النجم فايز قزق يدفع ابنه للهجرة والتخلص من جواز سفره السوري
آخر تحديث 03:29:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بحجة الخوف من "الإرهابيين" الذين يقتلون المنتمين للأقليات

النجم فايز قزق يدفع ابنه للهجرة والتخلص من جواز سفره السوري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - النجم فايز قزق يدفع ابنه للهجرة والتخلص من جواز سفره السوري

النجم السوري فايز قزق،
دمشق ـ جورج الشامي

نقل موقع معارض سوري عن مصدر موثوق مقرب من النجم السوري فايز قزق، طلبه من ابنه الفرار من سورية، والتجرد من جواز سفره، ولعب دور الهارب من "الإرهابيين" في سورية الذين يقتلون المنتمين للأقليات. وقال الموقع إن الفنان فايز قزق الممثل التلفزيوني والمسرحي والمدرس في المعهد العالي للفنون المسرحية أرسل ابنه في رحلة سياحية إلى دولة أوربية وأوصاه بأن يمزق جواز سفره عند الوصول وأن يقول للشرطة والأمن هناك إنه هارب من "الإرهابيين" الذين قتلوا عائلته.. وأن المتشددين يقتلون "الأقليات" وأنه من "الأقليات"!!
وأضاف الموقع نقلاً عن مصدر موثوق، كما سماه، أنه سمع من قزق هذا الكلام، والذي بدا سعيداً لتمكنه من إرسال ابنه بعيداً، حيث باتت البلاد لا تطاق حسب وصفه، وأكد أن قزق (المدرس المسرحي) شرح لابنه كيف يمثل دور الخائف والناجي بحياته من "عنف" الأكثرية، لكي يمنحوه لجوءاً إنسانياً.
وقال المصدر إن ابن الفنان فايز قزق تجاوز 18عاماً من العمر، ما يعني أنه ليس قاصراً وقادراً على السفر بمفرده دون إذن والديه أو برفقتهما. وختم المصدر بالقول إن قزق ينوي اللحاق بابنه بعد أن ينتهي من تصوير أعماله التلفزيونية التي ينتج معظمها التلفزيون السوري، وشركة الإنتاج الفني المملوكة لابن خال بشار الأسد، رامي مخلوف.
فايز قزق من مواليد عام (1959) وتعود أصوله إلى قرية، جميلة، الموالية للأسد في ريف اللاذقية، درس المراحل التعليمية جميعها في مدارس حي برزة الدمشقي، ثم انتسب إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، وسافر إلى بريطانيا ليتابع دراسته وعاد ليعمل مدرساً في المعهد الذي تخرج فيه.. ولم يظهر قزق في بداية انطلاق الثورة السورية، لكنه لاحقاً ورغم تشدقه لأعوام طويلة بالفكر اليساري والمنهج العلماني، لم يتمكن من إخفاء هويته الطائفية وقرر الوقوف إلى جانب نظام الأسد في مشهد يشبه تماماً الموقف السلبي الذي اتخذه الشاعر أدونيس أحمد أسبر ضد ثورة أبناء شعبه، الذين هجرهم منذ أكثر من خمسة عقود، وفضل العيش في باريس للتنظير في قضايا الدين والعلمنة ومحاربة الاستبداد.
وكان قزق صرح في حديث لصحيفة تونسية يسارية في وقت سابق بأنه "لا يرى سوى ثورات لينين وغيفارا، أما الثورات العربية فهي فوضى".. وقال في إجابة عن رأيه في تصنيفه ضمن الفنانين الموالين للأسد "الحملة على نظام الأسد، هي حملة غير مسبوقة لأسباب عدة، تختفي وراءها أجندات مشبوهة، وما يحدث في سورية مؤامرة على الوطن العربي عموماً"، وأضاف "أنا لا أرى ثورة في سورية، فالثورة تأتي بفلسفة جديدة للحياة، لا أعتقد أن هذه ثورة، بل إرهاصات نراها في الوطن العربي، الثورات صنعها غيفارا ولينين.. وهي براء مما يحصل اليوم".
ويشارك فايز قزق حالياً في أكثر من عمل درامي يتم تصويرها بين دمشق وبيروت، منها مسلسل "وطن حاف" الذي يتحدث عن الأوضاع الحالية في سورية لكن من وجهة نظر تشبيحية كما وصفه أحد المتابعين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النجم فايز قزق يدفع ابنه للهجرة والتخلص من جواز سفره السوري النجم فايز قزق يدفع ابنه للهجرة والتخلص من جواز سفره السوري



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates