إدارة شركة المناجم الموريتانية تلبي مطالب العمال الموسمين
آخر تحديث 10:55:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد إحراق مقر الولاية والإذاعة المحلية في أزويرات

إدارة شركة المناجم الموريتانية تلبي مطالب العمال الموسمين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إدارة شركة المناجم الموريتانية تلبي مطالب العمال الموسمين

إدارة الشركة الموريتانية للصناعة والمعادن
نواكشوط – حبيب القرشي

نواكشوط – حبيب القرشي أبرمت إدارة الشركة الموريتانية للصناعة والمعادن(سنيم)، الأربعاء، في مدينة أزويرات، اتفاقا مع ممثلين عن العمال الموسمين بمناجم الشركة ينهي إضرابهم، ويعيد الهدوء للمدينة التي شهدت احتجاجات عنيفة، الثلاثاء، حين أضرم عمال غاضبون النار في مقر الولاية الواقعة على بعد 680 كلم شمال نواكشوط والتي تضم أكبر مناجم الحديد والمنجنيز في البلاد. وخرج العمال، الثلاثاء، في مسيرة احتجاجية جابت شوارع المدينة، عبروا فيها عن غضبهم من تعطل المفاوضات بينهم والشركات المشغلة والشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، فيما اقتحم عدد من العمال الموسميين مبني الإذاعة بالمدينة، وحطموا أجهزتها فيما قاموا بإتلاف جهاز هوائي للإرسال كان أعلى المبنى إضافة إلى نهب المكيفات وبعض الأجهزة الأخرى قبل أن يضرموا النار فيها.
وانتشرت في المدينة حالة من القلق حيث أغلق سوق المدينة والمحال التجارية والمصالح وتم تعطيل الدراسة بالمؤسسات التعليمية، قبل أن تتدخل وحدات من الشرطة و مستخدمة القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع وخراطيم الماء  لتفريق المتظاهرين الغاضبين الذين تجمهروا أمام مقر إقامة الوالي الذي كان خارج المدينة، حينها وقامت فرقة من الجيش بإخلاء أفراد أسرته وتحويلهم إلى مقر الناحية العسكرية.
وفشلت قوات الشرطة والحرس في المدينة في صد المتظاهرين الغاضبين عن تخريب مبنى الولاية والإذاعة الذين نهبت تجهيزاتهما و اشتعلت النيران فيها، قبل أن تتدخل قوات الجيش التي انتشرت مدرعاتها في المدينة وأمام المباني الحكومية، وعاد والي الولاية رفقة وزير الداخلية ومدير عام شركة المناجم إلي أزويرات على الفور، وبدأت فجر الأربعاء، مفاوضات مع ممثلي العمال، انتهت بتوقيع الاتفاق الذي نص على تسوية معظم المطالب وبالخصوص قضية الترسيم وزيادة علاوة السكن والخطر.
وتباينت ردود الأفعال بالعاصمة نواكشوط بشأن أحداث التخريب التي وقعت في أزويرات، وعبر حزب الإتحاد والتغيير الموريتاني المعارض عن انشغاله الكبير بما وصفها الحالة المزرية للمواطنين في ضوء موجة العطش والحر والتردي المتواصل لأوضاع المواطنين وتفاقم معاناتهم على الأصعدة كافة.
وأعرب المكتب التنفيذي للحزب عن استنكاره للقمع الذي تواجه به احتجاجاتهم، وإصرار الإدارة على توسيع الشرخ بينها والمواطنين.
وحمل المكتب التنفيذي للحزب في بيان تلقته "العرب اليوم" النظام القائم المسؤولية الكاملة عن احتجاجات المواطنين من عنف وعنف مضاد.
وأكد الحزب رفضه لأساليب التخريب والحرق للممتلكات العامة، والخاصة كافة، مطالبا في الوقت نفسه بتسوية سريعة لأوضاع العمال الموسمين في أزويرات ورفع الظلم عنهم.
ودان حزب الاتحاد من أجل الجمهورية(الحاكم) ما حدث من أعمال همجية وإجرامية استهدفت إحراق وتدمير بعض المباني والمنشآت العمومية والخصوصية وتهديد الأرواح والممتلكات في مدينة أزويرات الثلاثاء.
وأتهم المعارضة في بيان له، بالتحريض على مثل هذه الأفعال والعمل في السر والعلن لإثارة النقابات العمالية بكل مفاصلها والزج بها في أتون مواجهات مباشرة وعنيفة مع قوات الأمن

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدارة شركة المناجم الموريتانية تلبي مطالب العمال الموسمين إدارة شركة المناجم الموريتانية تلبي مطالب العمال الموسمين



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates