أحمد عبد العزيز يكشف عن رغبته بتجسيد السادات وطه حسين
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح لـ"صوت الإمارات" انه يواصل تصوير"أريد رجلا"

أحمد عبد العزيز يكشف عن رغبته بتجسيد السادات وطه حسين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحمد عبد العزيز يكشف عن رغبته بتجسيد السادات وطه حسين

الفنان أحمد عبدالعزيز
القاهرة - سهير محمد

أكد الفنان أحمد عبدالعزيز انه يواصل تصوير مسلسله الجديد " أريد رجلا" مع الفنانين إياد نصار وندى بسيونى ودينا فؤاد  وتأليف شهيرة سلام واخراج بتول عرفه حيث يجسد خلال العمل شخصية روائى مغمور.

وأوضح عبدالعزيز فى مقابلة مع "صوت الامارات"  انه لا يجد أي عيب فى قبوله تقديم دور ثان فى العمل على الرغم من انه كان دائما بطلا مطلقا لاعماله. وقال بطل "ذئاب الجبل" :"انا ممثل محترف امارس التمثيل هواية واحترافا منذ سنوات طويلة واعلم تماما قانون هذه المهنه واعلم ان اى بطل سوف يأتى عليه وقت ويدخل فى مرحلة عمرية تحتاج ان يغير من ادواره فانا عندما دخلت الفن كان يسبقنى اساتذة مثل محمود ياسين ومحمود عبدالعزيز ويحى الفخرانى واحمد زكى  سلمولنا الراية وهذا يحدث معى الان ويقتضى ان اعمل نقطة تحول فى حياتى.

وأضاف " واعتقد ان مسلسل "أريد رجلا " وقبله فيلم حديد هما  نقطة التحول لمرحلة فنية جديدة فى مشوارى واترك الفرصة للجيل  الصاعد لكى يأخذوا حظهم فالعاقل هو من لا يقف امام سنة الحياه والحمد لله انا اعيش حالة مصالحة مع النفس ولا افعل مثلما يفعل فنانون يعيشوا خارج الزمن ويظنوا ان عقرب الساعه توقف عند مرحلة الشباب وهم بذلك يضحكوا على انفسهم.

وعن مشاركته أخيرا لعمرو سعد فى فيلم حديد وتعاونه مع السبكى لاول مرة قال عبدالعزيز " بداية لابد ان نضع فى الاعتبار ان السبكى الوحيد الذى قبل ان يضع امواله فى السينما فى وقت كان الكل بيهرب بسبب الظروف الصعبة التى مرت بها البلد وانا اعلم تماما ان السمعه المعروفه عن  السبكى انه يقدم  افلام هابطة وتافهه  لكن لا ننسى ايضا ان له افلام جيدة وان كانت قليلة وبالنسبه لى انا قررت منذ سنوات طويلة الا اقدم افلاما هابطة وبالنسبه لتعاونى مع السبكى فالامر تحدده جودة الدور الذى عرضه على بجانب ان بطل الفيلم عمرو سعد اقنعنى بالمشاركة فيه واكد لى ان الدور جيد والفيلم مكتوب حلو وليس هابطا وانا اثق فى رأى عمرو سعد واحترم شغله واعتبره من اشطر فنانين جيله وله افلام ومسلسلات  مميزة . وخلال حديد جسدت  شخصية رجل اعمال يدخل السجن احتياطى على ذمة قضية فساد ويقابل البطل الذى يدعى "حديد " الذى يجسده عمرو سعد حيث يواجه ظلما  فى حياته ويحاول الانتقام ممن ظلموه.

وعبر عبدالعزيز عن سعادته بفتح مواسم جديدة للدراما بعيدا عن الموسم الرمضانى وقال" طول عمرى معترض على التركيز فى عرض كل الاعمال فى رمضان واعتبره ظلما للمشاهد قبل ان يكون للعمل نفسه صحيح رمضان موسم مهم والمنتجين ينتظروه لكى يبيعوا اعمالهم لكن هذا ليس معناه ان نترك 11 شهرا من دون اعمال جديدة انا عن نفسى انجح اعمالى عرضت خارج رمضان مثل مسلسلات " ذئاب الجبل و سوق العصر " فرمضان من وجهة نظرى ليس مقياسا للشغل الناجح واعتقد ان هناك اتجاها عاما لفتح مواسم جديدة بعيدة عن رمضان .

واضاف عبدالعزيز ان انتشار اعمال البطوله الجماعيه مؤخرا  شىء ايجابى وان فشل 90 %  من البطولات المطلقه سببها ان المنتجين يضيعون معظم الميزانية على اجر البطل ويهملون باقى عناصر العمل الاخرى وارى ان البطولات الجماعية تكون انجح وتخلق نوعا من المنافسه العالية بين ابطاله وكل واحد فيهم يريد ان يقدم افضل ماعنده بجانب ان الدراما فيه تكون غنية ومتشعبه لانها لا تركز على شخص واحد.

وعن اهم الافلام التى اعجبته فى الفترة الاخيرة قال :شاهدت  

الفيل الازرق لكريم عبدالعزيز والحرب العالمية الثالثه للثلاثى احمد فهمى وهشام ماجد وشيكو واعجبت بهم جدا فانا نجومى المفضلين هنيدى والسقا وكريم .

وكشف عبدالعزيز عن تحضيره لعمل مسرحى  جديد سيكون مخرجه فقط مؤكدا انه يحب تقديم الاعمال الكوميديه وقال : بالعكس انا بحبها وسبق وقدمتها فى مسلسلات "من الذى لا يحب فاطمة " وكان عمل  لايت كوميدى لكن فى المسرح لا امثل ادوار كوميدية لانى لا اعتبر نفسى كوميديان

وحول رأيه فى حال المسرح المصرى فى السنوات الاخيرة قال عبدالعزيز ارى ان هناك طفرة قادمة فى المسرح بعد سنوات من الهبوط  قى ظل حالة الاستقرار التى بدأنا نشعر بها حيث شهد المسرح المصرى فى عهود سابقه قبل ثورة 25  يناير حالة من الانحدار والهبوط المتعمد وقد شعرت بقدر كبير من التفاؤل من خلال نوعية العروض المسرحية  المقدمة من الشباب وهذا يبشرنا بعودة الرواج للمسرح المصرى .

وكشف عبدالعزيز عن امنيته بتجسيد عدد من السير الذاتيه وقال :هناك شخصيتين حلمى ان اقدمهم على الشاشة الشخصية الاولى هى "السادات " الذى اتمنى تقديمها فى مسلسل تليفزيونى حتى يكون هناك فرصة انى ابرز التفاصيل الخاصة بحياة السادات منذ ان كان طفلا وحتى وفاته فسيرته غنية بالتفاصيل صحيح انا قدمت السادات فى فيلم "حكمت فهمى" مع نادية الجندى لكن مساحة الدور كانت صغيرة وكان التركيز على فترة الاربعينات فقط اما الشخصية الثانية هى طه حسين هذا الرجل الاسطورة .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد عبد العزيز يكشف عن رغبته بتجسيد السادات وطه حسين أحمد عبد العزيز يكشف عن رغبته بتجسيد السادات وطه حسين



GMT 05:17 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

عازف التشيللو العالمي HAUSER أحيا حفلين في دبي والقاهرة

GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:26 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد بان كيك بالشوكولاتة

GMT 13:41 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

المبيدات تلوث المزروعات وتسمم السعوديين

GMT 21:18 2013 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

طحالب صحراوية لإنتاج الوقود في أبوظبي

GMT 11:39 2013 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"تحت الرماد" ومآسي السجن السياسي

GMT 16:51 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الشبكة الوطنية رصدت الزلزال الذي ضرب ايران بقوة 5.6 ريختر

GMT 16:29 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

جار جديد للنمر آمور والتيس تيمور في حديقة السفري

GMT 00:56 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لمسات الطبيعة تتصدر موضة ديكورات المطبخ في موسم 2016

GMT 23:24 2013 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

أخطر مطعم في العالم على جبال "هوشان" في الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates