37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض صاحبة السعادة في العاصمة الإيطالية
آخر تحديث 17:11:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

يأتي تنظيمه انطلاقًا مِن الإيمان القوي بدورها في المجتمع

37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض "صاحبة السعادة" في العاصمة الإيطالية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض "صاحبة السعادة" في العاصمة الإيطالية

معرض "صاحبة السعادة"
واشنطن - صوت الإمارات

تعدّ المرأة عنصرا مُلهما في الفن التشكيلي، تبارى الفنانون في تناولها بصفتها عنصرا تعبيريا وجماليا بإيحاءات تشكيلية مختلفة؛ فهي رمز الجمال والحب والأمومة والحنان، أو مؤشر لمعاني العطاء والخصب والنماء، أو أيقونة تمثل مفاهيم الأرض والوطن والحرية.
وتسجل المرأة بهذه المعاني وغيرها، حضورا قويا في معرض «صاحبة السعادة»، الذي يحتضنه مقر الملحقية الثقافية المصرية في العاصمة الإيطالية روما، في إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي، الذي يوافق 8 مارس (آذار) من كل عام.
وتقول منظمة المعرض الفنانة المصرية شيرين بدر لـ«الشرق الأوسط»، «يأتي تنظيم المعرض في هذا التوقيت لتكريم المرأة، انطلاقاً من الإيمان القوي بدورها في المجتمع أياً كانت ثقافته وهويته؛ فهي ملكة في بيتها ومحيطها وبيئتها؛ لذا كان عنوان (صاحبة السعادة)، وهو المعنى الذي تعكسه أعمال الفنانات المشاركات بالمعرض، وهن 37 فنانة، من تسع دول مختلفة هي مصر، والكويت، وإيطاليا، وفرنسا، والنرويج، والفلبين، وصربيا، وبيلاروسيا ونيوزيلندا، فهذا المزيج مختلف الجنسيات عمل على صياغة رؤى تشكيلية متنوعة بطلتها المرأة».
وتستطرد «حاولت كل فنانة أن تنقل إحساسها في تصوير بنات جنسها وفق رؤيتها الخاصة وثقافتها وبيئتها، وهو الهدف الثاني من إقامة هذا المعرض، حيث تعميق الحوار الثقافي بالاطلاع على ثقافات أخرى، وإبداع خطاب فني بتوقيع المشاركات، وهو ما يؤكد على إمكانية الحوار بين مختلف الثقافات والأجيال».
تتسم أعمال المعرض بتنوع الأفكار والمدارس والاتجاهات، فالفنانة التشكيلية الكويتية شيخة سنان اختارت أن تشارك بـ4 لوحات تحمل عنوان «الثوب»، تظهر بها جانباً من تراث المرأة في بلادها، حيث تستلهم تفاصيل لوحاتها من الثوب الكويتي التقليدي الذي كانت ترتديه المرأة الكويتية في الماضي، الذي عادة ما كان مصنوعاً من نسيج شفاف أسود ومطرز بخيط ذهبي مع زخارف محلية، معتمدة على الألوان الأكريليك مع الكولاج.
واختارت المصرية ريهام أرناؤوط، أن تشارك بعمل بعنوان «مَليكَة»، وهي شخصية تمثل كل امرأة مصرية قوية شامخة، فهي ملكة متوجة بدورها المؤثر في المجتمع، وبابتسامة ثقة ونظرة تفاؤل لمستقبل مشرق وواعد.
أما الدكتورة دينا طريف، فتخيرت للتعبير عن يوم المرأة العالمي الاستلهام من حقبة تاريخية مهمة في الحضارة المصرية، وخاصة من العصر الروماني، حيث يتضمن عملها وجهاً من وجوه محافظة الفيوم ممثلاً لهذه الفترة من التاريخ ومحملاً بعبق الماضي، في إطلالة معاصرة تؤكد دور المرأة وأهميتها على مر الزمان.
«سفيرة السعادة»؛ هو عنوان عمل الفنانة هايدي الزقزوقي، قاصدة بها الأم والجدة والأخت والصديقة، شارحة لوحتها بقولها «أتذكرها جيداً، بردائها المزركش ولمستها الحانية، وهذا الوهج الذي لطالما شعرت به يدفئ جسدي الصغير كلما كانت تدنو وتقترب، هي ملكة الجمال في عمري وسفيرة السعادة، رسمها الزمان في قلبي بلا ملامح؛ فقد جمعت جمال الكون وما فيه».
وعبرت الإيطالية بربرة برارديكوتي، عن المرأة الأفريقية، متأثرة بإقامتها سنوات عدة في مصر ودول أفريقية عدة، محاولة من خلال وجه إحدى السيدات أن تعكس الثراء الداخلي لدى المرأة في أفريقيا، والتنوع الثقافي الذي تحظى به.
وتهتم المصرية شيرين الخليلي دوماً بإظهار رقة المرأة وجمال روحها، الذي ينعكس على مظهرها، وهو ما يمتد إلى لوحتها في هذا المعرض، حيث تجسد عازفة الفلوت بفستان أبيض والزهور تزين شعرها، تعبيراً عن صفائها ورقتها، أما الفرنسية لاريسا نوري، فتجمع في عملها، الذي ينتمي إلى المدرسة الانطباعية، بين الحرية والقوة الداخلية للمرأة، وهي المعاني التي دائماً ما تشغلها، وتسيطر على جميع أعمالها، مستخدمة الألوان الساخنة التي تعبر عن عقل المرأة وإرادتها ووجدانها.
بينما اختارت الفنانة المصرية سحر طاهر اسم «الليلة الكبيرة» لعملها، الذي تعكس من خلاله تأثير المرأة في الفولكلور الشعبي، وكيف أنها عنصر أساسي لإضافة الجمال والبهجة في الفنون الشعبية، حيث تضيف بإطلالتها وأزيائها ذات الألوان المبهجة الزاهية روحاً وحياة أينما حلّت.
يذكر أن المعرض افتتحه سفير مصر في روما السفير هشام بدر، والملحق الثقافي المصري بإيطاليا الدكتورة هاجر سيف النصر.

قد يهمك ايضا 

الفن الفارسي يصافح العالم عبر مسرح مرايا في العلا خلال "شتاء طنطورة"

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض صاحبة السعادة في العاصمة الإيطالية 37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض صاحبة السعادة في العاصمة الإيطالية



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates