أهمّ ملامح حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي في ذِكرى وفاتها
آخر تحديث 00:47:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كرَّمها أنور السادات وقرَّر صرف معاش استثنائي لها

أهمّ ملامح حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي في ذِكرى وفاتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهمّ ملامح حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي في ذِكرى وفاتها

الممثلة المصرية زينات صدقي
القاهرة - سارة رفعت

وُلدت الممثلة المصرية زينات صدقي بحي الجمرك في الإسكندرية في 1912، واسمها الحقيقي "زينب محمد مسعد"، والتحقت بمعهد أنصار التمثيل والخيالة الذي قام الفنان زكي طليمات بتأسيسه في الإسكندرية، والذي كان يشجع المواهب الجديدة فيمنحهم راتبا شهريا، لكن الأسرة عارضت هذا الاتجاه لتقرر زينات بعدها الهرب إلى لبنان بصحبة والدتها ورفيقة رحلتها خيرية صدقي، للعمل كمونولجست ويبقى أشهر ما غنته مونولوج تقول فيه "أنا زينات المصرية.. أرتيست لكن فنية.. أغني وأتسلطن يا عينية.. تعالى شوف المصرية"، لتتذوق طعم النجاح للمرة الأولى.

وغنّت ذات مرة في أحد المحال اللبنانية التي دعيت إليها المطربة فتحية أحمد، وكانت الأغنية بالمصادفة هي "فتحية" فظنت الأخيرة أنها تحييها، لكنها فوجئت بأنها غنت أغنياتها الثانية والثالثة أيضا لها وكانت زينات لا تعرف أنها أغاني المطربة المصرية، لكن حظها السيئ جعل فتحية تغضب غضبا شديدا لذلك جرت وراءها في وسط المحل وضربتها أمام الحاضرين.

إقرا أيضًا: الحقيقة الكاملة لمعاناة الفنانة زينات صدقي مع أسرتها

وقررت العودة إلى مصر وكانت تعرفت على بديعة مصابني في لبنان، وطلبت منها الانضمام إلى فرقتها في مصر، فقررت أن تعود مصر لمقابلتها، وعملت ضمن فريق "الكورال" في فرقتها، ثم عملت كراقصة أيضا في نفس الفرقة، لكنها لم تسعد بالرقص أو الغناء، فعرضت عليها «بديعة» العمل كممثلة في فرقة نجيب الريحاني، وبالفعل انضمت له واختار لها اسم «زينات»، لعدم الخلط بينها وبين الفنانة زينب صدقي، وبدأت العمل في الفرقة كومبارس، ثم حلت بديلة لبطلة الفرقة التي اعتذرت ذات مرة عن الدور، وأدت دور فتاة خادمة سليطة اللسان، في مسرحية بعنوان «الدنيا جرى فيها إيه».
وقدمت مع الفنان الكوميدي إسماعيل ياسين ثنائيا حقق نجاحا كبيرا، وشاركت معه في الكثير من الأفلام السينمائية، وانضمت لفرقته المسرحية، وشاركت أيضا كبار نجوم السينما وروادها في أغلب أفلامهم.

أهم أعمالها
كانت أول أعمال زينات السينمائية فيلم "وراء الستار" عام 1937م، لتقدم بعده عددا هائلا من الأفلام حيث إنها شقت طريقها الفني ووصلت للنجومية بسرعة ملحوظة لتمتعها إلى جانب موهبتها الكبيرة بخفة ظل غير عادية وسمات شخصية مميزة وقبول اكتسبت من خلالهم لونها الخاص ودورها الذي احتكرته في الأعمال السينمائية، فأصبحت أشهر عانس في تاريخ السينما المصرية والعربية حتى وقتنا هذا، كما اشتهرت بعبارتها المأثورة "كتاكيتو بني"، ومع نهاية فترة الستينات بدأت زينات صدقي تتوارى عن الأضواء وعن الظهور في الأدوار تدريجيًا ولم تظهر سوى في أعمال معدودة أشهرها فيلم "معبودة الجماهير" عام 1967م، بينما كان آخر أعمالها على الإطلاق فيلم "بنت اسمها محمود" عام 1976م.

زيجاتها
تزوّجت الفنانة زينات صدقي للمرة الأولى وهي لا تزال في 15 من عمرها تنفيذا لأمر والدها، لكن لم يستمر ذلك الزواج أكثر من 11 شهرا وانتهى بالانفصال لتتزوج للمرة الثانية من الملحن إبراهيم فوزي، كما تزوجت بعد ذلك من أحد رجال ثورة يوليو وكان زواجهما سريا إلا أنه لم يستمر طويلا.

وفاتها
ورغم ما حققته من نجاح وشهرة واسعة فإنه في آخر أيامها انحسرت عنها الأضواء وبدأ نشاطها الفني يقل بشكل كبير، وبالرغم من الظروف القاسية التي مرت بها فإنها كانت ترفض أن تطلب أي شيء من أحد وظلت تدعو ربها دوما بأن تجد دورا تعود به إلى عالمها الفني.
واشتهر عن زينات صدقي في أيامها الأخيرة أنها اقتربت من الله وكانت تقرأ القرآن كثيرا، وفي عام 1976 كرمها الرئيس أنور السادات وقرر صرف معاش استثنائي لها ورفضت أن تطلب منه العلاج على نفقة الدولة، حتى فارقت الحياة في مثل هذا اليوم 2 مارس عام 1978 تاركة وراءها ما لا يقل عن 170 عملا فنيا.

قد يهمك أيضًا: 

"صوت الإمارات" يرصد أشهر عوانس السينما المصرية

الحقيقة الكاملة لمعاناة الفنانة زينات صدقي مع أسرتها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهمّ ملامح حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي في ذِكرى وفاتها أهمّ ملامح حياة الفنانة الراحلة زينات صدقي في ذِكرى وفاتها



GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً

GMT 06:39 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العين يُوضّح السبب الحقيقي وراء رحيل زوران ماميتش

GMT 09:05 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مؤشرات توحي بعدم مشاركة غينتنر مع فريقه أمام فولفسبورغ

GMT 18:50 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشيخ محمد بن راشد يحضر أفراح الفلاسي والكتبي

GMT 12:42 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الأميركي يحكم على شاب واعد عشرات النساء "بالمجان"

GMT 05:10 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

توقف تدفق الحمم البركانية خارج منطقة سكنية في هاواي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates