الجزائر تتخوف من انخفاض أسعار الغاز لغياب الانتعاش اقتصادي
آخر تحديث 03:37:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت أن العقود تنص على مُراجعة الأسعار مع الاضطرابات

الجزائر تتخوف من انخفاض أسعار الغاز لغياب الانتعاش اقتصادي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجزائر تتخوف من انخفاض أسعار الغاز لغياب الانتعاش اقتصادي

حقول الغاز في الجزائر
الجزائر ـ خالد علواش

  اعتبر المدير العام لمُجمع سوناطراك عبد الحميد زرقين، السبت، أنه" من الصعب" بالنسبة للجزائر الحفاظ على أسعار الغاز في ظرف يتميز بأزمة اقتصادية، تؤثر على الطلب والأسعار، مؤكداً أنه من الصعب تسجيل انتعاش اقتصادي قوي، ومضيفاً أنه"عندما لا نسجل هذا الانتعاش فإن تسيير السوق لا يخص سوناطراك فحسب". ورفضت الغرفة الدولية للتجارة، دعوى التحكيم التي رفعها مُجمعه في نزاعه مع المُجمع الإيطالي  أيديسون بشأن أسعار الغاز، فقد خسر مُجمع سوناطراك هذه الدعوى، بسبب بند مُتضمن في عقد بيع الغاز إلى مُجمع أيديسون (فرع تابع إلى المجمع الفرنسي أي دي أف)،والذي ينص على تخفيض عندما تحدث تغييرات في الظروف الاقتصادية.    وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أكد زرقين أن"هذه العقود المُحكمة التي تمنح حقوقاً لسوناطراك، تتضمن للأسف بنداً مقبولاً في سوق الطاقة، ولدى الشركاء جميعهم،حيث يتمثل في مُراجعة الأسعار عند حدوث اضطراب في الأسواق".   كما أوضح المدير العام لسوناطراك أنه "ليس فقط مُجمع أيديسون الذي طلب مُراجعة الأسعار، بل أيضاً إيني وغي آن أف(غاز ناتورال فينوسا)، مضيفاً  "نقوم مع مُجمع إيني بمراجعة الاتفاقات لثالث مرة في ظرف عامين". ولهذا الغرض، قام المسؤول الأول لمُجمع سوناطراك، بتقليص هذا الأثر الذي من المفروض حسب قوله، أن لا تكون له انعكاسات على بعض العقود الغازية، التي تربط مُجمعه بالعملاء الأوربيين، وأشار زرقين إلى أنه "نرى اليوم أن بعض الأسواق لم تشهد اضطراباً، ونحن نسعى لعدم قبول التخفيضات بالنسبة إلى عقود التموين هذه".   وبخصوص النزاعات بشأن أسعار الغاز فإن" سوناطراك ربحت أحياناً وخسرت أحياناً أخرى"حسب زرقين، في إشارة إلى دعوى التحكيم، التي فاز بها المُجمع الجزائري في العام 2010،في نزاعه مع المُجمع الإسباني غاز ناتورال فينوسا بشأن أسعار الغاز المُوجه إلى إسبانيا، عبرأنبوب الغاز غي أم أو.    ويتلقى مُجمع سوناطراك شأنه شأن الممون الأول لأوروبا، غاز بروم خلال الأعوام الأخيرة، طلبات من عملائه، من أجل تخفيض أسعار الغاز المُصَدَّر عن طريق أنابيب الغاز، ويطالب العملاء الأوربيون بتعزيز عقود التموين المُسعرة على أساس أسعار البترول على مستوى السوق الظرفية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تتخوف من انخفاض أسعار الغاز لغياب الانتعاش اقتصادي الجزائر تتخوف من انخفاض أسعار الغاز لغياب الانتعاش اقتصادي



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates