مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات
آخر تحديث 21:58:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبوا بتأسيس دولة مدنية ديمقراطية حديثة وتحديد الهوية الاقتصادية لمصر

مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى "حوار الثقافات"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى "حوار الثقافات"

اجتماع المفكرين في الهيئة القبطية الإنجيلية
القاهرة- علي رجب

بدأت فعاليات منتدى "حوار الثقافات" في الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، الأربعاء، بعنوان "المجتمع المدني ودوره في تطوير فلسفة الدستور"؛ لمناقشة رؤية المجتمع المدني في تعديلات دستور 2012 المعطل، وذلك على مدار يومين في القاهرة.وأوضح الدكتور سمير مرقس، خلال اللقاء الفكري الذي نظمه المنتدى، أنه من "الضروري طرح رؤية المجتمع المدني في مسودة الدستور الجديد، ولاسيما أن لجنة العشرة لتعديل دستور 2012 لم تحدد الهوية الاقتصادية للبلاد، فقد تركته دون ملامح محددة"، لافتًا إلى أنه "يجب أن يتم تحديد الهوية الاقتصادية  للبلاد في الدستور الحالي وموقف الدولة منها".وطالب مرقس بـ"ضرورة وجود نصوص تضمن تواجد حركات الضغط السياسي الموجودة في الشارع المصري حاليًا، كالحركات السياسية والثورية، وفي مقدمتها، حركتي تمرد و6 أبريل، وغيرها من الحركات الموجودة في الشارع، والتي ليس لها توصيف دستوري أو قانوني، فالحياة السياسية ليست مقتصرة علي الأحزاب السياسية فقط"، مضيفًا أن "دستور 2012، كان دستور متأخر، وليس دستور يعبر عن دولة عصرية وحديثة ومتقدمة"، لافتًا إلى أن "هناك مواد في دستور 1923، و1971 أفضل من دستور 2012".وتابع مرقس، "يجب أن يؤسس الدستور لدولة المواطنة، فالدستور المعطل قائم على الطائفية الدينية للأديان السماوية، دون أن يكون دستورًا لجميع المصريين، ويعلي من شأن المواطنة والمساواة".من جانبه، قال عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور، وعضو المكتب السياسي لحزب "التجمع"، الدكتور حسين عبدالرزاق، أن "الأغلبية أبقت على المادة الثانية للدستور كما هي"، مطالبة بـ"عدم المساس بها".وأوضح عبدالرازق، أن "المادة الثالثة بالدستور شهدت خلافًا شديدًا"، لافتًا إلى أن ما "يجري في لجنة الخمسين من تباين وآراء وخلاف السياسي، هو أمر طبيعي؛ لتعدد مكونات المجتمع المصري الممثل في اللجنة".وقال عبدالرازق، "بعد أسبوعين من العمل داخل لجنة الخمسين، أكد أن مصر في طريقها لتشهد دستورًا يؤسس لدولة مدنية حديثة، وإذا تمت الموافقة عليه بأغلبية من قِبل الشعب المصري سيكون نجاحًا للجنة". وقال عضو حركة "تمرد"، وعضو لجنة الخمسين في الدستور، محمد عبدالعزيز، إن "هناك اقتراحًا تتم مناقشته الآن، يقضي بإجراء استفتاء على رئيس الجمهورية، بموافقة ثلثي مجلس الشعب، على أن يقدم الطلب من ثلث المجلس أيضًا، ومازال هذا الاقتراح تحت الدراسة".وأضاف عبدالعزيز، أن "اللجنة حسمت طريقة تشكيل الحكومة، وأصبح الرئيس يكلف حزب الأكثرية باختيار رئيس للحكومة، على أن يحصلوا على أغلبية 51% من أعضاء البرلمان، وفي حال فشل في الحصول على تلك النسبة، يختار البرلمان رئيسًا للحكومة، ويطرحه على البرلمان للحصول على نسبة 51%، وفي حال فشله يطرح الرئيس اسمًا، وإذا لم يحصل على نسبة 51% يصبح البرلمان منحلاً".وأضاف مقرر مساعد لجنة نظام الحكم،أن "اللجنة ناقشت من المادة 114 إلى المادة 136، الخاصة برئيس الجمهورية، وتشكيل الحكومة، وقرر أعضاء اللجنة بعد التصويت على إعادة المادة 140 من الدستور 2012 المعطل، وإضافتها إلى المادة 125؛ ليصبح نصها الآتي؛ "لرئيس الجمهورية أن يلقي بيانين بشأن السياسة العامة للدولة أمام مجلس الشعب عند افتتاح دور انعقاده العادي السنوي، ويضع رئيس الجمهورية بالاشتراك مع مجلس الوزراء السياسة العامة للدولة، ويشرفان على تنفيذها على النحو المبين في الدستور".
وأشار عبدالعزيز إلى أن "اللجنة قررت تعديل المادة (127) ليصبح نصها الآتي؛ "رئيس الجمهورية، هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب أو يرسل القوات خارج حدود الدولة إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وبموافقة ثلثي أعضاء مجلس الشعب، فإذا كان المجلس منحلًا، يؤخذ رأي المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وبموافقة كلٍّ من مجلس الوزراء، ومجلس الدفاع الوطني"، مضيفًا أنه "تقرر أن ينص الدستور على حظر تأسيس الأحزاب على أساس ديني" .وقال رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، حافظ أبوسعدة، إن "الدولة العصرية هي التي تحتكم إلى القانون، ولا تميز بين المواطنين على أساس الجنس أو الدين أو العرق".وأضاف أبوسعدة، أن "الدولة الحديثة؛ تتكون من عناصر، أهمها ألا تحكم الدولة مجموعة غير منتخبة، وألا يحكمها فرد، وأن تكون دولة مؤسسات"مشيرًا إلى أن "الرئيس المعزول محمد مرسى، كان يحكم مصر من خلال أوامر الجماعة، والتي أصرت على التنكيل بالقضاء المصري، وإسقاط هيبة الدولة".
وقال نائب رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور على السلمي، إن "جماعة "الإخوان المسلمين"، والسلفيين، اعترضوا على مدنية الدولة في وثيقته التي طرحها لدستور 2012".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات مفكرون يناقشون دور المجتمع المدني في تطوير فلسفة الدستور في منتدى حوار الثقافات



تألقت نيكو كيدمان بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة

إطلالات تخطف القلوب للنجمات بأسبوع الموضة في "ميلانو" الإيطالية

ميلانو - صوت الامارات
مع بدء عروض الأزياء العالمية لموسم ربيع وصيف 2020 في ميلانو، بدأت أناقة التجمات العالميات تظهر بشكل بارز وساحر مع إطلالات راقية وتصاميم تستحق التوقف عندها. لذلك رصدنا لك أجمل هذه الاطلالات التي شاهدناها في ميلانو. تابعي معنا أناقة النجمات والعارضات الاخيرة اللواتي اخترن أجمل صيحات الموضة مباشرة من أسبوع ميلانو للموضة. أناقة الفستان المزخرف سحرت النجمة Nicole Kidman الأنظار خلال توجّهها لحضور عرض Prada لموسم ربيع وصيف 2020، بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة مع الزخرفات المتموجة بالألوان الساحرة والمنسّقة مع القماش البيج. كما زيّنت خصرها بالحزام الفضي المضلّع وأكملت أناقتها بحذاء زهري جلدي ساحر. ولفتتنا التصاميم الشبابية باللون الزيتي التي اختارتها Winnie Harlow خلال حضورها عرض Prada. أما موضة الشورت القصير مع القميص الزرقاء الواسعة من اختيار...المزيد

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates