمة أخرى ما يعطينا لمحة عن الماضي غير المكتشف. وينطوي التغليف الظاهري على مرحلتين من التقنيات الرقمية لرؤية النص المخفي دون اللمس المادي، حيث تستخدم أولا الأشعة السينية لخق مقاطع عرضية للعنصر المادي الذي يمكن استخدامه لإنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد ظاهري منه، ويتبعها عملية "التجزئة" وفيها يتم إنشاء الصفحة رقميا.
وحدَّدت دراسات سابقة بنجاح بعض النصوص ضمن القطع الآثرية القديمة إلا ان مخطوطة  En-Gedi  القديمة تعد الأولى المتضررة بشدة التي تم كشفها ظاهريًا دون لمسها. وأوضحت السيدة فنينا شور مدير مشروع مخطوطات البحر الميت التابع لسلطة الآثار الإسرائيلية " ان انكشاف النص المخفي في مخطوطة En-Gedi  أذهلنا بالتأكيد، كنا نعتقد أنه مجرد تخمين دون التأكد من أي نتيجة، ولكن التقنيات التكنولوجيا المتقدمة أعادته الى الحياة"، وعادة ما يتم بسط المخطوطات القديمة وضغطها حتى يتم نسخ النصوص، ولكن لم يكن ذلك متاحا بالنسبة لمخطوطة En-Gedi التي تحطمت واحترقت وتحولت إلى مجموعة من كتل الفحم.
وكشف باحثون العام الماضي من جامعة ولاية "كنتاكي" الاميركية عن الآيات الثماني الأولى من "سفر اللاوين"، ولكن بسبب تفحمها لم يكن من الممكن الحفاظ عليها أو فك شفرتها، إلا أن الأبحاث الجديدة باستخدام المسح الضوئي عالي الدقة وإزالة التغليف الظاهري مكنت فريق البحث استعادة هذه النصوص المكتوبة بالحبر بجودة عالية، واستطاع الفريق استعادة قطعة قطعة من أكثر من 100 قطاع ممسوح ضوئيا باليد، للكشف عن النص المكتوب على كل منها، وضمت الصورة الناتجة من استخدام التقنيات التكنولوجية أكثر من 35 سطرا من النصوص ومنها 18 تم الحفاظ عليهم و17 أخرى تم إعادة بناؤها،  وكشف مزيد من التحليل لمخطوطات من كتاب سفر اللاوين والذي يعد أقرب لكتاب Pentateuchal عن العثور عليه في الكنيس وهو مقر اجتماعات اليهود.
وأفاد البروفسور وليام سيلز من جامعة كنتاكي والذي قاد الدراسة " يفتح هذا العمل نافذة جديدة يمكننا من خلالها العودة بالزمن إلى الوراء من خلال قراءة المواد المفقودة التي تضررت، وهناك الكثير من المواد الفريدة والمثيرة التي تكشف عن الكثير من الأسرار، نحن فقط بدأنا في الكشف عما قد تحمله" ، ووضع البروفيسور سيلز عينيه على كتاب الموتى في المتحف البريطاني، وبينت التايمز أنه في عام 2005 كان المتحف حريص على العمل معه، وأخبره " امحتويات الممكنة كانت تعتبر منذ فترة طويلة مصدر كبير للتكهنات بين علماء المصريات كما يوحي حجمها أنها نسخ كبرى"، ومنذ الاكتئاف الأخير للبروفيسور سيلز بدأ المتحف مرة أخرى التحقيق في هذه التقنية، ومن المخطوطات التي يمكن تحليلها باستخدام هذه التقنية مخطوطات Herculaneum التي تم حرقها وتدميرها عند انفجار بركان جبل فيزوف عام 79 ميلاديا.
وأضاف البروفيسور سيلز " يمكن أن يكون ذلك تجسيدًا للنصوص المكتوبة من العصور القديمة". وبدأ العمل بالفعل على فك رموز هذه اللفائف الغامضة في مرفق European Synchrotron Radiation Facility في غرونويل، إلا أن إيمانويل براون الذي يقود المشروع أوضح أن هناك تقدما بطيئا، مضيفا "البعض أسود بالفعل مثل الفحم والبعض بني اللون، إنها العناصر الأكثر تعقيدا التي يمكنها تصويرها، إنها صعبة للغاية، ولكن أثبتنا أنه يمكننا رؤية الحروف".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقنية جديدة تكشف النصِّ المخفي في المخطوطات القديمة تقنية جديدة تكشف النصِّ المخفي في المخطوطات القديمة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates