باب الحارة أهم المسلسلات الرمضانية الضخمة التي خيّبت آمال المشاهدين
آخر تحديث 00:47:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الاختلاف على أحداث "قناديل العشّاق" وفقره للتفاصيل المثيرة والمميّزة

"باب الحارة" أهم المسلسلات الرمضانية الضخمة التي خيّبت آمال المشاهدين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "باب الحارة" أهم المسلسلات الرمضانية الضخمة التي خيّبت آمال المشاهدين

مسلسل "باب الحارة"
بيروت _ غنوة دريان

انتظر الجمهور العربي، نجاح العديد من المسلسلات في رمضان 2017، وبالرغم من ضخامة تلك المسلسلات إلا أنها جاءت مخيبة للآمال، فمن أبرز هذه المسلسلات، "قناديل العشّاق"، حين يُسند عمل بيئة شاميّ لـسيف الدين سبيعي، نتفاءل، فمُخرج "تعب المشوار" قدّم نتيجتين مشرّفتين في "الحصرم الشامي" "نص فؤاد حميرة" و"طالع الفضّة" "نصّ عباس النوري وعنود الخالد"، وفي قناديل العشّاق، يتّجه السبيعي، مع شريكه خلدون قتلان، إلى ما يُمكن أن ندعوه "دراما ذاتَ طابعٍ شعريّ".

ويرصد العمل قصّة حبّ تجمع المغنية اليهودية "إيف" "سيرين عبد النّور" بالعتّال الشاميّ "ديب" "محمود نصر" الّذي يقدَّم، دور "البطل" بكل ما للكلمة من معاني الشهامة والرّجولة والقوة والجمال، والأجواء التي نعيشها  في "قناديل العشّاق" تُحيلنا نحو واحدةٍ من الصفات الرئيسة في دراما "الرّحابنة"، لكنّ ما يُعيب حكاية المسلسل هو بطئ إيقاعها وفقرها بالأحداث، وفي المقلبِ الآخر، يقدّم السبيعي عملاً جيداً للغاية، ويهتمّ بالتفاصيل المرئية بدءًا من الأزياء والمكياج مرورًا بالكوادر والتشكيلات وانتهاءً بالوصلات الغنائيّة، ويمكن أن تسجّل ملاحظاتٌ عدّة على خيارات المخرج في ما يخصّ بعض الممثلين، حيث يظهر القدير رفيق علي أحمد بدور زعيم الحارة وقد أربكته اللهجة الشامية بدرجةٍ ما، أمّا سيرين عبد النّور فإطلالتها مقبولةٍ في المشاهد العاديّة لكنّها حين اختُبرت في المشاهد  التي  كانت  تتعلق بالبيئة  الشامية  فجائت دون التوقعات.

ويعتبر "أوركيديا" الصدمة الكبرى، حين تُسند عملَ فانتازيا تاريخيّ لحاتم علي، وتفاخر بأنّ كلفته النهائية بلغت 5 ملايين دولار أميركي ما يكفي لتنفيذ 5 مسلسلاتٍ كاملةٍ داخل سورية وتُدعّم المشروع بباقةٍ من أفضل النّجوم المحليين، فإنّك مطالبٌ بنجاحٍ لا يختلف عليه اثنان، وكلّ ما عدا ذلك هو إخفاقٌ كامل المواصفات، ومصدرٌ مُقرّب من الدائرة المُغلقة للعمل، بيّن أنّ حاتم علي قرأ الحلقات الثلاث الأولى واكتفى بها ليعلن تبنّيه للمسلسل وموافقته على إدارته، وحين دخل أوركيديا مراحلَ التنفيذ تنبّه صاحب "التغريبة الفلسطينية" إلى مشكلاتٍ في النّص، وبعيدَ جولةِ تعديلٍ أولى رفض السيناريست عدنان العودة الاشتغال على النّص مجدداً، الأمر الّذي جعل مخرجَ "الفصول الأربعة" يستعين بالممثل والسيناريست إياد أبو الشامات، الأخير كتب خطّه الدراميّ وعالجَ الخطوط الباقية، هذا ما تكشفه تدوينة العودة الّذي أعلن، مؤخّراً، تبرّأه من العمل مدّعياً أنّ المادة التي تعرض على الشاشة بعيدةٌ عن المكتوب، قبلَ أن يُبدي مؤلّف "فنجان الدّم" جاهزيّته لعرضِ النّص الأصليّ على الرّاغبين، ولوهلةٍ تشعر وكأنّك تشاهد ظلالَ عابد فهد وسلّوم حداد وسلافة معمار وجمال سليمان. أربعةٌ من نخبة الممثلين يقدّمون أداءً عاديّاً للغاية، والأمر ليس مختلفاً بالنّسبة لباسل خيّاط وسامر المصري، العائد إلى الدراما السورية مؤخّراً، لكنّ الأخيرَين نجحا في منحِ شخصيّتيهما جاذبية مُضافةً ضمن حيّزٍ ضيّق على مستوى الحكاية والارتجال، ففي وقتٍ مضى من العام الماضي، عبّر المخرج حاتم علي عن أسفه لكونِه لم يعد  قادراً على العمل ضمن الشروط السائدة حيث يخضع المخرج و المؤلف لرغبات وتوجهات شركات الانتاج و الإعلانات، وفي أوركيديا، توفّرت لصاحب "الزّير سالم" ظروفٌ صحيّة لصناعة عملٍ منافس. المُنتج هلال أرناؤوط جدّد الثقة بعلي، وأمّن مستلزمات النجاح كلّها، لكنّ النتيجة كانت دون الطموحات.

وأوشك مسلسل "باب الحارة" أن يتحوّل إلى جزءٍ من طقوس رمضان، و"MBC" لن تتوقّف عن الاستثمار في العمل الّذي يحاكي دجاجةً تبيض إعلاناتٍ في شهر الصوم، وما عاد العمل يحتمل مطالعاتٍ نقديّة، فصنّاعه لا يأبهون بحجم السخرية التي تطالُ المسلسل على مواقع التواصل الاجتماعي  .

ويحيي الآغا بسام الملّا من يشاء ويقتل من يشاء ويستبدل من يشاء بمن يشاء، ويبدو أنْ لا مشكلة لدى مخرج "ليالي الصالحية" في إحياءِ الشخوص وهي رميمُ طالما أنّ الفضائية السعودية جاهزةٌ لشراء العمل بصالحه وطالحه، وبعضُ المشاركين في الجزء التاسع من العمل يضربون بسيف المتابعين، ويعتبرون كثافة المشاهدة دليلَ نجاح، لا يكترث هؤلاء بعشرات الأمثلة التي تُثبت أنّ جماهيرية العمل ليست مقياسَ قيمةٍ يُعتدّ به، فالأوسكارات، مثلاً، لا تُمنح استناداً لأرقام شبّاك التذاكر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باب الحارة أهم المسلسلات الرمضانية الضخمة التي خيّبت آمال المشاهدين باب الحارة أهم المسلسلات الرمضانية الضخمة التي خيّبت آمال المشاهدين



GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً

GMT 06:39 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العين يُوضّح السبب الحقيقي وراء رحيل زوران ماميتش

GMT 09:05 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مؤشرات توحي بعدم مشاركة غينتنر مع فريقه أمام فولفسبورغ

GMT 18:50 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشيخ محمد بن راشد يحضر أفراح الفلاسي والكتبي

GMT 12:42 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الأميركي يحكم على شاب واعد عشرات النساء "بالمجان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates