قصبة آيت عبو في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع
آخر تحديث 06:03:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

بنيت عام 1837 وتتكون من 54 غرفة وخمسة طوابق

قصبة "آيت عبو" في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصبة "آيت عبو" في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع

قصبة "آيت عبو" في ورزازات المغربية
ورزازات – جمال أحمد

ورزازات – جمال أحمد تعد القصبات والقصور المغربية، المتواجدة في عدد من المدن، لاسيما الجنوبية منها، شاهدًا على الإبداع المغربي في البناء، الذي يستمد خصوصيته من الطابع المحلي لها، ومن مواد البناء التقليدية، التي استعملت لتشييد مباني، معرضة للسقوط بفعل عوائد الزمن. وتتميز هذه القصبات والقصور بجمعها بين المعمار على الطريقة المغربية الأصيلة والاستعمال العصري لها، بعد إدخال بعض ملاكيها تحسينات عليها، بغية استقبال الزوار، وللحفاظ عليها، وإنقاذها من السقوط، إلا أن العديد من هذه القصبات والقصور تعرف حالة من التردي، بسبب عدم قدرة أصحابها على ترميمها، أو لكون الاستعمال الجيد لها لم يعد من اهتمامات أصحابها.
وأصبحت بعض القصبات والقصور، لاسيما في ورزازات، إحدى أهم المواقع، التي تخدم الإنتاج السينمائي، عبر توفيرها ديكورًا طبيعيًا، بالنسبة لصناع السينما، الذين يقومون بأعمال ذات طابع تاريخي. وتعتبر قصبة "آيت عبو" في سكورة، الواقعة على بعد 40 كيلومترًا عن مدينة ورزازات، أحد القصبات والقصور الزاخرة بعبق التاريخ، وبالأصالة المغربية، المتجلية في الإرث المعماري البارز، على مستوى هندستها وطريقة بنائها الأصيلة، المعتمدة على المواد الأولية المحلية، والمتأقلمة مع الطبيعة، وظروف الطقس في المنطقة.
وما كانت قصبة "آيت عبو" لترى النور، سوى بعمل أصحابها على جعلها واحدة من جوامع الحضارة المحلية الراسخة في التاريخ، ومجسدة للتضامن الاجتماعي في أبهى صوره، من حيث جعلها مكان التقاء العائلة الكبيرة، والممتدة، ووجهة مفضلة لاستقبال الضيوف والزوار الآتين من مناطق بعيدة، تجسيدًا لعمق كرم ساكنة ورزازات، الذي يبدأ بالعناية بمكان الاستقبال، والترحيب والضيافة.
وتقابلك في مدخل القصبة، التي بنيت كلها بالتراب والتبن والقصب والخشب، أشجار النخيل الوارفة، المحيطة بالمباني السكنية العريقة، التي يقطنها سكان محليون، وأفراد من عائلة مالكي القصر، وهي ترى من بعيد ولا تخطئها العين.

قصبة آيت عبو في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع
وتتكون قصبة "آيت عبو"، التي يعود تشييدها إلى عام 1837، من 54 غرفة، وآبار ومرافق للوضوء والصلاة، وخمسة طوابق، وساحة جماعية، وتمكن ساكنيها من إنقاذها، وتحدي عوادي الزمن، لتظل شاهدًا على حضارة إنسانية، لا تزال تتوارث أبًا عن جد.
وتعرضت القصبة، خلال العقود الماضية، إلى خراب جزئي، لاسيما في طوابقها العليا، بسبب العوامل الطبيعية، وشكل ذلك عاملاً مهمًا في تضافر جهود مالكيها، من الأسر الوارثة لها، لإنقاذها من الضياع، والحفاظ عليها كموروث تاريخي، وشاهد على إنجازات الأجداد، في مجال الدفاع عن القبائل في المنطقة، من هجومات القبائل الأخرى، التي تريد الاستيلاء على خيرات المنطقة، وبالتالي السيطرة عليها.
وعلى الرغم من أن العوامل، التي قد تؤدي إلى جعل القصبة في حالة يرثى لها، أو القضاء عليها، فإن سكانها لم يقوموا بالهجرة للبحث عن مكان آخر للسكن، بل وبغية الحفاظ عليها كجزء من تاريخهم، وذاتيتهم وهويتهم المحلية، شيدوا بنايات مجاورة لها، كبديل، ثم شرعوا في ترميمها بوسائلهم الخاصة، إلى درجة أنهم يقتطعون نصيبًا وافرًا من مصاريفهم اليومية الأساسية، لكي يرمموا القصبة.
ويقول المسؤول عن القصبة محمد مفهوم أنها "الأطول في المنطقة، وفي المغرب، بعلوها الذي يفوق 25 مترًا"، مشيرًا إلى أنها "مشيدة على مساحة 47 هكتارًا، ما جعلها قبلة للسياح الأجانب، لاسيما من فرنسا وإنجلترا"، مبرزًا أن "القصبة شيدت بغية مواجهة هجمات القبائل، الآتية من الصحراء، وجبال الأطلس، التي كانت تعتدي على المنطقة، وأنها كانت تقوم بدور اجتماعي واقتصادي، لاعتبارها زاوية ومحجًا لاستقبال جميع طرق القوافل التجارية، المارة من المنطقة، ومكان للضيافة".
 وعبر مفهوم عن الأسف لكون العائلة الممتدة لم تتمكن طوال الأعوام الماضية من ترميم القصبة، التي بناها الجد حمادي بن عبد الكبير، على الوجه الأمثل، نظرًا لقلة الموارد، رغم أن ترميم هذه المعلمة الوطنية قد بدأ عام 1996، مؤكدًا أن "اتفاق التثمين السياحي لثلاث قصبات في ورزازات وزاكورة والرشيدية، التي تم التوقيع عليها، أخيرًا، مع وزارة السياحة المغربية، ستمكن من إنقاذ هذا الصرح المعماري الفريد من نوعه"، موضحًا أن "الاتفاق، الذي يأتي في إطار العمل الوطني للحفاظ على القصبات والقصور، يستهدف ثلاث قصبات، هي قصبة آيت عبو في سكورة ورزازات، وقصبة دار الهبة زاكورة، وقصبة أولاد عبد الحليم الرشيدية، وذلك بغية إعادة التأهيل والتطوير والتنمية السياحية لهذه القصبات التاريخية، التي تزخر بدلالات ثقافية وحضارية وثقافية".
واختار أصحاب القصبة، واسمها الأمازيغي "تغريمت"، كراءها للشركة المغربية لتثمين القصبات، على مدى أربعين عامًا، إيمانًا منهم بأن ذلك هو الحل الأمثل للحفاظ على القصبة، التي سيشملها ترميم شامل، وإعادة التأهيل، لتكون قبلة هامة للسياح المغاربة والأجانب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصبة آيت عبو في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع قصبة آيت عبو في ورزازات المغربية الوجه الآخر للإبداع



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates