الألماني ديتمار دات يتتبع أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة
آخر تحديث 06:06:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فرّوا من "الكوميكس" إلى سرديات فنية متعددة لتوعية جيل كامل

الألماني ديتمار دات يتتبع أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الألماني ديتمار دات يتتبع أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة

أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة
برلين ـ صوت الامارات

لا يتأمل الكاتب الألماني ديتمار دات تاريخه الشخصي وحده وهو يبحث عن آثار أبطاله الخارقين العالقة في ملعب طفولته، منذ أن كانوا حبرًا في تراث الكوميكس، فهو يتأمل في كتابه "أبطال خارقون" وعي وتفاعل أجيال كاملة مع قصة هؤلاء الأبطال أصحاب الأسماء المستعارة والأقنعة الفولاذية التي تُخفي وراءها شُحنات إنسانية ودرامية.الكتاب صدرت أخيرًا ترجمته إلى العربية عن دار "صفصافة للنشر والتوزيع" بالقاهرة، وأنجزتها المترجمة المصرية الدكتورة نيرمين الشرقاوي، وفيه يتأمل ديتمار دات مدرسة الإنسان الخارق التي تخرّج فيها عشرات الشخصيات التي بدأت كرسوم كوميكس تعود بداياتها لنهايات ثلاثينات القرن الماضي. كما يتأمل في كتابه بذور الاهتمام بتلك الشخصيات الخيالية الذي تصاعد إلى ما يصفه الكتاب بـ"التماهي"، فيقول: "كنا في ملعب الطفولة نعد أن الخارقين والخارقات حقًا لا يتغيرون، ولا يموتون، ولا يتحللون، ونحن معهم ومثلهم، لأن واحدًا من أشكال الحب الأول لتلك الشخصيات هو التماهي، كنا نعرفهم هم أكثر مما يعرف بعضنا بعضًا".

ولهذا "الحب الأول"، كما يصفه ديتمار دات، علامات: أولها، إطلاع هذه الشخصيات الخارقة قارئها على أسرارها وانكساراتها، فـ"سوبر مان" الجبار الذي يُسلط شعاعًا من عينيه على باب المدرعة وهو يقول "لنرى" هو ذاته الصحافي المنغلق كلارك كينت الذي يكتشف في نفسه إمكانات خارقة، فينحاز لمساعدة البشر، في مقابل إلحاق الضرر بهم.ويتساءل دات: "لماذا تمثل هذه الأشياء قدرًا عظيمًا لبعض الناس؟ وما هذه الأشياء أساسًا؟". أبطال فولاذيون أكبر من الحياة، أصحاب هُويات سرية، يتسع مسرحهم الزمني لهرقل وشمشون وسوبر مان.

يتكئ الكاتب إلى الرواج التجاري الذي حققته دار نشر "دي سي" الشهيرة بعد اختراعها للبطلين الأكثر شعبية (باتمان وسوبرمان) اللذين أرفقت بهما تسمية فانتازية وهي "أرقى من في العالم"، ويُمثلان طرفي الطيف لجموع الأبطال الخارقين على إطلاقهم، وهو ما كان يصاحبه صخب في الحكاية والرسوم. يقول الكاتب: "تتنوع التبريرات السردية لتلك المبالغات التصويرية في الرسم، فهم ينهلون من معين الأخيلة الواردة في التاريخ الثقافي، بكل ما يشتمل عليه من الميثولوجيا أو العلم أو الفانتازيا التي غذتها الجماليات"، ويمُر على أمثلة لصناعة التخييل التي خرجت منها شخصيات مثل "هولك" الذي تحول إلى كتلة من القوى المعذبة في أثناء هطول أمطار مُحملة بأشعة جاما، أو "سبايدرمان" الذي عضته عنكبوت ذات نشاط إشعاعي، وقتل والداه على يد مجرمين صغار، فصار لاحقًا يطارد المجرمين الكبار، أو رامي السهام "جرين آرو" الذي اضطرته الظروف إلى العيش على جزيرة معادية للبشر بعد نجاته من تحطم سفينة، وكان عليه أن يُطور قدراته إلى ما يتخطى حدود الطبيعة، فهم غالبًا لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه إلا بسبب يدٍ ما ألحقت بهم الأذى، إذ "يتصرفون في ركاب تربيتهم لذواتهم ليصبحوا شخصيات عظيمة قادرة على الاستمرار في الحياة تحت ضغط اضطرار يدفعهم إلى الانتقام أو إلى المعالجة الجيدة أو السيئة لجراح جسدية أو روحية صفعتهم بها يد القدر".

يُسخر دات أدوات بحثه للوقوف على الانتماء الأدبي والمعرفي لقصص هؤلاء الخارقين، مُبحرًا في أصول الفن لدى أرسطو الذي يرى أنه لا يدور في الأساس حول ما هو حقيقي، مرورًا بتسميات الخيال العلمي والرعب الخارق للطبيعة والفانتازيا العلمية، والمدرسة "الرومانتيكية" التي تنتسب إليها ماري تشيلي وروايتها "فرانكنشتاين" التي ألفتها عام 1818، ويعدها كثيرون أول نصوص الخيال العلمي، وصولًا إلى تحدي عدم التصديق الذي يغلب عليه السرد لدى الأبطال الخارقين: "إن المقاومة التي يتعين على الخرافة أو الفانتازيا أن تتغلب عليها من أجل أن تصل إلى أهدافها الجمالية ليست مثل مقاومة الأجناس الأخرى التي تُعبر عن ركود الحياة اليومية أو السدة عن التعاطف، وإنما تتمثل في عدم التصديق الشامل في العالم الذي تقدمه الفانتازيا وما تُقر فيه من معطيات".

يقف الكتاب، الذي يقع في 130 صفحة، عند تحوّل هذا الجنس الفني إلى صناعة ثقافية كاملة، تراوحت بين مد وجزر على مدار عصر فضي وذهبي وزئبقي، بما شكله كل عصر من ملامح أعادت صياغة هذا اللون، بما فيها التهديدات التي وصلت حد إيقافها، كما حدث من جدل حول التأثير الذي تُمارسه على شباب الولايات المتحدة، وهو ما ظهر في كتاب "إغواء البراءة" الذي صدر عام 1954 لعالم النفس فريدريك فيرتام الذي تحول إلى هجوم على الكوميكس بشكل عام، حتى وصل الأمر إلى انشغال الكونغرس الأميركي بها، وصولًا إلى ما يصفها المؤلف بـ"الانتصارات المظفرة" التي استطاع الأبطال الخارقون تحقيقها في موطنهم الأصلي في الكوميكس الذي يقول إنهم لن ينسلخوا عنه "بيد أن رحلاتهم إلى مجالات ثقافية أخرى صارت أكثر تواترًا"، على حد تعبيره، سواء كانت تلك الرحلات إلى السينما، كما حدث وتبناهم صناع أفلام جادين مثل كريستوفر نولان وجوس ويدون، عبورًا إلى الأدب، كما في روايات انطلقت من معين القدرات الخارقة التي يبحث فيها أصحابها عن الجدلية بين الواقع والمأمول، كما في روايات "المغامرات المذهلة لكافالير وكلاي" لمايكل شابون، و"حصن الوحدة" لجوناثان ليثيم، مرورًا بموسيقى البوب، والفن التشكيلي والتصميم، وذكر المؤلف مثالًا للعرض الضخم "أبطال خارقون... الموضة والفانتازيا" عام 2008، وكان من داعميه المصمم العالمي جورجيو أرماني، وأقيم في متحف المتروبوليتان للفن في نيويورك.

يمر الكتاب على أسماء رواد صناعة هذا اللون، وتحديدًا فرانك ميللر وآلان مور اللذين بلغا آفاق الشهرة في الثمانينات؛ ميللر رسام الغرافيك، ومور الذي يقول عنه "حكاء مثير متعدد الجوانب، كان -ولا يزال- يعرف أفضل من معظم من جاء قبله ما يمكن أن يقدمه وسيط الكوميكس".ويتأمل في منحى آخر مصير هؤلاء الأبطال بعد ما وصفها بشيخوخة موضوعات العصر الذهبي، كما ظهر في إحالة "باتمان" للتقاعد، وشعوره في البداية بالمرارة، ثم لا يلبث أن يعود إلى المعركة بوازع شخصي تجاه مجتمعه. ويشير المؤلف إلى أن ميللر أشرك جمهوره في هذه المشكلة عبر رسومه التي ظهرت بها خطوط متهالكة وهشة، وكأنه يرسل رسالة مفادها أننا "إذا أردنا إنقاذ ماهية البطل الخارق، فلا مناص من اقتحام الطبقات السطحية لهذا الجنس الفني، وعرض ما فيها من شروخ، والاحتفاء بهذه الشروخ، بدلًا من السكوت عنها"، غير أن المؤلف ديتمار دات لا يشعر بقلق حول مصائرهم، ويأمل في أن يحافظوا على جوهرهم، وأن "يكون لديهم القدرة على النمو خارج جدران ذواتهم".

قد يهمك ايضا:

"كلمة" يصدر ترجمة كتاب "الغيوم في الطبيعة والثقافة" في دار سياحة أبوظبي

متحف الأرميتاج يُعلن عدم إلغاء معرض الفن الكوري خوفًا من انتشار "كورونا"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الألماني ديتمار دات يتتبع أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة الألماني ديتمار دات يتتبع أقنعة الأبطال الخارقين العالقين في ملعب الطفولة



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن _صوت الامارات
إطلالات عارضة الأزياء جيجي حديد خلال الحمل، تفاوتت بين الجريء والكاجول، لكن في كلتي الحالتين أطلّت كعادتها بأزياء عصرية واكبت فيها  أحدث صيحات الموضة، واحتلت جيجي حديد العناوين في الساعات الماضية بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها المغني زين مالك، حيث نشر كل من جيجي ومالك صورة على موقع انستغرام لإعلان الخبر السعيد، وفي هذه المناسبة جمعنا لكنّ اجمل اطلالات جيجي حديد في فترة حملها.ونشرت حديد منذ شهر تقريباً صوراً لها من جلسة تصوير خضعت لها قبيل وضع مولودتها، وقد تألقت بفستان طويل أبيض وجاء قماشه شفافاً عند منطقة البطن ليبرز بطنها، وأطلت في يوليو الماضي بلقاء مباشر عبر انستغرام وقد كشفت عن إطلالاتها وهي حامل للمرة الأولى بقميص بنقشة المربعات باللونين الابيض والأخضر. وبدت عارضة الأزياء التي تبلغ من العمر 25 عاماً، ساحرة بقم...المزيد

GMT 13:01 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - اعلان عودة أحمد خميس ومشاعل الشحي بعد انفصال شهرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates