معلومات نادرة عن دور السيدات وأهمهن بحياة عادل إمام في عيده الـ 80
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نجح في كتابة تاريخ فني مستقل سيظل الجميع يتعلم منه

معلومات نادرة عن دور السيدات وأهمهن بحياة عادل إمام في عيده الـ 80

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معلومات نادرة عن دور السيدات وأهمهن بحياة عادل إمام في عيده الـ 80

الزعيم عادل إمام
القاهرة - صوت الامارات

يُعرف دائمًا أن وراء كل رجل عظيم امرأة، فهي عبارة تقتضي البحث عن تلك السيدة التي تقف وراء المسيرة الناجحة لهذا الشخص، لكن حينما يكون الحديث متعلقا بزعيم الكوميديا في الوطن العربي عادل إمام، فالأمر هنا مختلف؛ نجح عادل إمام الذي يحتفل الوطن العربي بعيده الـ 80، في كتابة تاريخ فني مستقل، عبر عدد كبير من الأعمال الفنية التي سيظل الجميع يتعلم منها على مدار سنوات، بعدما أصبح الزعيم بمثابة مدرسة فنية يشرف أي فنان أن يمر من خلالها.

ولأن الرحلة دائما ما يكون لها فرسانها، فهناك نساء لهن نصيب الأسد في رحلة عادل إمام الفنية، وعلى رأسهن تأتي والدته، تلك السيدة التي لم تكن تقرأ ولا تكتب، ولكنها بحسب حديث ابنها عنها كانت تمتلك حسا ثقافيا غريبا؛ وكان لها حضور خاص، يدفع الجميع إلى الوقوف احتراما لها حينما تدخل إلى المجلس، فيما كانت علاقتها بابنها الأكبر عادل لها طابع خاص.

وربما كانت دعوتها الأشهر هي السبب فيما وصل إليه زعيم الكوميديا، حيث كانت دائما ما تدعي له قائلة "ربنا يحبب فيك خلقه"، ورغم ارتباطها به لم يكن هناك مانع من تأديبه وقت الخطأ؛ ويذكر أن عادل إمام ما حدث حينما كان طفلا صغيرا، في طريق العودة بصحبة والدته وصديقتها، حينما شاهد البعض يدخلون إلى إحدى دور العرض السينمائية.

وقتها صمم الطفل على الدخول، خاصة أنه يشعر أن هناك بهجة تشع من داخل هذا المكان يرغب في استكشافها، لكن والدته رفضت الأمر لأنهم في طريق العودة للمنزل، وأمام إصرار الطفل وغضبه وبكائه، لم تجد الأم حرجا في ضربه بالحذاء من أجل تعليمه وتأديبه، كي يستمع إلى ما تقول، وهو الأمر الذي كرره والده بعد عودتهم إلى المنزل.

حينما توفيت والدة الزعيم كانت تعاني من المرض، ولم يكن هو يتمنى لها سوى الراحة، وكانت وقتها في المستشفى، حينما تلقى عادل إمام اتصالا يخبره بالأمر المفجع؛ وبعد تلقيه الخبر صلى ركعتين لله، ثم توجه إلى المستشفى ليجد والده يبكي، فدخل إليها عادل إمام لكنه لم يرغب في الكشف عن وجهها، ولم يبك.

وبعد مرور شهر على وفاتها، كان يقود سيارته في منطقة وسط العاصمة، ليقرر فجأة التوقف، ودخل بعدها في نوبة بكاء طويلة بعدما تذكر والدته، وعلم بشعور فقدانها، ليؤكد أنه افتقد أكبر وأغلى حب في حياته، ولن يوجد شخص يحبه مثلما أحبته أمه.

وقت وفاة والدته، أكد عادل إمام أنها توفيت وهي تدعي لزوجته السيدة هالة الشلقاني التي يطلقون عليها في المنزل لقب "العسكري الأبيض"، وهو ما فسره عادل إمام بأنها أم بالمعنى الحقيقي للكلمة.

وذلك على الرغم من إجادتها للغة الفرنسية وانتمائها لطبقة أرستقراطية، حيث يتذكر وقت زواجهما حينما أخبرته قائلة "احنا أحرار دستوريين" في إشارة إلى عراقة عائلتها، فما كان منه إلا الرد مازحا "وأنا من ولاد عبد الناصر اللي ادوكوا بالجزمة على دماغكوا".

فلاحة مصرية تخرجت من كلية الحقوق، لكنها قررت التفرغ الكامل للمنزل، ووقت زواجهما كان الزعيم متخوفا من فكرة الزواج، وهل ستكون هي السيدة الأخيرة التي يعرفها، كما أنهما تزوجا دون علم عائلتها في البداية، حيث اعترضوا على عمله، ولكنها أصرت على الزواج منه، ومن وقتها وهو يدين لها بالكثير من الأمور.

اللقاء الأول جمعهما عن طريق الراحل سمير خفاجة، حيث كانت زوجته تقيم مع جدتها التي تسكن إلى جوار خفاجة، وكان عادل إمام يأتي بصحبة أصدقائه، وحينما كانت تنظر من النافذة كانت تجد بعض المعاكسات، إلا أن عادل إمام الوحيد الذي لم يقم بهذه الأمور، ومن هنا جاءت الشرارة الأولى؛ ومن الأم إلى الزوجة تأتي الابنة التي تتربع على قلب والدها، سارة عادل إمام تلك التي تحدث عادل إمام عنها كثيرا، وحكى في لقاء سابق كواليس زواجها.

حينما جاءت عائلة زوجها لطلب يدها، ووقتها كان هناك تخوف لدى عائلة الزوج، لأن والد الزوج كان ينتمي إلى جماعة الإخوان، والجميع يعرف موقف الزعيم من الجماعة.

وبمجرد وصول الأب أخبر عادل إمام أنه لا علاقة له بالسياسة، ولكنه منضم للجماعة منذ أن كان في الـ 19 من عمره، فما كان من عادل إمام إلا إخباره أنه عضو بحزب العمال والفلاحين الشيوعي المصري منذ أن كان في الـ 16، ليخبره قائلا "نقرا الفاتحة؟"، فأتما الزواج.

ابنته يرى أنها بالدنيا وما فيها وكذلك بناتها، وحينما كانت في شبابها كان حريصا على مصادقتها، حتى إنه في يوم من الأيام سألها قائلا "انتي مبتحبيش؟"، فأصابت الصدمة ابنته؛ لكنه أخبرها قائلا "أنا هكون أسعد واحد في الدنيا لما اعرف انك بتحبي"، وأوصى نجليه محمد ورامي أن يصادقا ذلك الشاب المرتبط بابنته، حتى بات فخورا بزواجه منها.

قد يهمك ايضا 

عادل إمام يُيشيد بنجله رامي مخرج "فلانتينو" ويصفه بـ"رفيق النجاح"

نيللي كريم توجه رسالة للفنان عادل إمام بعد إشادته بها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معلومات نادرة عن دور السيدات وأهمهن بحياة عادل إمام في عيده الـ 80 معلومات نادرة عن دور السيدات وأهمهن بحياة عادل إمام في عيده الـ 80



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 14:46 2016 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عرض مسرحية "أرواح ريا وسكينة" في أجازة نصف العام

GMT 00:28 2012 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طاولة على شكل حوض سباحة

GMT 18:42 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان محمد القاق يفوز بجائزة أفضل مطرب صاعد في القاهرة

GMT 02:59 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فيا" تطرح تشكيلة من أفرشة السرير ولوازم الحمام بلمسة مغربية

GMT 17:08 2013 السبت ,22 حزيران / يونيو

"توس" تعود من جديد بقلاداتها المتميزة

GMT 08:47 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هاتفي "غلاكسي s7" و "غلاكسى s7 ايدج"

GMT 11:42 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

لوسي ميكلينبورغ تدافع عن رشاقتها في منتجع "ماربيلا"

GMT 13:54 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

غضب مستخدمي "آيفون" بعد قرار "أبل" المزعج لهم

GMT 00:12 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

"مانشستر سيتي" يخشى انتقال إبراهيم دياز إلى "ريال مدريد"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates