تعرف على أسباب اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري
آخر تحديث 19:06:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بدأ رحلته مع الكتابة قبل نحو أربعين عاماً

تعرف على أسباب اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تعرف على أسباب اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري

الشاعر الأردني أمجد ناصر
عمان- صوت الامارات

غيب الموت الشاعر الأردني أمجد ناصر والذي بدأ رحلته مع الكتابة قبل نحو أربعين عاماً من عمان، بعد محطات من الهجرة التي حملت معها محطات في الكتابة في الشعر والسرد، تشعبت بين كتابة عن أمكنة، وعن أدب الرحلة، والرواية. 

ولد الشاعر الأردني  المولد والفلسطيني الهوية يحيى النعيمي  (أمجد ناصر) العام 1955 في قرية الطرّة بالرمثا شمالي الأردن، ودرس العلوم السياسية في جمهورية اليمن الشعبية، وترك العمل في التلفزيون الأردني والتحق بالمقاومة الفلسطينية نهاية السبعينيات من القرن الماضي، وعمل في عدد من الدوريات بينها "الهدف" و"الحرية"، وترك الدراسة متفرغاً للعمل الثقافي والإعلامي الذي حمله إلى عدد من عواصم العالم وعمل في الصحافة العربية في بيروت وقبرص، وساهم في تأسيس صحيفة “القدس العربي" سنة 1987 في لندن التي أقام فيها، وتولّى إدارة التحرير والإشراف على القسم الثقافي في الصحيفة منذ 1989, قبل أن ينتقل قبل سنوات قليلة إلى صحيفة “العربي الجديد” حيث كان مُشرفًا على مُلحقها الثقافي “ضفة ثالثة”.

أصدر أولى مجموعاته العام 1977 في بيروت وحملت اسم "مديح لمقهى آخر"، ومطلع الثمانينيات كتب قصيدة النثر في دواوينه التي أصدرها تباعاً، ومنها: "منذ جلعاد"، و"رعاة العزلة"، و"سر من رآك"، و"مرتقى الأنفاس". وفي السرد والرواية صدر له "خبط الأجنحة"، و"هنا الوردة"، و"في بلاد ماركيز".

منحت الدولة الأردنية، الشاعر أمجد ناصر، جائزة الدولة التقديرية في حقل الآداب ,نظراً لما قدمه هذا الأديب والشاعر من إسهامات حقيقية في شحن التجربة الشعرية المعاصرة بطاقة خاصة انعكست بدورها على قصيدة التفعيلة، فرسمت قسماتها العربية التي نبتت بذورها الأولى في بلاد الرافدين منذ منتصف القرن الماضي، وصولا إلى قصيدة النثر، وتوظيفه للشعر في بعض مكونات السرد على نحو مميز".

وكان وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف قد سلّم مؤخراً وسامَ الثقافة والعلوم والفنون من فئة الإبداع للشاعر ، على جهوده التي قدمها في إغناء الثقافة الفلسطينية والأردنية والعربية، وعمله لصالح القضية الفلسطينية، وهو الوسام الذي يمنح بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

كما تسلم  ناصر درع وزارة الثقافة الأردني، ضمن حفلة نظمها مركز القدس للدراسات السياسية في العاصمة عمّان منتصف يونيو/حزيران الماضي، وأعلن اتحاد الناشرين الأردنيين حينها اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري.

وفي عام 2006 نال جائزة محمّد الماغوط للشعر من وزارة الثقافة السورية، وتُرجم عدداً من أعماله الأدبية إلى اللغات الفرنسية والإيطالية والإسبانية والألمانية والهولندية والإنكليزية.

وقبيل  وفاته,كشف الشاعر الأردني أمجد ناصر لمتابعيه وقراءه على موقعه على “فيسبوك” بتدوينةٍ مُؤثّرة حملت عنوان “راية بيضاء”، عن آخر تطوّرات مرضه الذي يعاني منه منذ فترة، وسرد  تفاصيل آخر زيارة له لمستشفى “تشرينغ كروس” اللندني، والمُفاجئة التي أبلغه بها طبيبه بعد مرحلةٍ من العلاج الكيماوي والإشعاعي في محاولة لمقاومة الورم السرطاني الذي أصابه في رأسه، بأنّ “العلاج فشل”، وعدم إمكانيّة الأطبّاء من فعل المزيد، وما عليه إلا الانتظار.

وكعادته، تميّز ناصر  في نقل الخبر بطريقته الخاصّة، وبعد المُقدّمة الحزينة، نشر نصًّا شعريًّا نثريًّا رثائيًّا لنفسه، كان مُؤلمًا وشُجاعًا وعنيدًا في نفس الوقت، وهو الأسلوب الذي لطالما عرفنا به أمجد لسنوات طويلة.

المُفاجئة فجعت ناصر قبل أن تفجع زملائه وأصدقائه، المُقرّبين منهم والبعيدين، والذين تمنّوا أن يكون مرضه سحابة صيف، ويُشفى من المرض الخبيث، لكن القدر قبل الأطباء، لم يَشَأ له ذلك.

وسرد ناصر تفاصيل المرض منذ اللحظات الأولى لمعرفته بالمرض حتى آخر حوار له مع طبيبه بقوله:

قلت: ماذا يعني ذلك؟

قال: يعني أن العلاج فشل في وجه الورم.

قلت: والآن ماذا سنفعل؟

رد: بالنسبة للعلاج، لا شيء. لقد جرّبنا ما هو متوافر لدينا.

قلت: وفيما يخصّني ماذا عليّ أن أفعل؟

قال: ترتّب أوضاعك. وتكتب وصيّتك!

قلت: هذا يعني نهاية المطاف بالنّسبة لي.

ردّ: للأسف.. سنُحاول أن تكون أيّامك الأخيرة أقلّ ألمًا. ولكنُنا لا نستطيع أن نفعل أكثر.

قبل أن أغادره قال: هذه آخر مرّة تأتي فيها إلى عيادتي. سنحوّلك إلى الهوسبيس. وكانت آخر مرة سمعت فيها هذه الكلمة، عندما دخلت صديقة عراقيّة أصيبت بالسرطان في المرحلة النهائيّة. يبدو أن الهوسبيس مرفق للمُحتضرين أو من هُم على وشك ذلك.

قلت له: لدي أكثر من كتاب أعمل عليه، وأريد أن أعرف الوقت.

حدّد وقتاً قصيراً، لكنّه أضاف هذا ليس حساباً رياضياً أو رياضيّات. فلا تتوقّف عنده.

وتضمّنت التدوينة قصيدة شعرية بعنوان “الطريق إلى الكتلة” يتحدّى فيها المرض اللّعين ويرثي نفسه، وجاء في مطلع تلك القصيدة:

عدو شخصي

ليس لي أعداء شخصيون

هناك نجم لا يزفُّ لي خبرا جيدا،

وليلٌ مسكون بنوايا لا أعرفها.

أمرُّ بشارعٍ مريبٍ وأرى عيونا تلمع

وأيديا تتحسس معدنا باردا،

لكن هؤلاء ليسوا أعداء شخصيين،

فكيف لجبلٍ

أو درب مهجورٍ أن يناصباني العداء،

أو يتسللا إلى بيت العائلة؟

في قصيدة اخرى كتبها ناصر في تدوينته

جسدي

جسدي يتداعى كمركب للاجئين في بحر هائج.

الألواح تسقط..

المياه تصعد إلى السطح.

المحرك يتلقى ضربة من قرش أو حوت.

الحصار محكم.

وأنا لا أستطيع الفرار.

ليتني أستطيع أن أترك جسدي هنا.

وأنجو ببضع حبات جوز وضعتها في آخر لحظة في جيبي.

**

جسدي يخذلني.

وهذا ليس جديداً.

كان يفعل ذلك مراوغة.

الآن صريح ومباشر في مسعاه.

كلما نهضت وقعت على الأرض.

لا أستطيع أن أبقى واقفاً على قدمي ما تبقى لي من أيام.

حتى الشجرة لا تفعل.

ألم نر أشجاراً ممددة إلى جانبها لكي ترتاح من عبء الوقوف؟

للفقيد الرحمة ولكم الأجر والثواب

قد يهمك أيضًا :

"مورتن أند إيدن" تُعلن بيع "دينار أموي" يعود إلى 1200 عام بملايين الدولارات

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على أسباب اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري تعرف على أسباب اختيار أمجد ناصر شخصية العام لمعرض عمان الدولي للعام الجاري



تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات جذّابة ومُميّزة باللون الأخضر بأسلوب مريم حسين

بيروت - صوت الإمارات
لفتت إطلالات النجمة مريم حسين المميزة باللون الأخضر الداكن الأنظار، ورصدنا لك أجمل إطلالات مميزة باللون الأخضر مستوحاة من مريم حسين.إطلالات مميزة باللون الأخضر سحرتنا بها النجمة مريم حسين خصوصا مع تألقها بموضة فستان السهرة الفاخر بتدرجات اللون الأخضر الزيتي الذي جعلها محط أنظار الجميع، فلفتنا تألقها بأجمل إطلالات مميزة باللون الأخضر الزيتي مع التصميم الطويل اللافت بالقماش الحريري مع قصة الأكتاف المكشوفة والتي تنسدل على الجوانب بكثير من الانوثة.واللافت عند اختيار إطلالات مميزة باللون الأخضر، تألق مريم حسين بموضة الحبال الجانبية البارزة على جوانب الخصر بأسلوب حيوي ولافت في عالم الموضة، كما سحرتنا بقصة الشق الجانبي الجانبي الذي يبرز قامتها بأسلوب مميز وساحر، واكتفت مريم حسين باختيار المجوهرات الناعمة المنسدلة على الرق...المزيد

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 صوت الإمارات - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 14:00 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 صوت الإمارات - أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 06:15 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اتحاد الكرة الألماني ينفي ارتكابه مخالفات ضريبية

GMT 06:04 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

وصلة حب بين نيمار دا سيلفا و رونالدو نازاريوعلى انستغرام

GMT 06:56 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تأكد غياب ريبيتش عن ميلان ضد الإنتر في ديربي الغضب

GMT 06:02 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة المهاجم الإيطالي ستيفان الشعراوي بفيروس كورونا

GMT 05:20 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة بين ميسي وقائد بوليفيا عقب نهاية المباراة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates