وزير المال الفرنسي يطالب الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية
آخر تحديث 08:39:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شدّد على أن الاتحاد الأوروبي قد لا يفكر في التفاوض على اتفاق للتجارة الحرة مع أميركا

وزير المال الفرنسي يطالب الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير المال الفرنسي يطالب الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية

وزير المال الفرنسي برونو لومير
باريس - صوت الامارات

 طالب وزير المال الفرنسي برونو لومير، الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وذلك فيما أبدت واشنطن استعدادًا أوليًا للتفاوض مع أوروبا حول أزمة الرسوم الجمركية المهددة بالاشتعال بين الطرفين، مشدداً على أن الاتحاد الأوروبي قد لا يفكر في التفاوض على اتفاق للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة قبل أن تسحب واشنطن أولًا التعريفات التي فرضتها على واردات الصلب والألمنيوم.

وقال لومير بحزم لصحافيين: "نرفض التفاوض مع مسدس في الرأس. على الولايات المتحدة القيام بخطوة لعدم إثارة تصعيد، وتسوية كل ذلك"، متابعًا في مؤتمر لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في بوينس آيرس، أنه لا يوجد أي خلاف بين فرنسا وألمانيا حول كيفية وتوقيت بدء محادثات تجارية مع الولايات المتحدة. ومضى يقول إن البلدين اتفقا على ضرورة أن تتخذ واشنطن الخطوة الأولى بإلغاء التعريفات الجمركية.

وأشار الوزير الفرنسي إلى أن استمرار فرض الولايات المُتحدة هذه الرسوم يعني أن الحرب التجارية أصبحت أمرًا واقعًا. وأوضح أن الرسوم الجمركية من الممكن أن تعرقل مساعي التوصل إلى اتفاق بشأن التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وأميركا، مُشيرًا إلى أن ألمانيا وفرنسا تشترطان على الولايات المتحدة إلغاء قرار الرسوم الجمركية للخوض في المحادثات التجارية معها.

وكان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، قد لوّح بالاستعداد للتفاوض، مساء السبت، خلال لقاء وزراء مالية مجموعة العشرين "جي 20" في بوينس آيرس، وأكد قائلًا "قد نقبل اتفاقية تجارة، بشكل حر، دون رسوم جمركية"، مضيفًا "هدفنا هو (تحقيق) تجارة حرة ومنفتحة ومتوازنة». وقال منوتشين أيضاً بالنظر إلى الزيارة المنتظرة ليونكر ومالمستروم: "نتطلع إلى عرض".

- أوروبا تتأهب للانتقام

وفي غضون ذلك، كشف تقرير صحافي أن الاتحاد الأوروبي يدرس حالياً اتخاذ إجراءات انتقامية أخرى، حال زاد الرئيس الأميركي من حدة النزاع التجاري مع بروكسل من خلال فرض رسوم جمركية عقابية مثلاً على سيارات مستوردة من الاتحاد الأوروبي. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد حذرت، السبت، من أن أوروبا مستعدة للردّ في حال فرضت الولايات المتحدة مزيداً من الرسوم على وارداتها من السيارات الأوروبية، الأمر الذي يشكّل قلقًا كبيرًا بالنسبة إلى مصنّعي السيارات الألمان.

وذكر تقرير صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر، أنه يمكن للأوروبيين أن يردّوا من جانبهم في هذه الحالة من خلال فرض رسوم جمركية إضافية على عدة أشياء، من بينها الصويا واللوز والفول السوداني والنبيذ والعطور والجسيمات الخشبية المضغوطة أو الهواتف المستوردة من الولايات المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن قائمة المنتجات المحتمل فرض رسوم جمركية انتقامية عليها تتكون من 50 صفحة، موضحاً أنها تتعلق بشكل إجمالي بواردات تبلغ قيمتها 300 مليار دولار (أي ما يعادل 255 مليار يورو). وعلى الرغم من ذلك، لا يزال هناك أمل في التوصل إلى حلول على طاولة المفاوضات قبل الزيارة المنتظرة لرئيس المفوضية الأوروبية جان - كلود يونكر وسيسيليا مالمستروم مفوضة الاتحاد الأوروبي للتجارة، إلى واشنطن يوم الأربعاء المقبل.

وحسب الصحيفة الألمانية، يتبع الاتحاد الأوروبي خلال ذلك استراتيجية مزدوجة، فهو يعتزم أن يعرض في واشنطن أن يقوم كلا الطرفين بتخفيض الرسوم الجمركية القائمة على بضائع معينة. ولكن إذا صعّد ترامب حدة النزاع التجاري، فإنه ستكون هناك إجراءات انتقامية من جانب الاتحاد أيضاً. وأضافت الصحيفة أنه يتم التنسيق حالياً بين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي لتحديد البضائع الأميركية التي يمكن فرض الإجراءات الانتقامية عليها.

- صراع العمالقة في بوينس آيرس

وتواصلت الحرب التجارية بين القوى العظمى خلال اجتماع مجموعة الدول العشرين التي اعتبرها صندوق النقد الدولي أنها تُضعف النمو العالمي، في حين دعت فرنسا الولايات المتحدة إلى التراجع إلا أن هذه الأخيرة متصلبة في موقفها. وخلال الاجتماع، تركز كل الاهتمام على منوتشين الذي يمثل القوة الاقتصادية الأولى في العالم. فقد دعا الصين والاتحاد الأوروبي إلى تقديم تنازلات للتوصل إلى علاقة تجارية أكثر توازنًا، وذلك بعد التصريحات المدوية للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي نعت بكين وبروكسل وموسكو بـ"الخصوم" التجاريين.

واعتبرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، أن الحرب التجارية الدائرة منذ بضعة أشهر قد تؤدي إلى تراجع النمو العالمي بنسبة 0.5%. وتعمل الولايات المتحدة على امتصاص العجز التجاري مع الصين الذي بلغ 376 مليار دولار في 2017، وهددت إدارة ترامب بفرض رسوم عقابية على مجمل الواردات الصينية التي بلغت قيمتها 500 مليار دولار في 2017. وتتهم بكين واشنطن بأنها تريد التسبب بـ"أسوأ حرب تجارية في تاريخ الاقتصاد"، وردّت بفرض ضرائب جديدة على المنتجات الأميركية. وتعبّر الدول الأخرى عن تأييدها للتعددية في مواجهة الولايات المتحدة التي تقف وحيدة.

واعتبر وزير الاقتصاد البرازيلي إدواردو غارديا أن "كل ما هو ضد التبادل الحرّ والتجارة المبنية على القواعد، يجب أن تتم معالجته من خلال منظمات دولية قادرة على حلّ هذا النوع من النزاعات". وقال وزير المال الفرنسي: "لا يمكن أن تقوم التجارة العالمية على شريعة الغاب"، معتبرًا أن رفع الرسوم من جانب واحد هو قانون الأقوى، ولا يمكن أن يكون مستقبل العلاقات التجارية في العالم.

ورأى لومير أن أوروبا لديها دور في هذا الإطار ويجب أن تستفيد من قوتها الاقتصادية. وقال إن أوروبا بوحدتها، يمكنها أن تحرّك الأمور. ليس محكوماً علينا أن نغرق بين الصين التي تزداد قوة بشكل مستمر والولايات المتحدة التي قررت الدخول في علاقة القوى (المهيمنة) مع جميع الدول الأخرى على وجه الأرض.

وتطلب أوروبا من الولايات المتحدة إعفاءها من الرسوم الإضافية على الفولاذ والألمنيوم التي تضر بصناعاتها الحديدية. وهي تأمل في أن تستثني واشنطن هذا الحليف القديم الذي يعاني من أضرار جانبية لأن القوة العالمية الأولى تستهدف أولاً الصين، الاقتصاد الثاني في العالم.

وكثّف وزراء مالية مجموعة العشرين العمل على مخاطر حدوث أزمة في الدول الناشئة وفرض ضرائب على المجموعات العملاقة التي لا تُفرض عليها حالياً إلا رسوم قليلة.

وحسب مصدر قريب من المحادثات، من المفترض أن يذكّر البيان الختامي لوزراء مالية مجموعة العشرين الذي كان من المقرر أن يُنشر في وقت متأخر الأحد، بعد اختتام النقاشات، بخطر التوترات التجارية على النمو العالمي وبالتعهد بالعمل على فرض ضرائب على التجارة الرقمية ووضع إطار تنظيمي للعملات الافتراضية، من أجل تجنب تبييض الأموال والاحتيال ولجوء التنظيمات الإرهابية إليها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير المال الفرنسي يطالب الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية وزير المال الفرنسي يطالب الولايات المتحدة بسحب قرار فرض التعريفات الجمركية الأحادية



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 13:47 2024 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 13 فبراير / شباط 2024

GMT 11:07 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف أن الاسكالوب له 200 عين رغم بساطة مظهره

GMT 00:44 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

رشا مجدي تشيد بمبادرة "حياة كريمة" للمحتاجين

GMT 14:26 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تكشف عن نصيحة مصطفى شعبان لها بسبب "أيوب"

GMT 13:55 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

"أشغال الفجيرة" تأهيل شوارع مسافي الداخلية

GMT 11:50 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

50 مخطوطة نادرة في معرض عن الشاعر نظامي الكنجوي في واشنطن

GMT 07:00 2015 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

"موتورولا" ستطرح هاتفي "Droid Turbo 2" و "Moto Force

GMT 12:29 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

نمو الاقتصاد البريطاني خلال الربع الثالث من 2017

GMT 12:56 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة بلباو الإسبانية تعود إلى قمة قائمة المدن السياحية

GMT 04:57 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

نادي نابولي يتقدم بشكوى للفيفا بسبب أزمة مباراة يوفنتوس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates