الموضة الفرنسية ملاذ مثالي للابتعاد عن العالم الحقيقي
آخر تحديث 14:11:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد اطلاق عروض "كوتور باريس" المغرية

الموضة الفرنسية ملاذ مثالي للابتعاد عن العالم الحقيقي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الموضة الفرنسية ملاذ مثالي للابتعاد عن العالم الحقيقي

الموضة الفرنسية
باريس ـ مارينا منصف

تعتبر عروض عالم الموضة الفرنسي، "كوتور باريس"، مغرية جدًا، فقد أصبح كونًا موازيًا للعالم الحقيقي الذي اتسم مؤخرًا بالبشاعة، فتجد في الكوتور الباريسي أزياءً ذات خياطة يدوية راقية يصل سعرها إلى 100 ألف يورو، ومجوهرات يفوق ثمنها ثمن أفخم المنازل في العالم.

وأكّدت دار الأزياء العالمية "ديور" على فكرة العالم الخيالي، عندما دشّنت متاهة "توبياري" التي يعبرها الضيوف وصولاً إلى عرض الأزياء، حيث فُرشت أرض هذه المتاهة بالطحالب الحقيقية، واستقرت في وسطها شجرة ساطعة بالأضواء الحالمة، وذهبت المديرة الفنية لـ "ديور"، ماربا غراتسيا شيوري، إلى عالم الخيال في عرض أزيائها الأول.

واعتبرت فكرة المتاهة والمخلوقات الرمزية بمثابة نقطة انطلاق لمجوعة شيوري، وهي المجموعة التي زخرت بسعادة غامرة وجمال أنثوي، جاءت على شكل فساتين ارتدها عارضات الأزياء بإطلالة أكثر جمالاً من أي وقت مضى. بعض هذه الفساتين صُممت من القرينول والذي كانت تصنع منه الفساتين في القرن التاسع عشر، والبعض الآخر حمل طبقات منتفضة من قماش رقيق شفاف مطرز بزخارف حالمة. 

وجاء أحد تلك الفساتين بنقوش أوراق نبات الخشاش محاصرة بين التنانير الرقيقة، وصمم فستان آخر من تنورة عرجاء مستوحاة من عالم البحار، ولم يكن هذا العرض مخصّص إلى عارضات الأزياء العابسات، بل لحوريات الغابات الإغريقية؛ إذ كن مرتديات فساتينهن التي لطالما حلمن بها، بدا كل شيء رقيقًا وعصريًا، في دلالة على مهارة مصممي الأزياء فضلاً عن أن "ديور" تستهدف الزبائن الشباب من الأمهات حتى بناتهن، وفي دار أزياء "رالف وروسو" ليس من الشائع تصميم ملابس الأطفال أو إنتاج نسخة مصغرة من أزياء الكوتو التي تطلبها أمهات الأطفال.

وتوفر الموضة الفرنسية الملاذ المثالي والنهائي من الواقع، فقد وصفت ليلي روز ديب، على مواقع التواصل الاجتماعي، الثوب الوردي الرقيق التي ارتدته لإغلاق عرض شانيل بأنه "حلم"،  وفي دار أزياء "فالنتينو"، اقتبس المدير التنفيذي للدار، بيرباولو بيتشيولي، عن بروسبيرو بطل شكسبير قوله: "نحن صُنعنا من طينة الأحلام نفسها"، وذلك كمصدر إلهام إلى مجموعته الفضفاضة من الفساتين الطويلة والتي تتحرك مثل الأبخرة حول الجسم، بالإضافة إلى النقاء الروحي الذي اتسمت به المجموعة، ناهيك عن الجانب الشعري والعاطفي منها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموضة الفرنسية ملاذ مثالي للابتعاد عن العالم الحقيقي الموضة الفرنسية ملاذ مثالي للابتعاد عن العالم الحقيقي



GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates