علماء الآثار يكتشفون قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس بسبب أنفاق داعش
آخر تحديث 05:23:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لم يمسسه بشرٌ منذ 2600 عام وفشل العلماء كثيرًا في الوصول إليه

علماء الآثار يكتشفون قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس بسبب أنفاق "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء الآثار يكتشفون قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس بسبب أنفاق "داعش"

اكتشاف قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس
بغداد - نجلاء الطائي

كشف علماء الآثار المحليون، أنَّ تنظيم "داعش" حفر أنفاقًا عميقة تحت أنقاض مرقد النبي يونس، وتؤدي هذه الأنفاق إلى قصرٍ غير مُكتشَفٍ ولم يمسسه بشر منذ 600 عام قبل الميلاد. وقال علماء الآثار الذين يوثِّقون الدمار الذي أحدثه تنظيم "داعش" في بقايا قبر النبي يونس٬ أنّهم اكتشفوا اكتشافًا غير متوقعٍ قد يساعد في تعزيز فهمنا لأول إمبراطورية في التاريخ.

وكان ضريح النبي يونس٬ الذي يحتوي على قبرٍ يعتقد المسلمون والمسيحيون أنه قبر النبي يونان٬ كما ذكِر في الإنجيل٬ أو يونس٬ كما ذكِر في القرآن٬ قد تعَّرض إلى التفجير على أيدي عناصر تنظيم "داعش" عقب استيلائهم على مناطق شاسعة بشمال العراق في عام ٬2014 وفق ما نشرته صحيفة "التليغراف" البريطانية. ويقع الضريح على قمة تل النبي يونس شرقي الموصل٬ ويُعد واحدًا من التلين اللذين يُمثِّلان جزءًا من مدينة نينوى الأثرية والتي يعود تاريخها لعصر الإمبراطورية الآشورية. 

وكان الجيش العراقي قد استعاد السيطرة على هذه المنطقة من تنظيم "داعش" في الشهر الماضي٬ وكشف عن الدمار الهائل الذي أحدثه إرهابيو التنظيم في هذه المنطقة. وكان الحاكم العثماني للموصل قد أشرف على عمليات تنقيب عن الآثار بهذه المنطقة في عام ٬1852 ثم أعادت وزارة الآثار العراقية إجراء عمليات مماثلة في خمسينيات القرن العشرين٬ ولكن لم يتمكن أحد من العثور عليه، ويُعد هذا هو أول دليل على استخدام تنظيم "داعش" لأنفاقٍ تحت الأماكن الأثرية بهدف البحث عن القطع الأثرية وسرقتها. 

ويرجع القصر إلى الملك آسرحدون٬ ويُعتقد أن تاريخ هذا النقش يعود إلى عصر الإمبراطورية الآشورية في عام 672 ، واكتشفت عالِمة الآثار العراقية٬ ليلى صالح٬ نقشًا مسماريًا ورُخاميًا، وبينما لم يظهر اسم الملك آسرحدون على النقش المسماري٬ وقال أحد المؤرخين الذي اطَّلَع على صور النقش إن العبارات المكتوبة واضحة ولا يمكنها أن تُشير سوى إلى الملك آسرحدون٬ بخاصة إعادة إعماره لمدينة بابل بعد أن دمرها والده٬ الملك سنحاريب.

وبعد ذلك أعاد بناء هذا القصر الذي بُنِي للملك سنحاريب٬ ثم أجرى الملك آسرحدون (حاكم الإمبراطورية الآشورية في الفترة من 681 إلى 669 قبل الميلاد) عملياتِ تجديد وتوسيعٍ أخرى. وتعَّرض القصر لتدميرٍ جزئي أثناء سقوط مدينة نينوى في عام 612 قبل الميلاد. وأعاد الملك آشوربانيبال (في الفترة من 669 إلى 627 قبل الميلاد) تجديده مرة أو لم تُكتشف سوى حفنة من النقوش المسمارية التي تعود لهذه الحقبة الزمنية٬ ووجد معظمها في التل الثاني الذي يقع شمال تل النبي يونس٬ وهو تل قوينجق.

وفي جزٍء آخر من النفق٬ اكتشف العلماء تماثيل حجرية آشورية لنصف إلهة وهي تنثر "المياه المقدسة" لحماية الأشخاص الموجودين تحت رعايتها. وقالت الأستاذة الجامعية إلينور روبسون٬ رئيسة مجلس أمناء المعهد البريطاني لدراسة العراق: "لم أرَ تمثالًا حجريًا بهذا الحجم الكبير من قبل"٬ وتعتقد إلينور أن هذه التماثيل الحجرية ربما تكون استُخدمت لتزيين الرُكن الخاص بالنساء داخل القصر. وتابعت إلينور قائلة: "لا تتطابق الأشياء التي وجدناها بالأسفل مع أوصاف الأشياء التي كَّنا نظن أننا سنجدها٬ ورُب ضارٍة نافعة٬ فقد قادنا تفجير أحدثه تنظيم "داعش" إلى اكتشاف رائع٬ هناك كم هائل من الأشياء التاريخية أسفل التل٬ ولا يقتصر الأمر على تماثيل الزينة. لقد سنحت الفرصة أخيرًا لاكتشاف مخبأ كنوز أول إمبراطورية عظمى في التاريخ٬ ومن فترة أوج عظمة هذه الإمبراطورية". 

وقالت ليلى صالح٬ الأمينة السابقة لمتحف الموصل٬ والمشرفة على فريقٍ مكَّون من خمسة رجال لإجراء عمليات التوثيق الطارئ٬ إنَّها تعتقد أن أفراد تنظيم "داعش" نهبوا مئات القطع الأثرية قبل أن تستعيد القوات العراقية زمام السيطرة على الجانب الشرقي من المدينة. وتحدثت ليلى في مكالمة هاتفية من الموصل مع صحيفة "تلغراف"٬ قائلة: "ليس بوسعي سوى أن أتخيَّل كم القطع الأثرية التي اكتشفها تنظيم "داعش" بالأسفل قبل وصولنا إلى هنا. نعتقد أنَّهم نهبوا العديد من القطع الأثرية٬ مثل المنحوتات الخزفية والتماثيل الصغيرة٬ لبيعها. ولكننا سنعكف على دراسة ما تركوه٬ وسيضيف ذلك الكثير إلى معرفتنا بهذه الحقبة الزمنية".

ومع ذلك٬ حذّرت ليلى من أن الأنفاق غير مشيَّدة باتقان٬ وعرضة للانهيار "في غضون أسابيع"٬ وهذا قد يدفن الاكتشافات الجديدة ويُدمّرها. وتقدِّم منظمة "اليونسكو" مع خبراءٌ من المعهد البريطاني لدراسة العراق٬ إلى جانب مؤسساتٍ دولية أخرى٬ عروضًا اجتماعٍ في باريس خلال هذا الشهر لتحديد الوفد الذي سترسله إلى الموقع ولمساعدة علماء الآثار المحليين في تأمين الموقع الأثري وتوثيقه.

وأغلق "داعش" كل المتاحف والمراكز الثقافية في مدينة الموصل أثناء سيطرتهم على المدينة والتي دامت لأكثر من عامين. واختبأ العديد من علماء الآثار والمؤرخين بالمدينة. وقالت إلينور روبسون: "قرر العديد من علماء الآثار والمؤرخين البقاء بالموصل عند قدوم "داعش" خوفًا مما قد يفعله التنظيم بعائلاتهم إذا هربوا٬ ثم أخفوا كتبهم ولم يكشفوا صلتهم بمجال الآثار وخبرتهم فيه٬ ولحسن الحظ٬ نجا معظمهم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكتشفون قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس بسبب أنفاق داعش علماء الآثار يكتشفون قصرًا آشوريًا تحت قبر النبي يونس بسبب أنفاق داعش



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
عادت رانيا يوسف لإثارة الجدل مرة أخرى بإطلالاتها الجريئة، بعدما ظهرت اليوم على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي بفستان جريء والذي لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل.وصدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس من مهرجان الجونة السينمائي، وظهرت بإطلالة جريئة على السجادة الحمراء قبل عرض "تحية إلى شارلي شابلن" الموسيقي، والذي يعرض به فيلم شارلي شابلن "الطفل" الذي أنتج عام 1921، ويصاحبه عرض موسيقي حي لأوركسترا كاملة، وحضر مع رانيا يوسف عدد من النجوم أيضاً.ولاقت إطلالة رانيا يوسف اليوم في مهرجان الجونة تفاعل كبير من قبل الجمهور والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، والذين قابلوها بالانتقاد والسخرية مجدداً بسبب إصرارها على الجرأة في فساتينها على السجادة الحمراء، وذكرت إطلالتها الجديدة الجمهور...المزيد

GMT 16:26 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها
 صوت الإمارات - تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها

GMT 16:33 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك

GMT 09:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

اعتداء عناصر حزبيّة على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
 صوت الإمارات - اعتداء عناصر حزبيّة على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:31 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كارلو أنشيلوتي يتحدث عن صعوبة ديربي إيفرتون ضد ليفربول

GMT 07:42 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فياريال يخطف صدارة الدوري الإسباني من ريال مدريد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

ديكورات الدرج الداخلي في المنزل

GMT 20:46 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أصول القطاع المصرفي تتجاوز 3 تريليونات درهم إماراتي

GMT 03:17 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هرج ومرج في دكرنس أثناء إحياء صافيناز حفلة زفاف

GMT 17:34 2018 الأحد ,22 إبريل / نيسان

حوّلي شرفة المنزل الى أجمل غرفة معيشة

GMT 11:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نرمين الفقي تعلن أن "أبو العروسة" يلقي الضوء على المجتمع

GMT 23:27 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

انفجار في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية

GMT 22:21 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

شباب الأهلي يدافع عن لقب كأس السلة أمام الوحدة

GMT 14:57 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

مجوهرات "فان كليف أند آربلز" تفتتح موقعا جديدًا

GMT 14:30 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

ليدي غاغا تظهر بإطلالة جريئة تلفت الأنظار

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ميسي يبيّن حقيقة انتشار صور له وهو يحمل الماعز

GMT 09:00 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

شوكت وشطانوفي" ثاني عروض الموسم الثالث من "مسرح مصر"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates