لوحات ومنحوتات فنية تدور في إطار التظاهرات الشعبية من خلال معرض لبنان
آخر تحديث 19:16:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحكي عن الثورة من خلال جماعات محتشدة تحمل العلم

لوحات ومنحوتات فنية تدور في إطار التظاهرات الشعبية من خلال معرض "لبنان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لوحات ومنحوتات فنية تدور في إطار التظاهرات الشعبية من خلال معرض "لبنان"

تظاهرات الشعبية فى"لبنان"
بيروت - صوت الامارات

نحو 16 فناناً من لبنان وسوريا والعراق رغبوا في التعبير عن مساندتهم لبنان في الظروف الصعبة التي يمر بها، من خلال معرض «لبنان» في غاليري «آرت أون 56» في الجميزة. فهم حضّروا لهذا الحدث الفني ليواكب بلوحاته وقطعه الفنية من منحوتات وتجهيزات، ما يجري حالياً على أرض وطن أحبوه وشغفوا بكل تفصيل يتعلق به حتى وهم بعيدون عنه. وكسهام عجرم وجورج باسيل ووسام بيضون وزينة بدران وزهير دباغ وجوانا فارس، كذلك يشارك في معرض «لبنان»، كل من جوهانا جونسون أبشي وديالا خضري ورفيق مجذوب وغيرهم، وفنّانان سوريان هما غيلان صفدي ومحمد المفتي، ومن العراق الفنان أحمد البحراني.

ويحاول هؤلاء الفنانون، كلٌّ من وجهة نظره، ترجمة أفكاره التي تدور في فلك الحراك المدني، الذي انطلق في لبنان منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) الفائت، فيتناولون موضوعات المظاهرات في وسط بيروت والعَلَم اللبناني ومبنى «البيضة» وساحة الشهداء وغيرها من المواقع التي تشهد الاحتجاجات الشعبية.

«هي مساحة أمل أردنا استحداثها في المعرض لتواكب الحدث الرئيس الذي يشهده لبنان اليوم. ولبّى نداءنا عدد من الفنانين اللبنانيين واثنان من سوريا وفنان من العراق على الرّغم من أنّ بعضهم يقيم في الخارج. وحسب متابعتهم لأحداث لبنان عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتلفزيونات كوّنوا أفكارهم الفنية المجتمعة هنا، تاركين لريشتهم مهمة ترجمتها»، تقول دانا إحدى المشرفات على المعرض في حديث لـ«الشرق الأوسط».

وما إن تدخل المكان حتى تطالعك منحوتة لفيروز تصورها شامخة ترفع يديها إلى الأعلى، موقَّعةً من الفنان العراقي أحمد البحراني، كأنّها تناجي بصوتها الملائكي السماء، لتحمي لبنان من أي شر، في ظل الأحداث التي يشهدها.

وفي لوحة زيتية للسوري محمد المفتي «أكتوبر في لبنان»، تحكي عن الثورة من خلال جماعات محتشدة تحمل العلم اللبناني، نشاهد فيها ملصقات تحمل اسم مناطق لبنانية تشهد المظاهرات. من بينها الحازمية وبحمدون وشتورا وبعبدا وبيروت وقد لُونت برموز استُخدمت في الحراك كالطناجر المعدنية والملاعق الخشبية. أمّا مواطنه غيلان صفدي فرسم بتقنية الحبر الأسود مجموعات من المتظاهرين الشباب يظللهم العَلم اللبناني، في إشارة إلى الوحدة التي اجتمع تحت رايتها اللبنانيون من مختلف الشرائح الاجتماعية.

وفي لوحة لجورج باسيل تلفتنا بألوانها الدافئة التي يسودها الأحمر، امرأة تلتفّ بالعَلم اللبناني وقد بدت ملامح القلق على وجهها. وخلال جولتك في المعرض لا بد أن تتوقف طويلاً أمام لوحة «رينغ بلازا» لديالا خضري، من الأكليريك على قماش مؤكسد، تنقل فيها ما رسخ في ذهنها من الاحتجاجات التي دارت على جسر «الرينغ» والذي يربط بين منطقة الأشرفية والمنارة. فتنقل بريشتها الدقيقة خلفية مشهدية للجسر تنتهي برسم لأحدهم يستلقي على كنبة. وتشير من خلالها إلى بدايات الثورة عندما افترش بعض الشباب اللبناني أرض الجسر، واضعين أدوات أثاث عليها، لأنّها صارت بمثابة بيتهم وملاذهم اليومي.

وفي المنحوتة البرونزية «بيروت» لنعيم ضومط، نشاهد وجه امرأة مقسوماً إلى جزأين يكملان رؤيته لمدينته الأم ضمن ملامح غامضة.

وفي «تحية من بغداد إلى بيروت»، تطالعنا منحوتة برونزية للعراقي أحمد البحراني، تمثل رجلاً جالساً يشير بيده من بعيد إلى المطلق، وقد ثبّتت ضمن وضعية تسمح للزائر بأن يربط بينها وبين اللوحات الأخرى في المعرض، التي تحكي عن لبنان اليوم. تقفز بعدها بنظرك إلى مجموعة لوحات تجريدية لرفيق مجذوب، المقيم في فرنسا، يترجم فيها انطباعاته عن الاحتجاجات الجارية في لبنان. «إنّه يرسم يومياً مشهديات عن هذه الاحتجاجات منذ بداياتها، من مكان إقامته في فرنسا. ولقد اخترنا هذه المجموعة التي يحكي فيها عن الثورة ويحمّلها عبارات ترتبط ارتباطاً مباشراً بلبنان»، تشرح دانا في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط». وفي تجهيز فني يحمل اسم «لهب» لمصممه إياد نجا، يزيّنه بحفر عبارة على النحاس بالعربية، مشيراً من خلالها إلى مدينة بيروت منارة الشرق. 

ومن التجهيزات الفنية الأخرى في المعرض واحد لجوهانا جونسون أبشي بعنوان «الخطيئة الأصلية»، وهي كناية عن مرآة رُسمت عليها أربع أيادٍ، ومن يقف أمامها تنعكس على وجهه لتغطي أذنيه وتكمم عينيه وفمه، تطبيقاً لمقولة «لا أسمع ولا أرى ولا أتكلم».

وفي إشارة إلى متابعة اللبنانيين للأحداث الجارية على أرضهم عبر القنوات التلفزيونية، يرسم وسام بيضون لوحتين تحت عنوان «تزابينغ» تصوران رجلاً يستريح على أريكته حاملاً بيده جهاز «ريموت كنترول»، ليتنقل من خلال الضغط على أزراره بين محطة تلفزيونية وأخرى. وهي مصنوعة من تقنية الباستيل على ورق الفحم.

وتطول لائحة اللوحات التي تحكي عن انطباعات الفنانين عن أحداث لبنان لتتناول «الأمل» لريتا ماسويان و«ما قبل وما بعد 17 تشرين» للفنان إدغار مازجي، و«الوعي» لجوانا حايك فارس، و«كرسي الخيزران» لبتينا خوري. كما يتضمن المعرض صوراً فوتوغرافية للفنان إلياس مبارك يتناول فيها مبنى «البيضة» وسط بيروت، وكذلك مناظر أخرى لمواقع من العاصمة

قد يهمك أيضًا

عرض أول هيكل عظمي إنساني مكتمل في جنوب أفريقيا

المقابر السرية في أهرامات "المايا" قد تكشف أسرار "ملوك الأفعى" في غواتيمالا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحات ومنحوتات فنية تدور في إطار التظاهرات الشعبية من خلال معرض لبنان لوحات ومنحوتات فنية تدور في إطار التظاهرات الشعبية من خلال معرض لبنان



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates