أدباء يؤكدون أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا بالأدب والفنون
آخر تحديث 20:23:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في ندوة اعتبرت قانون القراءة في الإمارات مثالًا

أدباء يؤكدون أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا بالأدب والفنون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أدباء يؤكدون أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا بالأدب والفنون

معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة ـــ صوت الإمارات

اتفق الدكتور رشيد خيون، والكاتب طالب الرفاعي، على أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا عبر البحث والاهتمام بالأدب والفن، معتبرين أنها تمثل الطريق الوحيد القادر على زعزعة قواعد الأفكار الهدامة التي بدأت تسود في المجتمعات العربية، وأن إقرار قانون القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة يعد أفضل طريقة لمواجهة مثل هذه الأفكار، جاء ذلك خلال ندوة حملت عنوان "الكتابة في مواجهة الفكر الهدام"، التي نظمتها هيئة الشارقة للكتاب، على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ35 المقامة حالياً في مركز إكسبو الشارقة.
مواجهة الأفكار بالأفكار تعد واحدة من الأهداف التي ينبغي للكُتّاب على المستوى العالمي أن يدركوا أهميتها، خصوصاً في مثل هذه الأوقات التي تشهد فيها المنطقة العربية فترة عصيبة للغاية، الأمر الذي يجعل الكتابة المستنيرة جاهزة دوماً لمواجهة الفكر الهدام. وفي هذا السياق، أكد الدكتور رشيد خيون، خلال الندوة التي أدارها عبدالفتاح صبري، أننا نعيش حالياً في متاهة التعريفات والمصطلحات الخاصة بكلمة الهدم، وقال: "المشكلة الحالية التي نواجهها تكمن في عملية تعريف كلمة الهدم، حيث يعتبر كل طرف أنه صائب، ولذلك علينا أن نتلمس عمق الخطاب السائد حتى نتمكن من تغييره، ويجب أن يكون الخطاب الجديد عميقاً وحقيقاً ومتحرراً من الخجل". وأضاف: "تعودنا على قاعدة أن العيب موجود في الناس وليس الفكر، ولكن في الواقع أن الفكر فيه عيب أيضاً، لأنه لا يجب أن يظل ثابتاً وإنما عليه أن يتغير مع تغير الزمن".
وأكد خيون أنه يتوجب علينا إثبات أن العقل هو فائدة للإنسان، وأن كل ما يتفق مع العقل هو عملية بناء وليس هدم. وقال: "من جانبي أحاول أن أواجه الفكر الهدام من خلال البحث في التراث، لاعتقادي بأننا أمة تعيش في الماضي وتعشقه، وماضينا يتضمن إضاءات كثيرة علينا أن نعمل على إبرازها، وقد أفنيت نحو 30 عاماً في مواجهة الفكر الهدام، عن طريق التراث الذي وجدت فيه الكثير من الأمور الثمينة، التي يجب إبرازها للعيان، خصوصاً أن العديد من حركات الفكر الهدام تستخدم التاريخ في التغطية على ما تقوم به".
من جانبه، أشار طالب الرفاعي إلى أنه لا يوجد تعريف واضح للفكر الهدام. وقال "عبر التاريخ البشري هناك فريقان، كل واحد منهما يرى في الآخر أنه هدام، ونلاحظ أنه في كل المجتمعات الإنسانية عادة يكون الفكر الجديد مخيفاً، ويشار إليه بأنه هدام، لأنه يقوم على أساس هز أساسات ثابتة، والإنسان بطبعه يكره من يأتي ويهز أفكاره التي تعود عليها". وأضاف: "منذ 40 عاماً اتخذت من الأدب خطاً لحياتي المهنية، لأنني أعتقد أنه السبيل التي يمكن أن تخلصنا من الأفكار الهدامة، خصوصاً أن الإنسان تبقى لديه حاجة للفن والأدب والموسيقى، وتستطيع أن تخرجه من اضطراباته ومعاناته". وبين أن للموسيقى قدرة عجيبة في إخراج الإنسان من حال إلى آخر.
وأكد الرفاعي أن الإنترنت جعلت الصورة هي التي تحكم العالم، وأن الإعلام تمكن من جعل هذه الصورة عادية، حيث لم يعد أحد يتأثر بمناظر القتل والحرب والدمار التي تحدث من حولنا، مبيناً أن السبب هو الصور الراكضة التي أثرت في استقرار اللاوعي لدى الإنسان. وقال: "هذا يأخذنا إلى أن الفن هو سد لمواجهة الفكر الهدام، حتى تكون هناك حياة عادلة للإنسان، وأعتقد أن أفضل طريقة لمواجهة الأفكار الهدامة هي القراءة والعلم، لأن المجتمعات الجاهلة يسهل التأثير فيها، بخلاف المستنيرة".
وذكر الرفاعي: "أعتقد أن فرض قانون القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة يعد أفضل طريقة لمواجهة مثل هذه الأفكار، لأن المجتمعات تحيا بالعلم والمعرفة، وعندما يمتلك الإنسان لحظة واعية يستطيع حينها أن يقف في مواجهة الفكر الهدام".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدباء يؤكدون أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا بالأدب والفنون أدباء يؤكدون أن مواجهة الفكر الهدام لا تكون إلا بالأدب والفنون



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات جبس تزيد من روعة تصميمات غرف نوم عرائس 2019

GMT 15:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إنجى علاء تكشف تفاصيل مسلسل "بلا دليل" بعد عرض أولى حلقاته

GMT 12:42 2016 الثلاثاء ,07 حزيران / يونيو

امرأة من نيويورك عملاقة يصل طولها إلى 6 أقدام و8 إنش

GMT 18:59 2012 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

ايموغين تُظهِر حملها في ملابس بابا نويل الساخنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates