السياح يزورون متحف محمد السادس للفن في الرباط
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعدما حطت بعض أعماله في عواصم عربية

السياح يزورون متحف محمد السادس للفن في الرباط

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السياح يزورون متحف محمد السادس للفن في الرباط

متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر
الرباط - صوت الإمارات

يستقبل "متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر" في الرباط، زوارًا من كل الفئات والأعمار للتعرف إلى أعمال الفنان الإسباني بابلو بيكاسو، بعدما حطت بعض أعماله في عواصم عربية بينها الدوحة وعمان وأبوظبي، والتظاهرة الفنية التي تحمل عنوان "أمام بيكاسو"، مستمرة حتى نهاية تموز (يوليو) المقبل، وتنظمها "المؤسسة الوطنية للمتاحف" في المغرب و "المتحف الوطني" في باريس.

وتسلط الضوء من خلال 115 عملاً، بين منقوشات ورسوم ولوحات وخزفيات وصور فوتوغرافية ومنحوتات، على سبيل الإعارة من المتحف الوطني لبيكاسو في باريس، وهي من النماذج التي ميزت الرسم لدى بيكاسو، منذ سنوات المراهقة وحتى نهاية مساره الفني، والمعرض ليس الأول لأعمال بيكاسو في المغرب، إذ سبقه عرض 53 عملاً في طنجة عام 2007، استقدمت من "متحف بابلو بيكاسو"، في ملقة (جنوب إسبانيا)، إلا أن معرض "أمام بيكاسو" هو أول تظاهرة استعادية مكرسة للفنان الكبير في أفريقيا تعود بنا إلى الموضوع والنموذج اللذين اشتغل عليهما الفنان، أي إلى خيط القدر الحقيقي للأيقونة التي مثلها بيكاسو، والتي تعبر عن آرائه الفنية ومواقفه السياسية، مع إبراز تفرده المتعدد الاهتمامات ومجموع التقنيات والأساليب التي تميزه من خلال النموذج الذي عمل طيلة حياته على استكشافه، فمسار المعرض الموزع على أحد عشر قسماً توزعت بحسب توالي المواضيع في الزمن، يكشف بالأساس نظرة شاملة إلى عمل بيكاسو المتعدد الاهتمامات، كما يظهر مجموع التقنيات والأساليب التي تميزه وتلك التي تسلط الضوء عليه.

ويمثل معرض "أمام بيكاسو"، الذي ينتقل من سنوات الشباب إلى صوره الشخصية الأخيرة، مناسبة للتفكير في مفهوم النموذج وغنى تاريخه العريق، فهو كأنّما يصنع السلام بالعواطف التي طالما أرهقته في الماضي، فأحيانًا قد يبدو النموذج ذريعة في عمل بابلو بيكاسو. فإذا كانت الصور الشخصية لعائلة الفنان وأصدقائه المقربين تملأ أعماله الأولى، فقد اشتد اهتمامه إبان سنوات شبابه بالوجه البشري، فجعل تناوله الموضوع الحقيقي لكل التجارب الصورية التي خاضها.

ولعل العمل التحضيري لـ "آنسات أفينيون" (1907- متحف الفن الحديث بنيويورك) الذي يضم المعرض عدداً من دراساته، وإنشاء التكعيبية وجعلها لغة تشكيلية جديدة، من صميم قضايا الجسد وتمثلاته لدى بيكاسو، من خلال موضوع الفنان ونموذجه، نظر بيكاسو إلى التقاليد التصويرية الضاربة في الزمن وأعاد ابتكارها، فقد كانت المواضيع المفضلة لرسوم بيكاسو في المرحلة التكعيبية، التي بدأت في 1909، تتضمن الآلات الموسيقية والطبيعة الساكنة وأصدقاءه. ثم قام بتطوير جديد في الفن التكعيبي عندما أضاف قطعاً من المشمع والكرتون إلى لوحة «طبيعة ساكنة مع كرسي من القش»، لتنشأ بذلك مرحلة «المدرسة التكعيبية التركيبية» (1912).

فقد توالت أعماله المبــهرة والرائدة، وتحققت أهم منجزاته عام 1937، وهي اللوحة الجدارية الضخمة «غرنيكا» التي يعتـــبرها أغلب النــقاد من أهم الأعمال الفنية الفردية في القرن العــشرين، وقد استلهمها بيكاسو من قصف الطيران النازي الألماني لقرية غرنيكا الباسكية شمال إسبانيا بطلب من الدكتاتور الإسباني فرانشيسكو فرانكو، خلال الحرب الأهلية الإسبانية، ودان فيها أهوال الحروب وقسوتها.

ففي معرض «أمام بيكاسو» تعبر إبداعاته عن الحرية المطلقة، فمن خلالها نستشف كيف أصبح الرسامون القدامى هم أيضاً نماذج ومَعين إلهام لا ينضب، كمـا تشهد على ذلك سلسلة لوحات «غذاء على العشب حسب مانيـه».

 وعلـى نطاق أوسع، يأخذ موضوع ربة الفن من النموذج ومن المرأة الحبيبـة حيزاً غير مسبوق، فالمجموعات المعروضة، ومنها «دورا مـار»، تسمح لنا بأن نحس بالحيـوات التي تتخفى خلف الصور الشخصية للأستاذ، كمـا تساعدنا في اعتبار النموذج شخصية فاعلة في عمل بيكاسو، تقوم بدور رئيـس في تنفيذ مساراته الإبداعية.

وفي موازاة معرض «أمام بيكاسو» أطلق «بريد المغرب» إصداراً خاصاً من طابعين بريديين يجسدان عملين لبابلو بيكاسو، هما «المرأة ذات الشعر المعقوص» و «المرأة الجالسة ذات القبعة»، وينتظر أن يحتضن المتحف الوطني في باريس من 10 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل إلى 11 شباط (فبراير) 2018، وتيت مودرن في لندن من 8 آذار (مارس) إلى 9 أيلول (سبتمبر) من العام ذاته، أعمال بيكاسو لعام 1932، وهو العام الذي بنى فيه شهرته كأهم فنان تشكيلي في القرن العشرين، وسيكون المعرض بعنوان «بيكاسو 1932 - الحب، الشهرة والمأساة»، ويتضمن أكثر من مئة عمل، بما فيها عمله الشهير «الحلم Le Rêve».

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياح يزورون متحف محمد السادس للفن في الرباط السياح يزورون متحف محمد السادس للفن في الرباط



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"

GMT 16:21 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

معتصم النهار يعلن رأيه في أغنية "بنت الجيران"

GMT 17:56 2020 الجمعة ,14 شباط / فبراير

"طش فش" يحييه فنانون من لبنان ودول عربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates