أحمد بن إسماعيل يوثّق أشهر مناطق مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود
آخر تحديث 17:02:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الحكومة البريطانية تتوقع تسجيل 49 ألف إصابة يوميا بفيروس كورونا في أكتوبر المقبل إذا استمر الوباء في مستوياته التصاعدية الحالية وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية
أخر الأخبار

يزيح الغبار والأتربة فتظهر المدينة الحمراء "مدهشة عبر حقيقتها"

أحمد بن إسماعيل يوثّق أشهر مناطق مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحمد بن إسماعيل يوثّق أشهر مناطق مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود

مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود
مراكش- صوت الامارات

تحوّلت الأعمال الفوتوغرافية للفنان التشكيلي أحمد بن إسماعيل إلى ذاكرة تخزن أماكن مراكشية شهيرة ووجوه فنانين وأدباء أجانب عشقوا البلد، أو مغاربة ساهموا بقسط وافر في المسار الفني والأدبي المغربي المعاصر. صورٌ بالأبيض والأسود، ترسم لها مسارا تواصل منذ ثمانينات القرن الماضي، يجمع عددا من المتتبعين على أهميتها، يقولون إنها تسهم في التوثيق للذاكرة العمرانية والثقافية المراكشية والمغربية، في أبعادها المختلفة.

يتحدث الشاعر الصالحي عن بن إسماعيل، الإنسان والفنان، فيقول: "مذ سعدت بالتعرف إلى بن إسماعيل، دنوت من حقيقة مراكش، فصرت أرى مراكش من خلال نظرتي إليهما وأنا جالس في صورة من عشرات الصور الملتقطة لي من طرفه. إنه يقود نظرنا نحو الوجهة التي تندلف منها الحقيقة، حقيقة المكان وحقيقة الزمان، وحقيقة الذات في آن. إنّه يعيدنا إلى صوابنا، لنكتشف خيباتنا، ولنتيقن من أننا كنا واهمين: فالمدن القدرية، ومراكش على رأسها، مدن لا تُرى بالعين المجردة، بل من خلال عين أسيانة رأتها في أزمنة سابقة، تماما كما سعد رولان بارت برؤية أخي نابليون الأصغر، جيروم في صورة، فقال قولته الشهيرة، التي افتتح بها كتابه عن التصوير (العلبة النيرة): "ها قد رأيت العين التي رأت الإمبراطور". أتذكر بارت ثانية، يصيح:

"هنا كان علي أن أعيش"، وهو يتأمل صورة فوتوغرافية لشارل كليفورد أخذها لقصر الحمراء في الأندلس. من هنا أهمية بن إسماعيل: "إنه لا يصور المكان، بل روح المكان. فهل أقول إنّ الأجيال اللاحقة لنا محظوظة لأنها سترى مراكش عبرنا. فأحمد بن إسماعيل لا يرى، إنّه ينظر. وشتان، في الفوتوغرافيا، بين الرؤية والنظر. فقد جمع هذا الفنان، بين حماسة النفس وحماسة الحِرفة، فحاز بذلك صفة الفوتوغرافي الناجح".

يشدّد الصالحي على أنّ "صورة بن إسماعيل تنطوي على دفقات الزمن حيث الصيرورة والسيرورة معا. صورة تناولك الدقائق التي تعجز اللغة والسينما والتشكيل على القبض عليها. ليست الصورة الفوتوغرافية عند هذا الفنان تأبيدا للحظة، بل هي كشف عن الحقيقة الزمنية التي توارت خلف الأكاذيب والأباطيل. كشف لما هي عين المكان منذورة له".

يزيح بن إسماعيل الغبار والأتربة عن مراكش، فتتبدى المدينة الحمراء، حسب الصالحي: "مدهشة عبر حقيقتها؛ مزيجا من الزنوجة والتوحش والخفة والمرح وإيقاع معتدّ بنفسه وما شئت. إنّها الإثنولوجيا والأنثروبولوجيا ملفوفتان في قدر تاريخي بهيج. إن صورته ليست مسطحة، بل هي نسيج من الهيروغليفيات، تماما كما الدمية الروسية. من هنا، فبن إسماعيل باشلاري (نسبة إلى غاستون باشلار) الهوى، إذ معرفة الألفة، حسب باشلار، كما الوقوف عند أماكنها، أكثر إلحاحا من التاريخ. بن إسماعيل لا يؤرخ بل يجعلنا ننخرط في الدفء الأصلي لفردوسنا المادي، حسب باشلار، دائما".

ينتهي الصالحي، بعد الإشارة إلى معرض بن إسماعيل "آثار الليل"، وكتاب "ضوء الليل" الذي هو عمل مشترك مع الكاتب إدمون عمران المليح، إلى أن عمل هذا الفنان "يحتاج إلى اجتهاد خصب يقربنا من مغامرة هذه العين الذكية اللاقطة. إنّه العين التي تنظر، العين التي بها ننظر. إنّ أبعاد لعبته غير مدركة من لدن كثيرين، إن لعبته خطرة".

بالنسبة لمراد القادري، الشاعر والباحث ورئيس بيت الشّعر في المغرب، فـ"على الرّغم من حَداثة فنّ التصوير الفوتوغرافي في المغرب، الذي لم يعْرفْ ديناميَته الحقيقيّة إلّا في عِقد الثمانينات من القرن الماضي"، فبن إسماعيل "استطاع، منذ هذا التاريخ، أنْ يحتلّ موقعًا مميّزا ضِمن كوكبة فنّاني التصوير الفوتوغرافي، على قلّتهم".

ويرى القادري أنّ "ابن مدينة مراكش، التي يتعانقُ فيها الظّل والضّوء، استطاع، عبر آلة التصوير التي احترفَ مُعانقتها، أن يرسُمَ لنا لوحاتٍ فنية تنبضُ بالبهجة والحيرة وتدعُونا لشحْذ ليس العين وحدها، بل كلّ الحواس من أجل فهْم وسبر أغوارِ عالمه التصويري الذي ينقله لنا بقلبه ووجْدانه عبر بوابة عينٍ لاقِطة ذكية".

واستحضر القادري، في هذا السياق، صورا، هي عبارة عن بورتيرهات شِعرية لبعض الكتّاب المغاربة، في لحظة تجلّيهم أمام كاميرا بن إسماعيل. تجلٍّ، قال عنه إنّه "يقطعُ، من جهة، مع الصّورة النّمطية ذات الملمح الإداري الصرف التي لطالما شاهدناها على صفحات الجرائد وفي الملاحق والمجلات الثقافية"؛ حيث نكون أمام "صورة تعيد بناءَ المنجز النصي للكاتب في علاقة مع ملامحه. صورة مختلفة لا يرتدي فيها الكاتب بذلة رسمية ولا يضعُ ربطة عنق، بل يأتينا أعزل إلّا من بياضه وسواده تاركا للنصّ حُرية تلوين خيالنا ووجداننا".

وختم القادري، بالقول: "هكذا، صار بإمكاننا أنْ نشاهد كُتابنا من زاوية أخرى، هي تلك التي يقترحُها علينا بن إسماعيل؛ حيث الكاتب بسيطٌ عفوي، غير مُكترث بالاستعراض أو الفرجة، منصرف إلى تفاصيله البسيطة، في ذات الوقت الذي تتصيّده عينٌ هناك. عينُ نسر غير جارح".

يرى الباحث والفنان التشكيلي محمد البندوري في بن إسماعيل "الذاكرة الثقافية والفكرية والفنية والاجتماعية"، الذي "خَبَر الصورة الفوتوغرافية واستفاد من تجربته في الفن التشكيلي"، فـ"راكم تجارب كثيرة وخبرات كبيرة أهّلته لأن يحمل المعنى المتكامل للصورة الفوتوغرافية كما للوحة التشكيلية، فطرق المواضيع المختلفة بمسلك صريح لإشكاليات فلسفية، ليتشعب في العمق الأدبي والثقافي والفكري من زوايا متعددة، مركزُها الرئيس: الإنسان والشخصية والعمران، فوظف لفعل ذلك - بوعي تام - تقنيات عالية، وصنع منجزا فنيا ضخما على مستوى تشكيل العمل التجريدي وعلى مستوى تشكيل الصورة الفوتوغرافية بما يتوفر عليه من حس فني رفيع ومن ذوق رقيق، وفهم دقيق للعمل الفني في مجمله".

وزاد البندوري أن بن إسماعيل "قدم تصورات جديدة وأفكارا تتجسد في فنيات تصويرية معضدة بالقيم الفنية والجمالية"، فـ"أسهم في الحفاظ على الذاكرة الثقافية في أبعادها المختلفة"، مستفيدا من موهبته وحسه الفني اللذان ساعداه في "رصد المشاهد ذات القيم الدالة على معاني ثقافية وفنية واجتماعية"، مستهدفا في منجزه "اصطياد البعد الجمالي في علاقته بالمضامين"، ناهجا في سبيل ذلك "عدة مسالك فنية للتوليف بين المشاهد والشخوصات والمضامين، برؤيته الفنية الماتعة التي تحول المنتوج الفني إلى منتوج بلاغي وبياني متعدد الدلالات والمعاني". وبذلك، يضيف البندوري، فأعمال بن إسماعيل "تنبني على الصياغة الجمالية وعلى البعد المضاميني وعلى التوازن الإبداعي، ليشكل جهازا مفاهيميا يرتكز عليه في متناولاته الفنية، فيبتكر ويبدع وينوع في الشكل ويرتقي بالمادة الفنية إلى المستوى البلاغي، بتسويغ في السمات الجمالية، بصدق في الأداء وحرية في التعبير بالصورة واللون".

من جهته، اختار الشاعر والفنان التشكيلي عزيز أزغاي أن يتناول تجربة بن إسماعيل انطلاقا من علاقته به كفنان، والتي ترجع إلى أزيد من ثلاثين سنة، عاشا خلالها، رفقة أصدقاء مشتركين، أجمل محطات مغامرتيهما الفنيتين، شعرا وتصويرا فوتوغرافيا وصباغيا.

وعدد أزغاي عددا من الصفات الجميلة التي يتميز بها بن إسماعيل، والتي "تجعل منه مواطنا لا بد منه"، بحيث "لا تحلو زيارة مدينة مراكش، مرقد سبعة رجال، أولياءها الصالحين المشهورين، دون الالتقاء بثامنهم، سيدي أحمد بن إسماعيل، حارس مآثرها الشامخة وأزقتها الخلفية ودروبها المعتمة ورجالاتها من أهل الثقافة والفن والرياضة والإبداع".

ورأى أزغاي أن شهرة بن إسماعيل "بدأت بآلة تصويره الفوتوغرافية، التي لا تكاد تفارقه، سواء عندما كان مقيما في مدينة الدار البيضاء أو بعدما عاد أدراجه إلى مدينته الحمراء. وحتى حينما استعاض عن هذه الآلة العجيبة بالألوان والقماش والورق، ظل يخبئها في محفظته المحمولة، تحسبا لاقتناص أي لحظة عابرة، يحرص على تحويلها، بعد حين، إلى وثيقة تاريخية تذكرنا بالذي مضى".

وكما برع بن إسماعيل في مهمته التوثيقية، يضيف أزغاي، فقد "أبان عن موهبة فذة في مجال التصوير الصباغي، من خلال تلك اللوحات التي لا تتشبه بأعمال غيره. أعمال تعكس روحه المرحة وعمق تجذره في تربة هذا البلد".

يختم أزغاي بالإشارة إلى أن "اهتمام بن إسماعيل لا يقتصر على توثيق صداقاته ومشاهداته في الصور، وإنما يتعداه كذلك إلى تسجيل والحفاظ على ريبرتوار غناء الملحون المغربي عامة والمراكشي بوجه خاص، حفظا وكتابة وإشاعة بين الخُلص من أصدقائه في جلساته الخاصة. وهو حينما يقوم بكل ذلك، فلكي يحافظ على روح ذلك الطفل المراكشي الذي يسكنه، مخافة أن تداهمه عوادي الزمن وتقلباته المريرة التي تأكل الروح".

قد يهمك أيضًا :

الرياض تستضيف أول معرض للفن التشكيلي الروسي في السعودية

"الفرعون الذهبي" يزور أرض عالِم الآثار كارتر للاحتفال معاً بمرور قرن على اكتشافه

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد بن إسماعيل يوثّق أشهر مناطق مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود أحمد بن إسماعيل يوثّق أشهر مناطق مراكش بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 12:35 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مهندس معماري يعيد بناء منزل خشبي صغير بأقل لتكاليف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates