غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة
آخر تحديث 11:02:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معاناة النازحين ترحلهم إلى حياة بعيدة عن رائحة الموت

"غدًا نلتقي" يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "غدًا نلتقي" يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة

مسلسل غدا نلتقى
بيروت ـ غيث حمور ـ محمود الرفاعي

انتهت رسميًا، عمليات تصوير مسلسل "غدًا نلتقي"، بإدارة المخرج رامي حنا، وسيناريو الكاتب إياد أبو الشامات الذي أنتجته شركة "كلاكيت" للإنتاج الفني، وجرى تصويره في لبنان؛ ليدخل مرحلة المونتاج تمهيدًا لعرضه في رمضان المقبل، ويتناول العمل حياة نازحين سوريين في لبنان ومآسيهم وبحثهم عن حياتهم، واصطدامهم بواقع أليم يجبرهم على التفكير بهجرة ثانية من المكان الذي هجروا إليه من بلدهم الأصلي.

غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة

وأكد الفنان مكسيم خليل، أنّ المسلسل يبرق برسائل مؤثرة لكل ذي رأي في المعادلة السورية، ويرى أنه يصور حالة السوريين في الحرب الحالية ويقدم وجهات نظر الناس بالرغم من تضاربها، مضيفًا أنّه لا بد من المشاركة في هذا المسلسل، وأداء أي دور فيه ولو كان دورًا يخالف رأيك في السلطة القائمة أو أي طرف آخر، فطالما هناك اختلاف في هذا العمل عن كل الأعمال الأخرى في التعاطي مع المسألة السورية، يصبح من الواجب المشاركة.

غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة

وأبرز مكسيم، أنّ "العمل مهم؛ بل ضرورة حتمية في هذا الوقت، وأرى أنّه من الأفضل لنا أن نجسد الواقع على أن نهرب منه، سواء أظهرنا في العمل مؤيدين لوجهة نظر هذا الطرف أو معارضين لها، وأيضًا بالنسبة إلى الطرف الآخر، فالرسالة في النهاية يجب أن تصل؛ رسالة إنسانية في الدرجة الأولى وتقول أنّ المواطن أهم من الوطن فإذا مات المواطن مات الوطن، وإذا تغرب المواطن تغرب الوطن، وإذا تأذى تأذى الوطن".

 وعن شخصيته في العمل بيّن: "ألعب دور جابر الذي يكون شابًا عصاميًا مواليًا للحكومة السورية، ويؤمن بكل أفكار الناس الموالين لأسباب مختلفة"، وأردف أنّ "جابر مريض سكري ويعيش مع شقيقه في غرفة واحدة داخل مبنى ويعمل في بيع "السيديات" للأفلام في الشوارع، ويقع بحب وردة؛ لكنه يفاجأ أنها تحب أخاه فيشعر بخيبة أمل، فيقرر السفر إلى أوروبا ويتعرف على شاب يأخذ منه المال ثم يختفي، وفي النهاية يسافر ومعه وردة".

غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة

 أما كاريس بشار، فتلعب دور وردة؛ الفتاة الفقيرة التي تعمل في غسل الموتى بجمعية خاصة بشؤون دفن الموتى بينما وتدعي أنها تعمل سكرتيرة في مركز تجاري، وشددت بشار، على أنّ "المسلسل من أهم المسلسلات على صعيد الإنتاج والسيناريو والإخراج، وفيه رسائل مهمة للمجتمع السوري في ظل الحال التي وصلنا إليها".

وزادت أنّ آراء كل الأطراف موجودة في النص والحوار، ما يضمن العدالة في الطرح واحترام كل الآراء والمواقف، ليكون الهدف من المسلسل؛ مساعدة السوريين على إيجاد أرضية للمستقبل من خلال تقديم واقعهم الحالي.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة غدًا نلتقي يصور أحداث الأزمة السورية ويطرح وجهات النظر المتضاربة



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

اختاري الفستان الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - صوت الامارات
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

غاريث بيل ينتظر "عرضًا مميزًا" لمغادرة ريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates