تحليل لـعِظام القرود يكشف تكيُّف الإنسان مع العيش في الغابات
آخر تحديث 02:12:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عاش فيها قبل 45 ألف سنة ثم انطلق منها إلى أنحاء العالم

تحليل لـ"عِظام القرود" يكشف تكيُّف الإنسان مع العيش في الغابات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تحليل لـ"عِظام القرود" يكشف تكيُّف الإنسان مع العيش في الغابات

تحليل لـ"عِظام القرود"
برلين - صوت الإمارات

دحض علماء معهد ماكس بلانك للفيزياء في برلين، فكرة أن الإنسان كان يتجنب العيش في الغابات الكثيفة أو المطرية، حيث قاموا بتحليل ما يصل إلى 15 ألف أداة مصنوعة من عظام الحيوانات، ومن بينها عظام قرود، توصل العلماء إلى أن الإنسان عاش في تلك المنطقة قبل نحو 45 ألف سنة، وظل يتواجد فيها إلى ما قبل 4 آلاف عام مضت. وقال العلماء إن الإنسان في تلك الفترة لم يتمكن من النجاة من تلك البيئة فحسب، بل عمل على تكييف حياته بما تقتضيه متطلبات تلك الحقبة الزمنية والبيئة.

وأشارت النظريات السابقة إلى أن الإنسان العاقل، الذي تطور منذ نحو 300 ألف سنة، انطلق في انتشاره إلى كافة أنحاء العالم من السهول العشبية في أفريقيا، وأنه كان يتجنب الغابات المطرية وكثيفة الأشجار بحسب ما كشفت عالم الآثار في معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري إلينور سيري. كما تطور الإنسان العاقل وأصبح يميل أكثر في الابتعاد عن التفكير المشترك، الذي ساد عندما كان من الصعوبة بمكان القبض على فريسة.

ففي منطقة جنوب آسيا على سبيل المثال، بدأ البشر على الأرجح في الوصول قبل نحو 70000 عام، وتبين من خلال دراسة وتحليل أدوات من عظام الحيوانات استخدمها الإنسان القديم عثر عليها في كهف فا-هين لينا في غابة بجنوب غربي سريلانكا أن الإنسان العاقل عاش في تلك الفترة قبل أكثر من 20 ألف سنة من تلك التي تحدثت عنها أبحاث سابقة عن استيطانه في الغابات.

وبحسب ما ذكر موقع "سميثسونيان" الأميركي، كانت معظم البحوث ذكرت أن الإنسان المعاصر بدأ العيش في الغابات في فترة متأخرة نسبيا، مشيرة بالتحديد إلى أنه بدأ يعيش قبل نحو 20 ألف عام، في مناطق الغابات في أوروبا وبلاد الشام.

ويقول عالم آثار الحيوان نويل أمانو إن هذه هي المرة الأولى التي نعرف فيها موقعا منذ حوالي 45000 عام حيث كان البشر يركزون في الغالب على صيد فريسة يصعب صيدها تعيش في الأشجار، والأهم من ذلك أن السريلانكيين الأوائل "كانوا يستخدمون عظام القرود في صناعة الحلي والأدوات".

ولم يقتصر الأمر على تفوق البشر في هذا الجزء من سريلانكا في استخدام موارد بيئة الغابات المطيرة الخاصة بهم، بل تمكنوا من تحقيق ذلك دون إبادة الثدييات الصغيرة المحلية، إذ إن جميع الأنواع الموجودة في السجل الأحفوري ما زالت موجودة بكثرة وفقا لأمانو.

وقال عالم الآثار الآخر باتريك روبرتس "سأكون مندهشا للغاية إذا لم نجد أدلة على وجود البشر في الغابات المطيرة الاستوائية في وقت مبكر جدا"، وهذا يعني أن الأدلة الموجودة في الغابات المطرية الأفريقية قد تسبق عظام الحيوانات المكتشفة في سريلانكا.

وبالنسبة إلى الباحثة سيري، فإن هناك أيضا مسألة المناخ السابق الذي يجب مراعاته، ذلك إنه لمجرد وجود أحافير في غابة مطيرة اليوم، من الصعب للغاية تحديد ما إذا كانت غابة المطيرة عندما في فترة زمنية سابق، فقد نمت الغابات المطيرة في إفريقيا وتقلصت في نقاط مختلفة ، اعتمادا على التغيرات في المناخ والرياح الموسمية الأفريقية.

وتأمل سيري أن تحفز الاكتشافات في سريلانكا وأماكن أخرى الاهتمام بالغابات المطيرة على مستوى العالم، مما يشجع العلماء على البحث عن أدلة على أن البشر الأوائل في المواقع التي ربما يكونون قد تجنبوها من قبل.

قد يهمك أيضًا :

ثروة المغرب من الطيور تتشكل من 480 فصيلة تجعلها تتميز عن غيرها في المنطقة  

رحلة سياحية إلى جبال الألب للاستمتاع بالغابات والثلوج في الشتاء

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحليل لـعِظام القرود يكشف تكيُّف الإنسان مع العيش في الغابات تحليل لـعِظام القرود يكشف تكيُّف الإنسان مع العيش في الغابات



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أفضل إطلالات ميغان ماركل بالقميص بأسلوب عصري تعرّفي عليها

القاهرة - صوت الامارات
تقلّ ميغان ماركل في الفترة الأخيرة بإطلالاتها، وعندما تفعل فهي غالباً ما باتت تختار أزياء كاجول. لكن في أحدث إطلالاتها برفقة الأمير هاري في مقابلة تلفزيونية مشتركة هي الأولى منذ إنتقالهما إلى الولايات المتحدة، أطلت ميغان بالقميص في لوك أنيق وعصري.ميغان والأمير هاري كانا من بين الضيوف البارزين الذين أطلّوا جنبًا إلى جنب مع سندرا أو Sandra Oh وجون ليجيند John Legend، في برنامج تلفزيوني للإعلان عن قائمة TIME السنوية التي تضم 100 من كبار صانعي التغيير والأصوات المؤثرة والقادة في جميع أنحاء العالم.لهذه المناسبة أطلت ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري في آن معاً. فقد تألقت بقميص باللون البنيّ من قماش الحرير من تصميم إحدى الماركات المفضلات لديها فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، وهذا القميص الذي أطلت به، مستوحى من السبعينيات مع قصة الياقة العريض...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 20:54 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

الحكومة البرازيلية تتفاعل مع أزمة نيمار في فرنسا

GMT 04:29 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:41 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز هيكل يوضح سبب إشارته إلى "النجمتين"

GMT 13:28 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيا" تدخل عالم سيارات المستقبل بتصميم جديد

GMT 02:59 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

وفاة الفنانة سهير فخري حماة رانيا فريد شوقي

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

"مرسيدس الفئة S" تعد أحسن سيارة في العالم

GMT 13:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

زها حديد من التصميمات المعمارية إلى معجزة عالمية

GMT 07:33 2020 الخميس ,17 أيلول / سبتمبر

رابطة الدوري الفرنسي تعلن عقوبة نيمار

GMT 00:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شيري تيجو 3 موديل 2020 تدخل في منافسة مع 6 سيارات موديل 2019

GMT 14:58 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

أفكار لتنظيم حفلة شواء مثالية في حديقة منزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates