إعلان الفنانات عن مرضهم ما بين كسب التعاطُف أو الشهرة
آخر تحديث 13:53:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فطرت إليسا القلوب ثم تبعتها هيثفاء وهبي وميريام فارس

إعلان الفنانات عن "مرضهم" ما بين كسب "التعاطُف" أو "الشهرة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إعلان الفنانات عن "مرضهم" ما بين كسب "التعاطُف" أو "الشهرة"

إعلان الفنانات عن "مرضهم"
بيروت - صوت الامارات

لكثرة وسرعة تتابع إعلان الفنانات في الفترة الأخيرة عن أنهنّ مصابات بأمراض تستدعي دعاء المحبين والمعجبين، فقد أضحى الموضوع ظاهرة أثارت شكوك الكثيرين، واختلفت فيها التأويلات.

اقرا ايضا :

سلافة معمار تُؤكِّد على تصريحاتها بشأن الفنانات اللبنانيات

بدأت القصة من عند الفنانة إليسا، عندما أشهرت مرضها، ففطرت قلوب المعجبين والناس عمومًا، وحصدت ما حصدته من "الريتنغ والترند". ولم يمضِ من الوقت الكثير، حتى توالت فنانات أخريات مثل: ميريام فارس وهيفاء وهبي بالإعلان عن مرضهنّ، أو بالسكوت عن مثل هذه الأخبار التي وجدت من يروجها ويعيد تحريكها على "السوشال ميديا" بين فترة وأخرى.

هي ظاهرة جديدة؛ لأن الفنانين العرب، من الذكور على الأقل، كانوا في السابق غالبًا ما يخفون أمراضهم عن الناس حفاظًا على صورتهم الفنية، وعندما صرح الفنان عبد الحليم حافظ بمرضه اعتبروه مُتاجرًا بمرضه.

وفي استطلاع لآراء نقاد فنيين وإعلاميين وعلماء نفس في الموضوع، فكانت لهم تلك الآراء:

تعاطف إيجابي

الناقد الفني الدكتور جمال فياض يؤيد فكرة حاجة الفنانين بشكل عام للدعاية الإعلامية بين وقت وآخر، خصوصًا بعدما تبدأ الأضواء بالانحسار عنهن، فيما أعمالهم الفنية تواجه منافسة مع نجوم صاعدين يحصدون النجومية والشهرة.

وليس مثل المرض في إثارة الفضول الإيجابي المتعاطف على صفحات السوشال ميديا، خصوصًا أنه أصبح للترويج خبراء من الإعلاميين الذين تلتقطهم عيون الفنانين لكي يساعدوهم في تصدّر "الترندات".

فياض وهو يتحدث لمصادر إعلامية، عن مرض إليسا الصعب، استذكر كيف أنها استغلته لتوجيه رسالة إنسانية، وتشجيع النساء على الفحص المبكر، وهو ما لم تنجح به الفنانة ميريام فارس عندما أبقت مرضها مكتومًا، فتناولتها الصحافة لفترة محدودة وسط شكوك بأن الموضوع "تذاكٍ إعلامي".

وتكرر الموضوع مع الفنانة هيفاء وهبي، بحيث سرت أخبار عن أنها مريضة من دون ذكر تفاصيل، ما ترك لخيال الكثيرين أن يتشككوا، حتى إذا اتسع الحديث نفته هيفاء فتحول النفي إلى خبر وترند.

المهم، كما يقول الناقد فياض أن يبقى الفنان قيد التداول الإعلامي، سواءً بنفي الأخبار ذات الصوت المرتفع أو السكوت عنها، أو باللعب على المثل الشائع: "يا خبر بفلوس، بكرا يبقى ببلاش".

جمهور واعٍ 

"مطربات الأعراس" كما يصفهنّ الكاتب والناقد الفني جميل ضاهر، يشير إلى أنهنّ بتنَ يعرفنَ اللعبة الإعلامية والنفسية التي ترى في مواضيعهنّ المثيرة، جزءًا من مهارات الترويج والانتشار، مثلها أحيانًا مثل الحديث عن المرض.

ويسميها ضاهر "فرقعات" قادرة على تجديد رفع الصوت حتى ولو باختراع قصة حادث سيارة أو محاولة اعتداء أو تعرضها لسرقة مجوهراتها، ويبدو أن أنجحها أخيرًا "ادعاء المرض".

لكن مع تكرار الفرقعات وانكشاف الكثير منها فقد أصبح الجمهور أكثر وعيًا وتشككًا، وقدرة على التمييز بين الصحيح منها والمُفبرك؛ فمرض إليسا، وفق ضاهر، اعتبره الجمهور "الخبريّة الأصدق"، لكونها لم تتقصّد إثارة مرضها الذي عاشت معه مدة طويلة، إلا في أثناء حملات التوعية من مرض السرطان وأهمية الفحص المبكر له.

ولا ينسى ضاهر أن يُذكّر بأن المرض في أساسه مسألة خاصة وشخصية لا يصح إنسانيًا المتاجرة بها، بل الأجدى والأمثل أن تتوجه تلك الفنانات إلى استخدام شهرتهنّ والترويج لها بالأعمال الخيرية، كما تفعل الفنانات الأمريكيات والأوروبيات اللاتي يصبحنَ من خلال أعمالهنّ الخيرية سفيرات للإنسانية.

نرجسية لكسب الودّ

الإعلامية والناقدة الفنية ميرا علي تشير إلى أن مسألة "تمارض" الفنانات وما يعتري البعض منهنّ من نرجسية، من أجل كسب ودّ وتعاطف الجمهور معهنّ هي في الواقع ليست بظاهرة جديدة أو حديثة؛ فالتاريخ الفني مليء بمثل هذه الأمور.

ولفتت علي إلى أن مرض الفنانة من عدمه أمرٌ لا يهم الجمهور، في الوقت الذي لديه من الهموم ما تكفيه، والأصحّ بأن تلعب الفنانة دورًا حقيقيًا يتمثل بإزاحة ما لديه من هموم ليس إلا.

والإعلان عن مرض فنانة ما، قد يفيدها إذا انتشر ما بين المقربين والمحبّين الذين يطلبون لها الشفاء، ويضرّها عندما يعرف عنه خصومها، الذين ربما "يتشمّتون بها".

وتكرر علي قولها: "إن مثل هذه الادعاءات لن تفيد الجمهور لا من قريب ولا من بعيد، لا سيما أن المتابعين سئموا دلع الفنانات اللاتي أصبحنَ أدوات ليس للترفيه وإنما مضيعة للوقت، مع الأسف. وإن كان المرض سيشفي نرجسيتهنّ، فالنرجسية ستقضي بالمرض الحتميّ عليهنّ".

احتياجات النجوم

الأخصائية النفسية سحر مزهر تذهب إلى أن كل سلوك وعمل يقوم به الإنسان تكون له دوافع تحركه.

النجاح والشهرة وما يجلبانه من رخاء مادي وعلاقات ومتابعة واسعة من الجمهور، تتحوّل إلى احتياجات ومطالب تسعى الفنانة إلى تحقيقها وإشباعها، ولا تقبل التنازل عنها، بل تسعى للمزيد منها، في ظل ازدحام الساحة الفنية بالفنانات المتساويات في السباق والمنافسة، فيصبح التقليد "سيّد الموقف".

فكما استطاعت إليسا جذب عدد كبير من المتابعين وكسب تعاطف فاق نظيره من كبار الشخصيات في المجتمع، ورفع سعرها لاحقًا، فإن من الطبيعي أن تقلدها فنانات أخريات، على أمل تحصيل ما حققته إليسا.

مزهر تشير إلى جانب آخر في هذه الظاهرة المتوسعة وهو أن ادعاء الفنانة بالمرض، قد يكون بغرض التملص من بعض المسؤوليات أو تبعات فشل بعض أعمالها، أو ربما لإنهاء بعض الخلافات مع منتجين أو فنانين. "بالطبع لكل حالة وفنانة خصوصيتها ودوافعها الخاصة، ولكن هذه الدوافع هي ما تفسر ظاهرة ادعاء المرض، كما أصبحنا نراها بكثرة هذه الأيام" كما تقول مزهر.

قد يهمك ايضا

الجريمة والغموض يُسيطرن على مسلسلات البطولة النسائية في دراما رمضان

الفنانة اللبنانية إليسا تكشف عن آخر تطورات حالتها الصحية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الفنانات عن مرضهم ما بين كسب التعاطُف أو الشهرة إعلان الفنانات عن مرضهم ما بين كسب التعاطُف أو الشهرة



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 14:24 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

الولايات المتحدة تفوز بكأس العالم للسيدات 2019

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:39 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شعار "عام زايد 2018" في مراسلات شرطة أبوظبي الرسمية

GMT 18:41 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

60 %نسبة ارتفاع معدل شراء العقارات على المخطط في دبي

GMT 18:20 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأرز من طبق دائم إلى علاج فعال للبشرة

GMT 08:30 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"ماسبيرو زمان" تعرض حوارًا نادرًا لنجاة

GMT 04:00 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

تشيتشاريتو يبيّن أن المكسيك تتطلع إلى الفوز بمونديال 2018

GMT 02:04 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

فريق سلة الأهلي ينافس في مسابقة دبي الدولية الودية

GMT 12:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أغنية مسلسل "أبو العروسة" تُحقق 7 ملايين مشاهدة في أسبوع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates