مدفيديف يدعو إلى التقشف والكرملين يستغني عن تخطيط الموازنة الثلاثية
آخر تحديث 01:28:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

14% من الروس تحت خط الفقر والأزمة الاقتصادية تهدد استقرار البلاد

مدفيديف يدعو إلى التقشف والكرملين يستغني عن تخطيط الموازنة الثلاثية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مدفيديف يدعو إلى التقشف والكرملين يستغني عن تخطيط الموازنة الثلاثية

رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف
موسكو - حسن عمارة

دعا رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف إلى خفض النفقات، وبدا عجز الحكومة واضحًا في توقع ما آلت إليه الأزمة الاقتصادية العاصفة التي تشهدها البلاد، بالكف عن تخطيط الموازنة الثلاثية والاكتفاء بموازنة لعام واحد فقط في انتظار الأوضاع في أسواق الطاقة والخامات. وفي الوقت ذاته، كشفت بيانات رسمية انضمام ثلاثة ملايين روسي إلى "جيش الفقراء" في النصف الأول من العام الجاري.

وفي اجتماع الحكومة الأخير أقّر مدفيديف بالأوضاع الاقتصادية الصعبة، داعيًا إلى "ربط الأحزمة على البطون"، معتبرًا أن "الأوضاع صعبة، ونحن مجبرون على خفض كبير في النفقات"، مؤكدًا أن "موضوع استخدام الأموال الحكومية مهّم جدًا حاليًا، ويجب علينا استخدام كل الأدوات بفعالية لمعرفة البنود التي يمكن أو يجب تقليصها في الموازنة".

وأوضح مدفيديف أن الناتج المحلي الإجمالي "تراجع بنحو 3.4 في المائة في النصف الأول، مشيرًا إلى "تقلّص الطلب الاستهلاكي والاستثمارات، وتقلّب الأوضاع في أسواق الطاقة والخامات عالميًا". وكانت وزارة المال الروسية كشفت أن "عجز الموازنة وصل إلى نحو 2.6 في المائة في النصف الأول من السنة". فيما حذر خبراء من ارتفاع العجز إلى " 3 في المائة مع ازدياد النفقات على الدفاع والأمن، والتمسك بسياسات الدعم الاجتماعي".

ورمت الأزمة الاقتصادية بنحو ثلاثة ملايين روسي جديد في أتون الفقر في النصف الأول، إذ أفادت هيئة الإحصاء الروسية بأن عدد الفقراء في روسيا "ارتفع إلى نحو 15 في المائة مقارنة بـ 13 في المائة نهاية النصف الأول من عام 2014".

وأعلنت أن "دخل 22 مليون روسي بات أقل من الحد الأدنى للمعيشة المقدر بعشرة آلاف روبل ( الدولار يساوي 66 روبلًا تقريبًا)"، فيما رجح البنك الدولي "ارتفاع نسب الفقر في روسيا إلى أعلى مستوى منذ تسعة أعوام".

وكشفت المؤشرات الرسمية أن "الدخل الحقيقي للمواطنين انخفض العام الماضي وللمرة الأولى منذ العام 1999، وواصل تراجعه بنحو 9 في المائة هذه السنة"، وعزت تقارير تراجع الدخل "إلى ارتفاع نسب التضخم وتعويم سعر الروبل، وتقليص حجم الزيادات في المعاشات للموظفين الحكوميين والمتقاعدين أو تجميدها، ووقف بعض برامج الدعم الحكومي للمحتاجين".

وأعلن "مركز ليفادا" في أحدث استطلاعاته للرأي، أن "70 في المائة من الروس يقتصدون في لقمة العيش في الأشهر الثلاثة الأخيرة، ويقبل المواطنون على شراء المواد الغذائية والأساسية الأرخص ثمنًا". وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن " 78 في المائة من المشاركين في المسح، رأوا أن التضخم "يمثل المشكلة الرئيسة التي يخشونها، يليه الفقر بنسبة 42 في المائة ثم البطالة بنحو 36 في المائة". واعتبر نحو 44 في المائة من الروس أن حل الأزمة الاقتصادية "لا يزال بعيدًا في مقابل 21 في المائة يعتقدون بأن الأسوأ في الأزمة ولّى".

ودفعت الأزمة الاقتصادية الخانقة الحكومة الروسية إلى خفض محدود في سياسات الإنفاق الاجتماعية، بسبب تراجع مصادر دخل الموازنة. فيما وصل التضخم منذ مطلع السنة وحتى نهاية الأسبوع الأول من الشهر الجاري إلى 10 في المائة، ما يعني تراجعًا جديدًا في دخل المواطنين الحقيقي، وزيادة أعداد الفقراء خصوصًا الفئات الأضعف مثل الأسر المعيلة للأطفال والعاطلين من العمل، والمتقاعدين وأصحاب الحاجات الخاصة.

وعلى رغم وضوح أثر الأزمة الحالية في البيانات، فإن السياسات الحكومية المعتمدة منذ مطلع القرن الحالي مسؤولة عن تزايد اعتماد دخل المواطنين على الدعم الحكومي بسبب التراجع الكبير في العائدات من الأعمال الصغيرة إلى نحو النصف مقارنة بعام 2000، وأفادت إحصاءات حديثة بأن "مصدر خُمس دخل المواطنين الروس هو من الدعم الحكومي أو المعاش التقاعدي".

وتبدو الحكومة الروسية أمام خيارات أحلاها مرّ، فهي عاجزة عن الصرف بسخاء كما كانت الحال في الأزمة الاقتصادية الماضية عامي 2008 و2009، إذ أقرّت السلطات خلال هذه الأزمة خطة زادت بموجبها النفقات الاجتماعية بأكثر من 20 بليون دولار عام 2009. ورفعت حجم الإنفاق على الصحة بنحو الخُمس وعلى التعليم بنحو الربع.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدفيديف يدعو إلى التقشف والكرملين يستغني عن تخطيط الموازنة الثلاثية مدفيديف يدعو إلى التقشف والكرملين يستغني عن تخطيط الموازنة الثلاثية



GMT 23:24 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

"أسواق المال" مرآة لازدهار الاقتصاد الوطني في الإمارات

GMT 23:32 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

‎حكومة عجمان تستعرض إنجازاتها في "جيتكس 2020" للتقنية

بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

تعرّفي على أبرز إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس - صوت الامارات
إطلالات ليلي كولينز في مسلسل "إميلي في باريس" خطفت الأنظار وأطلقت فيها عدداً من الصيحات التي رأينا مدونات الموضة تتألقن بها لاحقاً، وأحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة لم تختلف عن قواعد الأناقة والتميّز إذ نشرت على صفحتها على إنستغرام عدداً من الصور التي بدت فيها أنيقة ومتألقة بالبدلة.حملت أحدث إطلالات ليلي كولينز توقيع دار أزياء الكسندر فوتييه Alexandre Vauthier، فتألقت بالبدلة السوداء المزيّنة بخطوط عامودية لامعة تألّفت من بليزر بزرّ واحد وتحتها قميص شفاف بالنقشة نفسها وأكملت الإطلالة ببنطلون بقصة الـ flaredالواسعة. إعتماد نقشة الخطوط العمودية يساعد المرأة على الحصول على قوام اطول، على عكس الخطوط الأفقية.كما نسّقت ليلي مع إطلالتها حذاء باللون الأسود.ومن الناحية الجمالية إعتمدت تسريحة الشعر المالس المنسدل، على عكس المكياج ال...المزيد

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول
 صوت الإمارات - اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوتا يتوج بجائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 23:22 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يقرر إقالة توخيل حال الخروج من دوري الأبطال

GMT 22:05 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يقترب من اقتناص الرقم القياسي من خافيير ماسكيرانو

GMT 07:57 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدز يستقبل الهدف الثاني بعد خروج محمد صلاح ضد أتالانتا

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 00:16 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيفا" يوافق على إصلاحات جديدة لكرة القدم النسائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates