مادونا تؤكّد أنَّ تسريب أغاني ألبومها يعدّ اغتصابًا فنيًا
آخر تحديث 15:45:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت أنَّ الواقعة أجبرتها على إعادة النظر في أسلوبها

مادونا تؤكّد أنَّ تسريب أغاني ألبومها يعدّ "اغتصابًا فنيًا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مادونا تؤكّد أنَّ تسريب أغاني ألبومها يعدّ "اغتصابًا فنيًا"

النجمة والمغنية الأميركية مادونا
نيويورك ـ مادلين سعادة

أعربت النجمة والمغنية الأميركية مادونا، عن استنكارها لتسريب أغاني ألبومها الجديد، الذي لم تنته من تسجيله بعد، ووصفت ما حدث بأنه "أحد أشكال الإرهاب، والاغتصاب الفني"، مؤكدة أنّها تعيش في حالة من الرعب، عقب تسريب الألبوم، فربما تمّت مهاجمة الكمبيوتر الشخصي الخاص بها.
 
وأبرزت مادونا "من الواضح أنّ هناك شخصًا أو مجموعة من الناس وراء ذلك، بهدف ترويعي، لا أريد أن أبدو مثيرة للقلق، ولكن بالتأكيد هذا ما شعرت به، حيث يبدو الأمر أن أحدًا دخل منزلك، وسرق لوحة الحائط الخاصة بك، هذا انتهاك، ولكن حين يتعلق الأمر بالعمل الخاص بفنان، هذا مدمر".
 
وأضافت "أنا فنانة معبرة جدًا، آسفة لجذب انتباه الناس، ولكن هذا ما شعرت به، لم يكن اتفاق بالتراضي، أنا لم أقل، مهلاً هنا موسيقايّ، انتهيت منها، فالموسيقى سرقت، السبت الماضي".
 
ورأت مادونا أنّ "تسريبتها تختلف عن الخروقات الأمنية السابقة، والتي  في كثير من الأحيان ترجع إلى موظفي الشركة، لأن المواد غير الموسيقية ظهرت في الوقت نفسه على شبكة الإنترنت".
 
وأوضحت "لم تكن فقط الموسيقى، فالصور التي لم أرها من قبل، نشرت أيضًا، بدأت أفكر ما الذي يحدث، ما هو مصدر التسريب، ليس مجرد شخص واحد، أو أي شخص يجلس جواري في استيديو التسجيل".
 
وأكّدت مادونا أنّ "التسريب أجبرها على إعادة النظر في ممارسات عملها، لاسيما في أعقاب فضيحة القرصنة التي طالت شركة سوني بيكتشرز، والتي طرحت أسئلة على نطاق أوسع في شأن صناعة الترفيه ككل".
 
وردًا على السرقة، أصدرت مادونا ست أغاني من ألبومها، على "آي تونز"، حيث سيتم طرح الألبوم كاملاً في آذار/ مارس المقبل، ووصلت الأغاني الجديدة للمركز الأول في 36 بلدًا على "أي تونز"، ووصفت المطربة الأميركية ذلك بـ"المعجزة".
 
يذكر أنَّ تسريبات ألبوم مادونا هي أحدث سلسلة رفيعة المستوى من التسريبات الموسيقية، والتي هي أكثر من أي وقت مضى، رغم الإجراءات الأمنية الأكثر صرامة من طرف شركات التسجيلات.
 
وتمّ تسريب ألبوم المغني الأميركي كاني ويست، في العام الماضي، بصورة كاملة، قبل صدوره رسميًا في السوق، وفي وقت مبكر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مادونا تؤكّد أنَّ تسريب أغاني ألبومها يعدّ اغتصابًا فنيًا مادونا تؤكّد أنَّ تسريب أغاني ألبومها يعدّ اغتصابًا فنيًا



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة

إليك أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي كروفورد

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates