إقبال صيني كبير على رؤيتي لمحمد بن راشد آل مكتوم
آخر تحديث 22:30:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مدير مركز الشيخ زايد في بكين يؤكد نفاد الطبعة الأولى

إقبال صيني كبير على "رؤيتي" لمحمد بن راشد آل مكتوم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إقبال صيني كبير على "رؤيتي" لمحمد بن راشد آل مكتوم

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤلف كتاب "رؤيتي"
بكين - صوت الإمارات

أكد مدير مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لدراسة اللغة العربية والدراسات الإسلامية في العاصمة الصينية بكين، شوي تشينغ فوه، إن المركز أعاد طباعة كتاب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي (رؤيتي)، بعد ترجمته إلى اللغة الصينية، بعد أن نفدت الطبعة الأولى تماماً.

وأوضح فوه أن الطبعة الأولى نفدت خلال فترة قصيرة، متوقعاً أن تشهد الطبعة الجديدة إقبالاً كبيراً من الصينيين، مؤكداً أن كتاب "رؤيتي" لا يمكن أن ينظر إليه باعتباره كتاباً محلياً، بل هو كتاب عالمي يمكن الاستفادة منه في تحقيق التنمية في العديد من دول العالم، خصوصاً أن دبي أصبحت نموذجاً للتنمية في مختلف أنحاء العالم.

ولفت فوه، في لقاء مع عدد من الصحافيين في العاصمة الصينية بكين، في إطار زيارة عدد من ممثلي وسائل الإعلام الإماراتية إلى الصين، إلى أن 250 طالباً وطالبة يدرسون حالياً في مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أسس عام 1994، من بينهم 200 طالب يدرسون للحصول على درجة البكالوريوس في اللغة العربية والدراسات الإسلامية، بينما يسعى الآخرون للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه، كما تخرج في المركز أكثر من 1000 طالب على مدار السنوات الماضية منذ تأسيسه، مشيراً إلى أن معظم الطلبة من الصينيين، إضافة إلى طلبة من دول أخرى، مثل اليابان وتايوان وكازاخستان وهونغ كونغ.

وأوضح مدير مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن العديد من الجامعات توفر برامج لدراسة اللغة العربية، لكن المركز الذي يتبع كلية الدراسات العربية في جامعة الدراسات الأجنبية في بكين يعد الأقدم والأكثر شهرة، كما يعد أول منهج لتعليم اللغة العربية للجامعيين الصينيين، منوهاً بأن المركز يقدم دروساً عربية لغوية، مثل القراءة والمطالعة والاستماع والنحو والصرف والترجمة التحريرية والشفهية والإنشاء وغيرها، كما يوفر دراسات تتعلق بالعالم العربي، مثل التاريخ والديانات والثقافة والأدب المجتمع والسينما وغيرها، فضلاً عن توفير معلومات كاملة عن العلاقات الصينية - العربية، وتوفير برامج في العامين الثالث والرابع من مرحلة الليسانس في الشؤون الدبلوماسية والاقتصاد والتجارة والثقافة والحضارة.

وذكر فوه أن خريجي المركز يعملون في الهيئات والمؤسسات الحكومية داخل الصين وخارجها حالياً، خصوصاً في الدول العربية وأجهزة الإعلام الصينية والشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن الحقل الأكاديمي، مشيراً إلى أن 14 عضو هيئة تدريس من الجنسية الصينية يعملون في المركز، بجانب عضوين من الدول العربية، إضافة إلى الاستعانة بعدد من الخبراء من مصر والعراق والمغرب.

وأكد فوه أن مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لعب دوراً كبيراً منذ تأسيسه في إعداد الكفاءات الصينية اللازمة في مختلف المجالات، كما كان بمثابة مهد للدبلوماسيين الصينيين في مختلف الدول العربية، كاشفاً عن أن أكثر من نصف السفراء الصينيين تقريباً في الدول العربية من خريجي المركز، الذي يقوم كذلك بدور بالغ الأهمية في تقديم صورة حقيقية للثقافة العربية ولدولة الإمارات للشعب الصيني وشعوب المنطقة.

وأشار مدير مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى أن المركز تأسس بمنحة من المغفور له الشيخ زايد آل نهيان، خلال زيارته التاريخية للصين عام 1994، وبعد ذلك قدم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، منحة أخرى للمركز في عام 2012، من أجل صيانة المبنى وتطويره وتجهيزه بالمعدات اللازمة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقبال صيني كبير على رؤيتي لمحمد بن راشد آل مكتوم إقبال صيني كبير على رؤيتي لمحمد بن راشد آل مكتوم



ظهرت ساحرة باختيارها فستانًا أزرق بالقماش الجينز

إليكِ إطلالات كيت ميدلتون برفقة أولادها بلوك مُشرق وكاجوال

لندن _صوت الامارات
تألَّقت كيت ميدلتون في أحدث إطلالاتها برفقة أولادها وسحرة الجميع خلال زيارتها صديق العائلة Sir David Attenborough، فأتت مشرقة بلوك كاجوال مع الفستان المريح الذي اختارته بشكل مميز.وظهرت كيت ميدلتون بإطلالة ساحرة باختيارها فستانا أزرق بالقماش الجينز المريح الذي يتّسع من حدود الخصر، فهذا التصميم حمل توقيع دار Gabriela Hearst وتميّز بالأسلوب الشبابي الذي تختاره الدوقة كيت ميدلتون خصوصا عندما تكون برفقة أولادها، واللافت في هذا الفستان الياقة الذكورية والقصة التي تتعدى حدود الركبة مع الرباط الحيوي على الخصر ليبرز أناقتها بأسلوب كاجوال خصوصا أن هذا الفستان أتى بسعر نحو 1300 يورو. وسحرتنا أحدث إطلالاتها مع الحذاء الكحلي الكلاسيكي بقصته مع اللون الملفت بتوقيع دار Rupert Sanderson وبسعر نحو 475 يورو. ولفتنا في أحدث إطلالات كيت ميدلتون، إطلالات أولادها بتصا...المزيد

GMT 11:04 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - إطلالة ساحرة ومتعة المغامرة بجوهرة الجبال في فيفاء
 صوت الإمارات - ديكورات بـ"الأبيض" والأزرق" لغرف المعيشة الشتويَّة

GMT 13:01 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - اعلان عودة أحمد خميس ومشاعل الشحي بعد انفصال شهرين

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:30 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل ينجح في إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوه

GMT 16:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساعدك على الشعور بالراحة في ديكور منزل

GMT 21:33 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

تسريحات بسيطة وسهلة للشعر الطويل

GMT 05:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

موعد مباراة "الوصل "و"الأهلي" في البطولة العربية

GMT 17:53 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

فضل ذكر الله

GMT 17:41 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاريسا يقتحم المربع الذهبي بمشاركة وردة

GMT 11:27 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

4 "أسباب وراء الصعود الثاني لحتا إلى "المحترفين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates