رسام سويدي صاحب الفضل في شهرة غراند كانيون
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبدع له 20 لوحة وكانت أعماله في كل مكان

رسام سويدي صاحب الفضل في شهرة "غراند كانيون"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رسام سويدي صاحب الفضل في شهرة "غراند كانيون"

منتزة "غراند كانيون"
ستوكهولم ـ منى المصري

مر ما يقرب من قرن منذ تعيين "غراند كانيون" منتزهًا وطنيًا في 26 فبراير/شباط 1919، بعد ثلاث سنوات من إنشاء دائرة المنتزهات القومية نفسها، تحت إدارة ستيفن ماثر، رجل أعمال الرائد ومروّج الفن وراعي الفنانون، والذي جعل الفنان "ويدفورسس" يصبح "رسام المتنزهات الوطنية".

أقرأ أيضًا:  الرسام البريطاني هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

وكان ويدفورسس يملك سمعة طيب ولكنه لم يجني الكثير من المال في سن الـ41، عندما غادر مسقط رأسه في ستوكهولم في ديسمبر/ كانون الأول 1920، حيث كان ينوي السفر عبر الولايات المتحدة إلى اليابان، وفي الوقت الذي وصل فيه لوس أنجلوس، كان يعاني من نقص في السيولة، ففعل ما كان يقوم به منذ فترة طويلة في أوروبا، فوجد أماكن خلابة ومزدحمة بالسائحين حيث يمكنه بيع لوحاته التي تصوّر المناظر الطبيعية.

وبحلول مارس/آذار 1921، وصل ويدفورسس إلى وادي يوسمايت في كاليفورنيا، والتقى بماثر في صباح أحد الأيام، حيث كان الأخير يحتاج إلى شخص ما لإظهار وتوثيق المحميات والأماكن الطبيعية التي تستحق المشاهدة والحفظ مدى الحياة؛ وويدفورسس بحاجة إلى العمل. 

وعلى مدى العقد التالي، رسم السويدي (الذي سيصبح مواطنًا أميركيًا في عام 1929) إلى حد كبير جميع المتنزهات القومية في الغرب. 

وكانت لوحاته في كل مكان - من كتيبات الإرشادات الخاصة بشركة السكك الحديدية إلى صالات متحف سميثسونيان في واشنطن العاصمة.

وقد تأثر ويدفورسس "بغراند كانيون" كثيرا فلم يستطيع أي فنان أخر أن يعبّر عن المنتزه مثله، وعلى الرغم من أنه ليس الفنان الوحيد الذي رسم الموقع، أمثال توماس موران ووليام هولمز، ولكنه كان وحده في جعل المكان وطنه، فكان يعتبر عنوانه "غراند كانيون".

مع ذلك، وبعد أقل من قرن من الزمان، على الرغم من وجود طريق بأسم ويدفورسس، لكن الرجل نفسه قد نُسي، ولكن ليس تماما، حيث أشاد به كاتب سويدي، يدعي فريدريك سيبرج، في كتابه لعام 2016 "Art of Flight" والذي أشاد بدورة في هذا المشروع الأميركي العظيم "غراند كانيون".

 أما عن البطل الثاني الذي أحيا ويدفورسس فهو آلان بيترسن، أمين متحف الفنون في شمال أريزونا في فلاغستاف، وهو رجل ملتح، يبلغ من العمر 63 عامًا، وفي عام 2009، نظّم بيترسن أول معرض فني يضم أعمال ويدفورسس منذ 40 عامًا. كما كتب هو الآخر كتاب سيرة ذاتية عن الرسام السويدي.

وجاء في كتاب سيبرج تفاصيل عن ويدفورسس حيث ولد في عام 1879 باسم غونار موريتز ويدفورسس، وهو واحد من 13 طفلًا كان والده موريتز صاحب متجر يتعامل لبيع البنادق ملابس وكانت أمه رسامة هاوية. 

تم شراء المتجر، في عام 1968 من قبل سلسلة الملابس النسائية "هينيس"، والتي أعادت تسميته المتجر باسم "هينس آند موريتز" - المعروف الآن باسم H & M .، عندما وصل إلى غراند كانيون، كان يتاجر في اللوحات مع الشركة التي تدير فندق El Tovar.

 وتوفي، بعد أن حذّره أحد الأطباء من العمل على ارتفاعات، حيث تعرض لنوبة قلبية، وتوفى في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1934 عن عمر 55 عامًا.

وقد رسم ويدفورس أكثر من 20 لوحة عن غراند كانون فقط، ولكن أيضا لدية صور لمتنزه في ولاية كولورادو وأشجار السرو في مونتيري في ولاية كاليفورنيا.

قد يهمك أيضًا:

الرسام العالمي جولو ضيف مهرجان "كايرو كوميكس"

دراسة تؤكّد أن "الحول" سر عبقرية ليوناردو دا فنشي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام سويدي صاحب الفضل في شهرة غراند كانيون رسام سويدي صاحب الفضل في شهرة غراند كانيون



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

باسم سمرة يشارك في بطولة فيلم " أشباح أوروبا"

GMT 01:49 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تعرف على أفضل وقت لممارسة الجنس مع شريك حياتك

GMT 05:11 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

توقيع عدد من الكتب الأدبية في معرض الدوحة للكتاب

GMT 07:54 2013 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

توقف الملاحة البحرية في ميناء صور جنوب لبنان

GMT 16:02 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

"الإحساس بالنهاية" التاريخ من شقوق الذاكرة

GMT 04:41 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

توصيات بإعدام نصف الغزلان في بريطانيا

GMT 15:48 2013 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"رهائن الخطيئة"معاناة الأكراد وقسوة الواقع

GMT 12:46 2013 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأوروبي يتعهّد بدعم مصر اقتصاديًا

GMT 15:55 2013 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أشهبون يحلل'البداية والنهاية في الرواية العربية'

GMT 05:31 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

التعادل يحسم الشوط الأول في مباراة جنوى ضد يوفنتوس

GMT 17:21 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

شرطة أبوظبي تدعو إلى الاستفادة من تخفيض مخالفات المرور

GMT 07:05 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مرصد مناهضة التطبيع هشكار يروّج للصهيونية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates