معرض استعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي
آخر تحديث 13:04:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل"
أخر الأخبار

اشتھر برسم مناظر البيوت القديمة والتراثية

معرض استعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معرض استعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي

بغداد – نجلاء الطائي

اشتھر الفنان عبد القادر العبيدي برسم المناظر الطبیعیة وضمنھا الشخوص والحیوانات ومشاھد البيوت القدیمة بحساسیة بالغة، معتمدا الظل والضوء، فكان الوقت والزمن واضحا في أعماله، كما رسم الكثیر من الأعمال عن المعالم الأثریة وزین جدران منطقة الأعظمية في بغداد برسومه. وعبد القادر العبيدي ھو رسام عراقي ولد في بغداد ودرس الفن وتتلمذ على ید أساتذة الفن ھناك وصاحب مشاھیر الفنانین وتأثر بأسالیبھم التقلیدیة المستمدة أصولھا من الواقعیة الأوروبیة.

وافتتح مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي، صباح اليوم الاثنين 4 كانون الأول/ديسمبر 2017، المعرض التستعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي بعنوان (ذاكرة مكان)، على قاعات معارض الدائرة في مقر وزارة الثقافة والسياحة والآثار. وقال المدير العام: "إن رعاية التشكيليين العراقيين من روادنا الأفاضل هي من أولويات رسالتنا الإنسانية والفنية التي تقع على عاتق دائرة الفنون التشكيلية، إذ نكرم اليوم أحد أقطاب حركتنا التشكيلية وهو الفنان الانطباعي عبد القادر العبيدي، نشعر بنشوة النجاح المتواصل مع جميع الأجيال المبدعة وهذا ما نريده ونؤكد عليه".

وأضاف: "أن هذا المعرض يحمل عاطفة خاصة نقلت لنا بيئة منطقة الأعظمية وبطريقة الفنان، طريقة الانطباعيين العالميين، وهو يلامس منطقته وبيئته والأثر وتأثير الأثر على شخصيته، فهو شاهد على بغداد وعلى حركة الانطباعيين وكبار الفنانين العراقيين، واتفقنا على أن نكرم هذا الفنان بأن نخصص له يوم في كولبنكيان نعرض لوحاته وأعماله ومسيرته العائلية بحضور عامة الناس والفنانين وكبار النقاد".

وقال مدير المعارض الفنية الفنان ماهر الطائي: "تعد مشاركة الفنان الرائد عبد القادر العبيدي نقلة نوعية لإحياء هذا الفن التراثي، وشرفنا اليوم بحضوره مع أعماله الفنية لإقامة هذا المعرض الاستعادي لإحياء هذه الرسوم الملونة من (ستل لايف) وانطباعية وفي بعضها حداثة، فضلاً عن رسوم لحي الأعظمية القديم من دور وأزقة ومحلات تجارية قبل بناء جسر الأئمة، وتأثر الفنان بالبيئة البغدادية يعيدنا إلى ذكريات الماضي وكل ذكرى جميلة".

وقال الناقد والفنان قاسم العزاوي: الأعمال الاستعادية للفنان عبد القادر العبيدي، كما هو معتاد سابقاً في الرسم تتركز مشهديته التصويرية على البيئة سواء الطبيعة أو العمران بتفاصيلها، مع الأخذ بنظر الاعتبار عناصر الفن من منظور ولون وبقية العناصر الأخرى.

وأضاف الناقد: "معظم أعمال الفنان العبيدي استخدم فيها خامات البورد أو الخشب وبخاصة باللوحات الزيتية التي تنقل لنا عبق الماضي بمبانيه وطبيعته الغناء كما نجدها أيضا في رسوم (ستل لايف)، العمر المديد للفنان العبيدي كي يستمر بعطائه الفني. وقال مدير المتحف الوطني للفن الحديث علي الدليمي: "في منطقة الأعظمية في بغداد، كانت أولى مشاهدات ومرتع طفولة عبد القادر العبيدي، هي مناظر الطبيعة الجميلة التي تتميز بها منطقته، حيث النخيل الكثيف ونهر دجلة وضفافه الخضراء، لقد بدأ العبيدي من مواليد 1930 مسيرته الفنية هاوياً للرسم، وتأثر بشكل كبير بالفنانين فائق حسن وعبد القادر الرسام.

لوحات ونتاجات العبيدي ركزت الإنسان في أفعاله، بخاصة بدایات الرسم بمعنى أنه تعامل مع واقع الإنسان العادي، لا یتعامل مع عالم ما فوق الطبیعة أو عالم الغیبیات، الإنسان في تفاعلاته الاجتماعیة التي تأخذ عدد من الوظائف في إطارھا التاریخي المتغیر، وھنا وأنت ترى لوحاته تنظر إلى الأفكار باعتبارھا عملیة زمنیة متطورة. ولأن "العبيدي" ھو في مرحلة التأسیس مع مرور الزمن أصبحت لدیه المحصلة المعرفیة التي انبثقت منھا الأفكار المقرونة بالفلسفة والتي ھي جزء ، لایتجزأ من المعرفة التي نصل إلیھا بالثبات والنھایة.

وبيَّن "لوحاته غیر قابلة للمراجعة أو التصحیح أو التغییر، لأنھا لوحات مؤسسة رغم أن "ھیغل" یختلف مع ھذه النظرة، ولكن التقارب له أصول حیث اعتبر المعرفة الإنسانیة، كلا عضویا مترابطا ینمو تدریجیا في جمیع أجزاءه، وھذا الأمر بدا بتطبیقات واضحة لنتاجات الفنان ولكنه بعید كل البعد عن التأثیریة بالفن التشكیلي في أوروبا وقد لا یصل إلى أجزائه.

ويُذكر أن معرض استعادي هو المعرض الذي يهتم بالأشياء الرجعية والمتعلقة بالماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض استعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي معرض استعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 12:35 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مهندس معماري يعيد بناء منزل خشبي صغير بأقل لتكاليف

GMT 03:17 2019 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح مُهمة لاختيار ألوان غرف نوم الكبار والصغار

GMT 00:17 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

"ماسبيرو زمان" تعيد عرض برنامج جولة الكاميرا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates