انتهاء حفلة الأوسكار بنيل الفيلم التشيلي امرأة رائعة أفضل فيلم أجنبي
آخر تحديث 19:04:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جائزة المخرج جوردان بيل تعدّ الفوز الأول لسينمائي أسود في سباق السيناريو

انتهاء حفلة الأوسكار بنيل الفيلم التشيلي "امرأة رائعة" أفضل فيلم أجنبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انتهاء حفلة الأوسكار بنيل الفيلم التشيلي "امرأة رائعة" أفضل فيلم أجنبي

الفيلم التشيلي "امرأة رائعة" أفضل فيلم أجنبي
نيويورك - صوت الامارات

انتهت حفلة الأوسكار بتوزيع الجوائز على الأشخاص كما توقعها الكثير من النقاد، ولكن لا يوجد فوز من دون خسارة، فإن فوز بعض الأفلام والسينمائيين خسارة للغالبية، خصوصًا تلك التي وجدت نفسها محمّلة بالتوقعات مما رفع أسهمها وأحلامها لأعلى نقطة في تاريخ حياتها.

ومن مسافة آمنة، يمكن القول إن ما حدث مع زياد الدويري وفيلمه "الإهانة" هو تحديداً ما نشير إليه، وبمراجعة نقاد المواقع المختلفة، سينمائية وسواها، نجد أن النسبة الأعلى منها توقع أن يخرج هذا الفيلم اللبناني بأوسكار أفضل فيلم أجنبي، وهو الأمر الذي لم يقع.

بذلك حملت رياح الأمنيات بالون التوقعات عاليًا قبل أن يتبدد كل شيء بإعلان فوز الفيلم التشيلي "امرأة رائعة" بذلك الأوسكار. والمفارقة هي أن الفيلم التشيلي هو أول فوز للسينما التشيلية في تاريخ الأوسكار، ولو فاز الفيلم اللبناني لكان أول فوز للبنان (ولأي بلد عربي) بالأوسكار أيضاً.

والمفارقة الثانية هي أن السينمائي الأفرو- أميركي الوحيد الذي اعتلى المنصّة لتسلم أوسكاره هذا العام هو المخرج جوردان بيل كأفضل كاتب سيناريو أصلي، (أي غير مقتبس)، وذلك على عكس السنوات القريبة التي تعدد فيها تسلم أفارقة- أميركيين أوسكارات في التمثيل والإخراج خصوصاً. وهذا الفوز هو أول فوز لسينمائي أسود في سباق السيناريو في التاريخ.

وهناك استثناء بسيط سبق ذلك عندما اعتلى رجلان، أحدهما أبيض والآخر أسود لتسلم أوسكار مشترك في مسابقة "أفضل فيلم رسوم قصير"، وهو أول فوز لكرتوني أفرو- أميركي أيضاً، وإن كان هذا الظهور مزدوجاً ولا يرد في إنجاز منفرد ورئيسي كالحال مع مسابقة أفضل سيناريو أصلي. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الفيلم صغير نسبيًا وكان يمكن له أن يتسلل إلى العروض التجارية ثم يتسلل خارجًا منها من دون كثير اهتمام لولا عنصرين: النقاد الذين التفوا من حوله وأنقذوه من معاملة اعتيادية والآلة الإعلامية الكبيرة للشركة المنتجة يونيفرسال التي عملت على ترسيخ وجود الفيلم عبر محتوى مضمونه حول العنصرية.

ولأن المسألة العنصرية كانت حاضرة في ثلاتة أفلام هي "غت أوت" و"ثلاث لوحات خارج إيبينغ، ميسوري" و"مدباوند"، وهذا الأخير لم ينجز أي نجاح خصوصًا في المسابقات الثلاث التي دخلها وهي أفضل ممثلة مساندة وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل تصوير وأفضل أغنية مكتوبة خصيصًا. وكون "مدباوند"، وهو فيلم جيد بمعايير قصوى، لم يكن ضمن الأفلام التسعة التي تنافست على أوسكار أفضل فيلم، فإن الخسارة هنا هي في هذه المواضع فقط وبعضها طفيف. كذلك هي خسارة محدودة بالنسبة لبعض هذه الأفلام التسعة (مثل لايدي بيرد وذا بوست) كونها لم تشهد احتمالات مرتفعة منذ البداية.

وكان "شكل الماء" كونه نال أهم جائزتين يطمح كل مخرج الحصول عليهما: أوسكار أفضل فيلم متبوعاً بأوسكار أفضل مخرج. في المقابل، وجد "ثلاث لوحات خارج..." نفسه وقد خسر الموقعين كذلك "دنكيرك"، لكنه عوّض شيئاً من هذه الخسارة بتسجيل نجاحاته في المحافل التقنية فخرج بثلاثة أوسكارات في التوليف (Film Editing) وفي المزج الصوتي (Sound Mixing) وفي التوليف الصوتي (Sound Editing) وهي مستحقة بكل تأكيد وإن كانت لا تمنح مخرج الفيلم كريستوفر نولان إلا شعوراً نسبياً بالفوز.

الفوزان الوحيدان لفيلم "ثلاث لوحات..." كانا في حقل التمثيل إذ نالت بطلته فرنسيس مكدورمند أوسكار أفضل ممثلة بعد منافسة قوية من سالي هوكينز، بينما خرج سام روكوَل بأوسكار أفضل ممثل مساند عن دوره في ذلك الفيلم.

في نطاق التمثيل الرجالي الأول ذهب الأوسكار، وكما توقعنا هنا أيضاً، للممثل غاري أولدمان عن "الساعة الأدكن"، ومنافسه الأول في هذه المسابقة كان مواطنه البريطاني دانيال- داي لويس. بينما فازت أليسون جاني فازت بأوسكار أفضل ممثلة مساندة عن دورها في "أنا، تونيا".

"نادني باسمك" حظي باهتمام لافت بين النقاد والمريدين لكنه اكتفى بأوسكار أفضل سيناريو مقتبس تسلمه البريطاني جيمس أيفوري. بذلك هو أكبر متسلمي الأوسكار سناً إذ يبلغ من العمر الآن 89 سنة ولم يسبق له أن فاز بالجائزة عن أي من أعماله السابقة. ولم يخب رجاء مدير التصوير روجر ديكنز ففاز بأوسكار أفضل تصوير عن "بلايد رانر 2049"، بعد ثلاث عشرة محاولة فاشلة سابقة لاستحواذ هذا التقدير. ولو خرجنا من تعداد الأسماء والعناوين إلى لغة الأرقام لتبين أن "شكل الماء"، حصد 4 أوسكارات، وبذلك نال العدد الأكبر منها يليه "دنكيرك" بـ3 أوسكارات، كما أوردنا ثم أوسكارين اثنين لكل من "الساعة الأدكن"، و"ثلاث لوحات.."، والفيلم الكرتوني الطويل "كوكو".

وقائمة الفائزين "الأفلام أفضل فيلم: The Shape of Water أفضل فيلم أجنبي: A Fantastic Woman (تشيلي)، أفضل فيلم تسجيلي طويل: Icarus، أفضل فيلم تسجيلي قصير: Heaven is a Traffic Jam on the 405، وأفضل فيلم أنيميشن طويل: Coco، وأفضل فيلم أنيميشن قصير: Dear Basketball، وأفضل فيلم قصير: The Silent Child
السينمائيون أفضل مخرج: غويلرمو دل تورو عن The Shape of Water، وأفضل ممثلة: فرنسيس مكدورمند عن: Three Billboards Outside Ebbing‪, Missour ، وأفضل ممثل: غاري أولدمان عن Darkest Hour، وأفضل ممثلة مساندة: أليسون جاني عن: I‪, Tonya، وأفضل مماثل مساند: سام روكووَل عن Three Billboards Outside Ebbing‪, Missouri

ميادين فنية أفضل سيناريو أصلي: جوردان بيل عن Get Out، وأفضل سيناريو مقتبس: جيمس آيفوري عن Call Mr By Your Name، وأفضل تصوير: روجر ديكنز عن Blade Runner، وأفضل مؤثرات بصرية: جون نلسون وبول لامبرت ورتشارد هوفر عن Blade Runner 2049، وأفضل توليف: لي سميث عن Dunkirk، وأفضل موسيقى: ألكسندر دسبلات: The Shape of Water، وأفضل تصميم مناظر: بول دنهام أوستربيري عن The Shape of Water، وأفضل تصميم ملابس: مارك بردجز عن Phantom thread، وأفضل تصميم شعر وماكياج: كازوهيرو تسوجي وآخرون عن Darkest Hour، وأفضل مزج صوتي: مارك واينغارتن وآخرون Dunkirk، وأفضل مونتاج صوتي: رتشارد كينغ وأليكس غيبسون Dunkirk، وأفضل أغنية مكتوبة خصيصاً: Coco

و في حين أن صعود المنصّة والوقوف عليها ثم النزول عنها هو فعل إلزامي تابعناه عشرات المرات من قبل، إلا أن الحفلة لم تخل من لحظات مهمّة لا تتكرر. هذا بعضها: وظّفت فرنسيس مكدورمند خطابها للتحدث عن المرأة في هوليوود وكيف أنها ما زالت تسعى لنيل حقوقها المتساوية. لكن وسيلتها لذلك كانت متوعكة منذ أن طلبت من الممثلات اللواتي نافسنها على الأوسكار (ميريل ستريب، سواريس رونان، مارغوت روبي وسالي هوكينز) الوقوف في أماكنهن ثم وجهت حديثها للمنتجين قائلة لهم "كل واحدة منا لديها قصص تريد أن تحققها. لا تتحدثون إلينا في الحفلات بل ادعونا إلى مكاتبكم أو زورونا في مكاتبنا لنتحدث". نتيجة ذلك واضحة، سوف لن يتقدم منتج واحد إلى ممثلة يسألها ما المشروع الذي تريد إنجازه. ليس هكذا تُنتج الأفلام يا فرنسيس.

وظهرت الممثلة جودي فوستر بعكاز تصاحبها الممثلة جنيفر لورنس لتقديم جائزة أفضل ممثل أول. هذا ما أثار الفضول ليتبين لمن سأل أن جودي كسرت قدمها بينما كانت تقوم بالتزحلق على الجليد خلال عطلتها.، ودعوة صريحة أخرى لمناصرة المرأة وجهها مقدّم الحفل جيمي كيمل الذي حمل بشدّة على هارفي وينستين ودعا إلى أن يتحمل الجميع المسؤولية فـ"العالم يراقبنا". كيمل منح المنصّة شخصية متزنة وإن لم تخل من النكات وإحداها أصابت الممثل كريستوفر بلامر عندما قال كيمل إنه وجد خطاباً تم إلقاؤه سنة 1929 (تاريخ أول توزيع أوسكار) ووجه فيه المتحدث آنذاك كلمته إلى بلامر (88 سنة حالياً) قائلاً له "أنت أصغر ممثل في هذا الحفل".

وفي أعقاب هارفي الممثلات سلمى حايك وأشلي دْجد وأنابيلا سكيورا اللواتي كن اتهمن المنتج السابق باعتداءات جنسية اللواتي صعدن المسرح وألقين كلمة في ظاهرة "أنا أيضاً"، وكيف أن عقارب الساعة، فيما يتعلق بأخلاقيات المهنة، لن تعود إلى الوراء.

وكلمة المخرج غويلرمو دل تورو كانت تعليقًا غير مباشر ضد سياسة الرئيس الأميركي الخاصة بالمهاجرين، إذ ذكّر الحاضرين بأنه ممن هاجروا إلى الولايات المتحدة التي باتت موطنه ثم أضاف: "أعظم شيء في سينمانا هي أنها تمحو العلامات الرملية. وعلينا أن نواصل فعل ذلك".

وموضوع الهجرة والسياسة ساد المنصّة قبل كلمة دل تورو عندما صعد الممثل الباكستاني كمال نجياني والممثلة الكينية لوبيتا نيونغو وأدليا بدلوهما في هذا الموضوع وتلقفا التصفيق الحاد أيضاً.

وقام الممثل والمخرج وورن بيتي والممثلة فاي داناواي بتقديم جائزة أفضل فيلم للمرّة الثانية بعدما كان سبق لهما أن قدّما أوسكار أفضل فيلم في العام الماضي، عندما حدث التباس أدّى لصعود منتجي ومخرجي فيلمين إلى المنصّة. الخطأ لم يكن خطأهما وظهورهما هذا العام هو لتأكيد عدم مسؤوليتهما عما حدث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتهاء حفلة الأوسكار بنيل الفيلم التشيلي امرأة رائعة أفضل فيلم أجنبي انتهاء حفلة الأوسكار بنيل الفيلم التشيلي امرأة رائعة أفضل فيلم أجنبي



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل بـ"الأصفر" القصير

بيروت - صوت الامارات
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتين ...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 صوت الإمارات - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 20:13 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

برشلونة يرغب في ضم "جوهرة جديدة"

GMT 02:51 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

رسميًا بايرن ميونخ يمدد تعاقده مع هانز فيليك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates