آثاريون يكشفون إخلاص المصري القديم لزوجته وقصائد الحب بعد الوفاة
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدوا أنها من أكبر الحضارات الإنسانية احترامًا وتكريمًا وتقديسًا للمرأة

آثاريون يكشفون إخلاص المصري القديم لزوجته وقصائد الحب بعد الوفاة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آثاريون يكشفون إخلاص المصري القديم لزوجته وقصائد الحب بعد الوفاة

الاثار المصرية
القاهرة - صوت الامارات

كشف الآثاريون والمؤرخون أن الحضارة المصرية القديمة من أكبر الحضارات الإنسانية احترامًا وتكريمًا وتقديسًا للمرأة، حيث احتوت برديات مصرية قديمة كثيرًا من نصوص وقصائد الحب والغزل.

وكشفت دراسة مصرية عن أن الرسوم والنقوش والمناظر التي تتزين بها مقابر ومعابد الفراعنة، تؤكد على أن المصري القديم كان مخلصاً لزوجته، وحرص على أن يرسل لها رسائل الحب والغرام حتى بعد موتها، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

ووفق الدراسة؛ كان الرجل يرسل الرسائل لقبر زوجته، ويعبّر في تلك الرسائل عن فقدانه قلبها الجميل ووجها المبتسم، ويؤكد لها أنها باقية في قلبه، وأن قلبه لن يسكنه أحد سواها.

وقال عالم المصريات، الدكتور منصور النوبي، العميد الأسبق لكليتي الآثار في قنا والأقصر بصعيد مصر، في الدراسة التي صدرت بمناسبة احتفالات العالم بـ«عيد العشاق (عيد الحب)»، إن المصري القديم عرف كثيراً من مفردات الحب والغزل والعشق للمرأة، وإن بردية «شستر بيتي»، ومجموعة البرديات التي عثر عليها بمقابر منطقة دير المدينة حفظت كثيراً من تلك المفردات التي عبّر بها المصري القديم عن مشاعر الحب والعشق قبل آلاف السنين.

واحتوت الدراسة بعض نصوص الحب والعشق في مصر القديمة، مثل ذلك النص الذي ورد في بردية «شستر بيتي»، كما جاء في قصيدة «العاشقة العذراء» والتي تقول: «لقد أثار حبيبي قلبي بصوته... وتركني فريسة لقلقي وتلهفي... إنه يسكن قريباً من بيت والدتي... ومع ذلك فلا أعرف كيف أذهب نحوه... ربما تستطيع أمي أن تتصرف حيال ذلك... لقد أصبحت لا أعرف كيف أرتدي ملابسي... ولا أضع المساحيق حول عيني... ولا أتعطر أبداً بالروائح الذكية».

كما حوت الدراسة نماذج من الشعر المصري القديم، مثلما جاء في ترنيمة نفتيس إلى أوزوريس، والتي تقول: «أحضر تواً يا سيدي يا من ذهبت بعيداً... أحضر لكي تفعل ما كنت تحبه تحت الأشجار... لقد أخذت قلبي بعيداً عني آلاف الأميال... معك أنت فقط أرغب في فعل ما أحب... إذا كنت قد ذهبت إلى بلد الخلود فسوف أصحبك». وما جاء في قصيدة «إيزيس العاشقة الأولى» والتي تقول: «تعالَ نحو بيتك... تعالَ إلى بيتك... أنت يا من لا أعداء له... أيها الشاب الجميل».

وتؤكد الدراسة أن الملوك والنبلاء وعامة الشعب في مصر القديمة، كانوا يحرصون على التعبير عن مشاعر الحب للزوجة والمحبوبة، بوسائل عدة، مثل رسائل العشق والغرام والورود وتقديم الهدايا.

وكشف الدكتور منصور النوبي، في دراسته، عن أن الزائر مقابر ملوك ونبلاء الفراعنة، وكبار العمال في مصر القديمة، يشاهد مناظر الحب بين الزوجين؛ إذ تجلس الزوجة بجانب زوجها، وتقدم له زهرة اللوتس، ومناظر للزوجين وهما يتبادلان الورود، وأن التماثيل المزدوجة للملوك وهم يجلسون بجانب زوجاتهم، من الدلائل على قيمة وقدر المرأة في مصر القديمة.

قد يهمك أيضا : 

أبو الخير يوضح تفاصيل جديدة عن المتحف الكبير

وزارة الآثار المصرية تُعلن استرداد 222 قطعة أثرية من الخارج

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آثاريون يكشفون إخلاص المصري القديم لزوجته وقصائد الحب بعد الوفاة آثاريون يكشفون إخلاص المصري القديم لزوجته وقصائد الحب بعد الوفاة



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

باسم سمرة يشارك في بطولة فيلم " أشباح أوروبا"

GMT 01:49 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تعرف على أفضل وقت لممارسة الجنس مع شريك حياتك

GMT 05:11 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

توقيع عدد من الكتب الأدبية في معرض الدوحة للكتاب

GMT 07:54 2013 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

توقف الملاحة البحرية في ميناء صور جنوب لبنان

GMT 16:02 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

"الإحساس بالنهاية" التاريخ من شقوق الذاكرة

GMT 04:41 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

توصيات بإعدام نصف الغزلان في بريطانيا

GMT 15:48 2013 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"رهائن الخطيئة"معاناة الأكراد وقسوة الواقع

GMT 12:46 2013 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأوروبي يتعهّد بدعم مصر اقتصاديًا

GMT 15:55 2013 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أشهبون يحلل'البداية والنهاية في الرواية العربية'
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates