أرامكو السعودية تستهدف التوسّع في الأميركتين بإنفاق 18 بليون دولار
آخر تحديث 17:59:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

​بهدف زيادة طاقة التكرير والوجود المتميّز

"أرامكو" السعودية تستهدف التوسّع في الأميركتين بإنفاق 18 بليون دولار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أرامكو" السعودية تستهدف التوسّع في الأميركتين بإنفاق 18 بليون دولار

شركة "أرامكو السعودية"
الرياض _ صوت الإمارات

أعلنت شركة "موتيفا" أن شركة "أرامكو السعودية" تنوي إنفاق 18 بليون دولار في السنوات الخمس المقبلة لتوسيع عملياتها في الأميركتين مع التركيز على وحدتها الأميركية المتخصصة في تكرير النفط "موتيفا إنتربرايزيز"، ووصفت التقديرات البالغة 18 بليون دولار بأنها "إطار عام للفرص" لزيادة طاقة التكرير والتفرغ إلى الكيماويات وتوسيع عملياتها التجارية والتسويق والوجود المتميّز. وأضافت الشركة أن التوسع قد لا يكون متركزا على العمليات الحالية فقط ولكن قد يشمل مواقع جديدة.

وفي الأول من الشهر الجاري صارت "موتيفا" وحدة مملوكة لـ"أرامكو" بالكامل مع انتهاء شراكة استمرت 19 عاما بين الأخيرة و"رويال داتش شل"، وخرجت "موتيفا" من الانفصال بملكية كاملة لمصفاة "بورت آرثر"، وهي الأكبر في الولايات المتحدة.

كما احتفظت باسم "موتيفا" وعمليات التوزيع في سبع ولايات وحقوق استخدام العلامات التجارية لـ"شل" و76 علامة أخرى على منتجاتها. وقال رئيسها التنفيذي دان روماسكو: "موتيفا حققت نقلات كبيرة خلال السنوات الثلاث الماضية في تصحيح وضع أنشطتها من خلال جهود تحسين مركزة وفرص للنمو العضوي". وأشارت "موتيفا" إلى أنها "مضت في رحلة نمو لتصبح نشاط المصب الأكثر أماناً وربحية في الولايات المتحدة".

ومنذ اكتمال توسيع مصفاة "بورت آرثر" في 2012، والتي زادت طاقة التكرير فيها لأكثر من المثلين عند 603 آلاف برميل من الخام يوميا، تدرس "موتيفا" خططاً لمزيد من التوسيع في المصفاة. وتتطلع "أرامكو السعودية" للاستحواذ على مصفاة واحدة أخرى على الأقل على ساحل الخليج وزارت مصانع كيماوية مطروحة للبيع لتوسيع محفظة "موتيفا".

إلى ذلك، قال تجار إن صادرات السعودية من النفط الخام تتجه للهبوط إلى 6.503 ملايين برميل يوميا هذا الشهر، لتصبح دون سبعة ملايين برميل للمرة الأولى في 2017 وفق برنامج تحميل غير نهائي. ومن المنتظر أن تكون صادرات هذا الشهر الأدنى منذ أيلول (سبتمبر) 2016 حين بلغت صادرات النفط من أكبر مصدر للخام في العالم 6.469 مليون برميل يومياً وفقاً لتجار، رجحوا أن يؤدي تراجع الصادرات إلى هبوط كبير في واردات النفط الخام الأميركية في تموز (يوليو).

من جهة أخرى، أعلنت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، أن الاتفاق الذي توصلت إليه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) سيفضي إلى تقلص مخزون الخام، لكن النفط الصخري سيظل عاملاً مهماً في الأجل الطويل. وأضافت أن قرار "أوبك" تمديد خفوضات الإنتاج تسعة أشهر يجب أن يوفر بعض الدعم لأسعار النفط عند متوسطها منذ مطلع السنة.

وحذرت الوكالة من أن فائض النفط قد يعود في عام 2018 إذا لم يتم تمديد الاتفاق مجدداً، إذ يستمر بدء الإنتاج في مشاريع جديدة في وقت يتهيأ إنتاج النفط الصخري الأميركي للنمو. وتوقعت بقاء متوسط الأسعار السنوية للنفط هذا العام على الأرجح عند نحو 50 إلى 55 دولارا لبرميل "برنت" مع أخذ "النمو لإنتاج النفط الصخري الأميركي" في الاعتبار. وقالت الوكالة إن توقعها الأساسي هو تعافي السوق تدريجيا ما يقود أسعار "برنت" في السوق إلى الوصول لمنتصف نطاق 50 دولاراً للبرميل في 2018 وإلى نحو 60 دولاراً في 2019.

وارتفعت أسعار النفط أمس لكن الأسواق ظلت متراجعة بعد هبوط كبير في الجلسة السابقة عندما مددت "أوبك" ومنتجون آخرون خفوضات إنتاج الخام لكن خيبت آمال مستثمرين كانوا يراهنون على خفض أكبر أو لفترة أطول. وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج "برنت" 37 سنتاً إلى 51.09 دولارات للبرميل بعد أن سجلت أدنى مستوى خلال اليوم عند 50.71 دولارا للبرميل.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 31 سنتا إلى 48.59 دولارا للبرميل وبلغت أدنى مستوى لها خلال الجلسة عند 48.18 دولارا للبرميل. من جهة أخرى، وقعت أوغندا وتنزانيا أمس اتفاقا إطاريا بشأن خط أنابيب مقترح بكلفة 3.55 بليون دولار لتصدير النفط في خطوة فارقة للمشروع الذي من المنتظر أن يبدأ ضخ الخام الأوغندي للأسواق العالمية خلال ثلاث سنوات. وقال مسؤول في وزارة الطاقة الأوغندية إن الاتفاق شمل شروط الحوافز الضريبية الخاصة بالمشروع والجداول الزمنية للتنفيذ وحجم خط الأنابيب ومستويات المكون المحلي، ما سيجعله مستمرا على مسار الاكتمال في 2020.​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أرامكو السعودية تستهدف التوسّع في الأميركتين بإنفاق 18 بليون دولار أرامكو السعودية تستهدف التوسّع في الأميركتين بإنفاق 18 بليون دولار



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

لندن - صوت الإمارات
أصل القفطان المغربي قفطان مغربي للبنات أقمشة قفطان المغربي فاخرة ارتداء المرأة الخليجية للقفطان المغربي تختار العديد من النساء المغربيات ارتداء القفطان المغربي في المناسبات العامة والخاصة، فهو يعتبر زي رسمي للأناقة والاحتفال، فلا يختلف أي أحد على روعة وجمال القفطان المغربي، بألوانه المختلفة والمميزة، وتصميماته التي تتنوع ما بين التقليدي وما بين العصري، فهو إلهام لكثير من مصممي الأزياء حول العالم. يعتبر قفطان مغربي واحد من أقدم الألبسة التقليدية في المغرب، والتي بدأت في الظهور في عهد السلطان المغربي أحمد المنصور الذهبي، والذي بدأ في الانتشار بالأندلس، حيث كانت تنتشر موسيقي "زرياب" في هذا الوقت مع بداية القرن التاسع، حيث ظهر القفطان لأول مرة على يد المغاربة الذين طردوا من الأندلس في القرن الخامس العشر، وظهر في مدن ...المزيد

GMT 23:14 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 صوت الإمارات - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 03:19 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي
 صوت الإمارات - إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:08 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 صوت الإمارات - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 08:09 2021 الأحد ,14 آذار/ مارس

بشرى سارة لجماهير الدوري الإنجليزي

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates