متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
آخر تحديث 10:43:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أظهرت بعض المفاهيم الشائعة حول من كان يمتلكهم عمومًا

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

متحف أميركي
واشنطن - صوت الإمارات

ادعى متحف نيلسون أتكينز في مدينة كانساس سيتي، بولاية ميسوري الأمريكية، امتلاكه لما يعتقد أنها أقدم صورة معروفة تصور العبيد، والأهم من ذلك، أن الصورة تظهر بعض المفاهيم الشائعة حول من كان يمتلك العبيد عمومًا في الجنوب الأمريكى فترة ما قبل الحرب الأمريكية.

وبحسب موقع "أرت. نت نيوز" تصور اللوحة ما يبدو أنه مالك للعبيد والعديد من الرجال والنساء والأطفال المستعبدين يقفون خارج مبنى مزرعة صغير في مقاطعة جرين، جورجيا، ويبدو أن ثلاثة من الرجال المستعبدين كانوا يحملون سلالاً كبيرة من القطن فوق رؤوسهم.

تم شراء الصورة في نوفمبر من مزادات كوان من قبل مؤسسة مؤسسة قاعة العائلة، وتم تقديمها إلى المتحف، وكان تقدير الصورة يتراوح بين 100000 دولار و 150 ألف دولار، لكن المزايدة على الصورة النادرة فاقت التوقعات، مما رفع السعر إلى 324500 دولار.

تقول صالة مزادات كوان، أنه تم اكتشاف الصورة كجزء من ملكية تشارلز جينتري جونيور في أوستن، تكساس (1958 - 2012)، والتي انتقلت إلى تكساس من بولك كاونتي ، جورجيا.

يقول الموقع: "لقد أقام العديد من النبلاء في المناطق المحيطة بمقاطعات بولك، وهانكوك، وجرين، ونعتقد أنه تم نقلها من تشارلز جينتري الأب إلى ابنه"، لكن كيف أصبح تشارلز الأب مالكًا للصورة غير معروف، على الرغم من أنه من المفترض أنه مر بالنسب من خلال أحد أعضاء خطه الأبوي."

ويذكر الموقع أن موظفو كوان بدأوا بالبحث، حيث أرسلوا أبحاثهم إلى مؤرخين من جمعية جورجيا التاريخية، شعبة الحفاظ على جورجيا التاريخية، وصندوق جورجيا للحفظ التاريخي، من بين منظمات أخرى، للتعليق والآرا، حيث توصل الباحثين فى المؤسسة حينها من التوصل إلى نتيجة مقربة.

مر الباحثون في كوان بجداول الرقيق الفيدرالية من عام 1850 إلى عام 1860، وهو إحصاء اتحادي للعبيد جمع أيضًا أسماء مالكي العبيد، ومن المحتمل أن يكون مالك الرقيق المصور هو صمويل ت. جينتري.

وتم تسجيل التعداد عددًا قليلًا فقط من طبقة النبلاء في جورجيا، وكان صموئيل جينتري هو طبقة النبلاء الوحيدة المعروفة بامتلاكها على الأقل 10 عبيد، يبدو أن هناك على الأقل العديد من العبيد في الصورة. وويشير المؤرخون إلى أن الصورة هى الأكثر أهمية حيث أنها تظهر أن حتى أبناء الطبقة الوسطى الجورجيين كانوا يملكون عبيدًا.

يقول موقع كوانز للمزادات على الإنترنت: "يوثق نمط جينتري الرق في بيئة أكثر تواضعًا من المزارع الساحلية الكبيرة التي تظهر في صور ما بعد الحرب الأهلية التي التقطها صموئيل كولي والمصورين الآخرين الذين رافقوا جيش الاتحاد".

وقال كيث ف. ديفيس، كبير أمناء التصوير الفوتوغرافي في نيلسون أتكينز في بيان من المتحف، "هذه القطعة، هى سجل لجريمة العبودية التاريخية، وتعتبر رائعة من حيث قوتها ومحتواها الفنية والجمالية على حد سواء".

وأضاف "ديفيز": "في الوقت نفسه، يوسع فهمنا لتاريخ التصوير الأمريكي بشكل ملحوظ، لقد ظللنا نعتقد منذ فترة طويلة أن هذه الأشكال كانت تصنع في خمسينيات القرن التاسع عشر؛ الآن نحن نعرف أن واحدة على الأقل كانت في الواقع ".

ويخطط المتحف لعرض الصورة وإتاحتها للاستعارة خلال الفترة المقبلة

قد يهمك أيضا : 

أبو الخير يوضح تفاصيل جديدة عن المتحف الكبير

وزارة الآثار المصرية تُعلن استرداد 222 قطعة أثرية من الخارج

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز

GMT 15:56 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

نورهان تبدأ تصوير مسلسل "قوت قلوب"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates