الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد
آخر تحديث 13:04:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
وزير الصحة البريطاني يحذر من أن بلاده تواجه نقطة تحول بسبب انتشار فيروس كورونا وزارة الخارجية المصرية تندد بقيام ميليشيات الحوثي باستهداف إحدى القرى الحدودية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل"
أخر الأخبار

بعدما عانت من الإهمال وعدم الصيانة منذ عقود

الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد

أكبر مقبرة يهودية تقع في مدينة الصدر في بغداد
بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

سكن اليهود في تاريخ العراق المعاصر المدن الكبيرة، مثل بغداد والبصرة والموصل، وكانت لهم أحياء عُرفت بأسمائهم، كـ"عكد اليهود" أي زقاق اليهود في منطقة البتاوين في بغداد. وازدهرت هذه المناطق بأنها من المناطق الجميلة والغنية، لكن وبعد خروج اليهود من العراق وسلب ممتلكاتهم فيما بات يعرف بـ"الفرهود"، عانت هذه المناطق من الإهمال الشديد، ولم تشهد أي عملية صيانة أو إعمار منذ أربعينات القرن الماضي، وشملت المقبرة الكبيرة لليهود التي كان يملكها مواطن يهودي يُدعى دانيال، الذي تبرع ببنائها للمواطنيين اليهود، والذي تم شراؤها بمبلغ مليون دينار عراقي حينها.
وتقع أكبر مقبرة يهودية في مدينة الصدر في بغداد، وهي عبارة عن مقبرة عادية لا تختلف كثيرًا عن المقابر العراقية من الناحية الشكل العمراني للقبور، فيما قال المسؤول عن هذه المقبرة زياد البياتي، إنها تضم أربعة ألاف يهودي ماتوا على مدى القرن الماضي، وقد انتقلت المقبرة إلى منطقة الحبيبية عام 1975، حيث كانت في حي النهضة وسط العاصمة التي كانت مكتظة بالسكان، مما اضطرت الحكومة السابقة إلى نقلها إلى مكان أوسع ومفتوح بعيدًا عن الازدحام السكاني، واتخذ القرار بنقلها إلى خارج المدينة، وقد استلمت رعاية هذه المقبرة منذ نقلها إلى هنا في العام 1975".
وأضاف البياتي، لـ"مصر اليوم"، "سمعت من والدي أنه تم نقل رفات الألاف من المتوفين  بإشراف من قبل الحكومة السابقة ووزارة الأوقاف ورجال دين"، لافتًا إلى "عدم وجود أفراد أو جماعات يزورونها، وأن الكتابة باللغة العبرية على القبور، وقد دفن هنا عزرا ناجي زلخا وعدد من أصحابه، وهؤلاء كانوا خمسة، أعدمهم النظام العراقي السابق لتهمة التجسس لحساب إسرائيل، وقد دفنوا متقاربين، وهناك قبر لطيار يهودي أيضًا، وامرأاة من الطائفة اليهودية التي لم تترك العراق، وتعمل في إحدى مستشفيات بغداد وتم دفنها مع بقية أبناء طائفتها عام 2009 "، مضيفًا أن من يتولى الإنفاق والترميم والخدمات على المقبرة اليهودية هي الطائفة الموسوية، ومقرها في شارع النهر الواقع على ضفة دجلة بجانب الرصافة، وهو من أقدم وأشهر الشوارع في بغداد، وهي المسؤولة عن دفع فواتير الماء والكهرباء أيضًا، وترميم القبور، والشواهد، وتتحمل المتعلقات المادية الأخرى".
وأشار البياتي إلى زيارة مواطن عراقي مقيم في بريطانيا منذ أشهر إلى أضرحة تعود لذويه، وهي كانت آخر زيارة لشخص للمقبرة، برغم أحفاد وعوائل المدفونين موجودين في دول الخارج، مضيفًا أن "طريقة الدفن والطقوس التي يقوم بها اليهود لموتاهم هي مشابهة للطريقة الاسلامية".
وردًا على سؤال عن تعرض المقبرة الى التجاوز من قبل المواطنين برغم تعرض الكثير من المؤسسات الحكومية إلى ذلك، لا سيما أنها تقع في منطقة فقيرة، أجاب "لم تتعرض المقبرة للتجاوز من قبل المواطنين, إنهم يحترمون المكان, لا سيما أنها تضم ألاف الأموات،لكن القوات الأميركية اقتحمت بدبابة السياج الخارجي، وأحدثت فيه ضررًا بالغًا بعد أن تحصن جنود من الجيش العراقي السابق داخل المقبرة، وكان ذلك في العام 2003 مما تطلب إعادة إعماره ثانية".
وقال مقرر لجنة السياحة والأثار في مجلس النواب العراقي أحمد العباسي، لـ"مصر اليوم"، "ليس لديّ علم بوجود مقبرة لليهود في بغداد، ولم تطرح على لجنة السياحة والآثار هكذا موضوع"، كما أكد الكلام السابق رئيس لجنة الأوقاف الدينية في البرلمان العراقي النائب علي العلاق، بأنه "ليس لديه علم بالموضوع إطلاقًا" .
ويعود تاريخ اليهود في العراق إلى حملات السبي التي قاد آخرها ابن الملك البابلي نبو خذ نصر عام (586 ق.م.)، والتي سُبي خلالها نحو 40 ألف يهودي إلى بابل ، وحرّم على اليهود العودة إلى موطنهم في العصر البابلي، واستمر هذا المنع إلى حين سيطرة الأخمينيين على البلاد، حيث سمح لهم بالعودة إلى إسرائيل، فعاد بعضهم، في حين بقى كثيرون حتى مطلع القرن العشرين ميلادي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد الطائفة الموسوية ترعى أكبر مقبرة يهودية في شمال بغداد



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

أحدث إطلالات كيت ميدلتون مع تنسيق "القناع" المُناسب

لندن _صوت الامارات
في أحدث إطلالات كيت ميدلتون خطفت دوقة كامبريدج الأنظار باللون الأحمر مع تنسيق القناع المناسب مع اللوك، فكيف بدت احدث اطلالات كيت مديلتون... تابعي معنا التفاصيل الكاملة.شارك دوق ودوقة كامبريدج في ثلاث ارتباطات في لندن بريدج ووايت تشابل للقاء المجتمعات المحلية، والاستماع إلى التحديات التي واجهوها خلال الأشهر الستة الماضية وإلقاء الضوء على الأفراد الذين ذهبوا إلى أبعد الحدود لمساعدة الآخرين خلال هذا الوقت الاستثنائي.وقد رفعت دوقة كامبريدج أكمامها لتقديم وجبات لذيذة في مخبز Beigel Bake Brick Lane الشهير برفقة الأمير وليام وذلك بهدف تسليط الضوء على كيفية تعامل المجتمعات خلال جائحة كوفيد 19. الثنائي الغائب عن اللقاءات العلنية منذ يوليو الماضي، بدا مرتاحاً وسعيداً وقد أعادت كيت ميدلتون إرتداء فستان من ماركة Beulah London للمناسبة، يبلغ ثمنه &po...المزيد

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 12:35 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مهندس معماري يعيد بناء منزل خشبي صغير بأقل لتكاليف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates