حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية
آخر تحديث 23:40:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالب مستهلكون بضرورة ملاحقة التجار العابثين بها

حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية

حملات رقابية لضبطت ألاغذية غير صالحة
أبوظبي - سعيد المهيري

طالب مستهلكون بملاحقة التجار الذين يعبثون بالمنتجات، فيما أكد تجار مواد غذائية أنَّه لا يوجد غش في صلاحية المنتجات، وإنما تفسد بعض المواد لعوامل أخرى تتعلق بالمواد الحافظة وليس للموردين علاقة بها.

وأوضحوا أنَّ سلامة المنتجات الغذائية وخلوها من المضار "خط أحمر" لا يمكن تجاوزه، وأنَّ الجهات المختصة اشترطت على جميع العاملين بهذا القطاع الالتزام بشروط التي تحمي المستهلكين من أي أذى.

وكانت الجهات الرقابية على السلامة الغذائية في مختلف إمارات الدولة بالمرصاد، وضبطت أغذية غير صالحة، وتمت مصادرتها، خلال 2014 شحنات، إذ ضبطت بلدية أم القيوين شحنة دجاج فاسدة و740 كيلو من الطحين المغشوش.

يؤكد أحمد عبدالله إنه اشترى أحد المنتجات المعلبة من بقالة قريبة، وعثر على كتل بيضاء داخل الماء وفوجئ بأن موعد انتهاء الصلاحية بعد يوم واحد فقط.وأشار إلى إن مسألة التلاعب في صلاحية المواد الغذائية من أخطر قضايا الفساد، والغش والتزوير بتواريخ الصلاحية أو طرق التخزين أو غيرها ليست فقط المشكلة، بل إن بعض الأسواق تعرض المواد الغذائية التي شارفت على الانتهاء بأقل من تكلفتها الأساسية وتكون في معظم الأحيان غير صالحة للتناول.

ويرى راشد سالم أن تنوع الثقافات وتعدد الجنسيات في مجتمعنا يعتبر سبباً رئيسياً لوجود قضايا التلاعب والتزوير في صلاحية المواد الغذائية خصوصاً مع وجود ضعاف النفوس الذين يسعون للكسب المادي بأي شكل عن طريق تسويق المنتجات الغذائية الفاسدة على أنها صالحة للاستهلاك البشري بعد استبدال ملصقات تاريخ الصلاحية، أو قيام بعضهم بخلط الجديد مع القديم من المواد الغذائية.

وأضاف أن قضايا التزوير وممارسة الغش في صلاحية المواد الغذائية، تدخل الريبة في نفوسنا خوفاً من تناول أغذية أشبه بالسموم بسبب ضعاف النفوس، لذلك يجب ألا يكون هناك تهاون مع المتهمين في قضايا التزوير في صلاحية الأغذية وإيقاع أشد العقوبات عليهم.

وطالب بحملات توعية لأفراد المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام، والاستمرار بتذكير المواطنين بضرورة التعامل مع منافذ البيع المعتمدة.

ويشير عبدالسميع حافظ إلى ضرورة التنبه عند شراء الفاكهة والخضروات خصوصا المستوردة من الخارج، فأغلبها يحمل مواد كيميائية لحفظها، وقد لا يهتم بعض الموردين أو الموزعين بغسلها جيداً قبل توزيعها في الأسواق، حيث إن روائح المواد الحافظة للخضروات والفواكه مؤذية فكيف يتناولها.

ويقول إن هذه المواد تكون مسبباً لمرض السرطان وأمراض أخرى تصيب الإنسان عند تناوله لها.
ونوه إلى ضرورة تشجيع الصناعات الغذائية الوطنية لتعزيز ثقة المستهلك بالسلع المعروضة من حيث عدم تعرضها للتخزين والنقل من دولة إلى أخرى وحفظها بطريقة مناسبة.
وأضاف أنه يجب تطوير وتأهيل المختبرات والكوادر المتخصصة للكشف عن التلاعب في صلاحية المواد الغذاية، وزيادة الدراسات والبحوث حول فترة تاريخ الصلاحية لمختلف الأطعمة للحد من ظاهرة الغش في السلع الغذائية، وتشجيع الصناعات الغذائية الوطنية، حيث تكون مطابقة لمواصفات وقوانين المواد الغذائية في الدولة.

وترى أمينة حاجي أن الغش التجاري في المواد الغذائية بات منتشرا بسبب اتباع سياسة السوق المفتوحة، وهناك العديد من المنافذ لبيع الأغذية من مركبات توزيع ومنافذ ومحال ومطاعم وأيضاً بيع الأطعمة من المنازل وصعوبة تطبيق العقوبات على باعتها. وأشارت إلى أن المخالفات والتجاوزات المتكررة لبعض منافذ توزيع المواد الغذائية وعدم التزامها بالقوانين المُنظمة لسوق الغذاء في الدولة تهديد لصحة المستهلك.

وأضافت لتجنب الغش يجب تشديد الرقابة الصحية على الأغذية وتكثيف الجولات الميدانية على المستودعات ومنافذ البيع لمتابعة طرق التخزين ومنع التلاعب بتواريخ الصلاحية للمنتجات في جميع المراكز والمجمعات التجارية، لوقف المتاجرة بصحة أفراد المجتمع، خصوصا بعض منافذ التوزيع الصغيرة مثل البقالات وغيرها، وتخزين المنتجات في المنازل مما يتسبب في تعرضها للتلف بسبب سوء التخزين وغياب المعايير الصحية.

وأشار عبدالكريم يونس إلى أن معظم الأفراد ليس لديهم القدرة على كشف عمليات التزوير في تواريخ الصلاحية، والتي تحتاج لمختصين ومؤهلين، وأن وقائع القبض على المتسببين في عمليات الغش والتزوير تُظهر الدور المتميز للجهات الرقابية المختلفة في أداء مهامها بشكل محترف، وهو الأمر الذي يصب في مصلحة أمن وسلامة المواطنين والمقيمين، خصوصاً مع تعدد عمليات ضبط الأغذية المنتهية الصلاحية أو غير الصالحة للاستهلاك البشري من لحوم ومعلبات، وبجانب تغيير تاريخ الصلاحية، عمد البعض إلى التغيير في المواصفات، بالرغم من التشديدات والقوانين الصارمة.

ولفت إن غياب المتابعة والحملات التفتيشية المكثفة على مخازن المنتجات الغذائية ومنافذ التوزيع، يُؤدي لطمع البعض من موزعي المنتجات الغذائية عن طريق تمرير المواد بلا رقابة مما يكون سبباً في أضرار صحية.

أكد مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، محمد جلال الريسي،  أن قسم المنافذ الحدودية يقوم بالتدقيق الشامل والمتواصل على المنتجات الغذائية الواردة من خارج الإمارة، وذلك بالتدقيق على شهادات الصلاحية وشهادات رقابة الأغذية والحلال، وغيرها لضمان عدم التلاعب في صلاحية المنتجات.

وأشار إلى أن الجهاز طبق نظام التفتيش المبني على درجة الخطورة الصحية للشحنات الغذائية القادمة إلى الدولة عبر منفذ الغويفات، الذي يعتبر من أهم منافذ الدولة البرية، وترد عبره يومياً أعداد كبيرة من الشحنات الغذائية القادمة من مختلف الدول، وذلك بعد أن سبق للجهاز أن طبقه في ميناء زايد البحري، ميناء خليفة البحري ومطار أبوظبي الدولي. موضحاً أن تلك الإجراءات تأتي لتكثيف الرقابة على السلع الواردة إلى الإمارة في ظل المشكلات والقضايا الغذائية، التي تظهر في العالم كل حين.

تنص المادة 348 على أن يعاقب بالحبس وبالغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين من ارتكب عمدا فعلاً من شأنه تعريض حياة الناس أو صحتهم أو أمنهم أو حرياتهم للخطر، وتكون العقوبة الحبس إذا ترتب على الفعل حدوث ضرر أياً كان. ويعاقب المشرع الإماراتي بالحبس مدة لا تزيد على 10 سنوات كل من زوّر في محرر غير رسمي بأن غيّر الحقيقة فيه، بما من شأنه إحداث ضرر، وبنيّة استعماله محررا صحيحا.
وتعاقب المادة (423) من قانون العقوبات الاتحادي بالحبس والغرامة، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من غش متعاقداً في حقيقة بضاعة أو طبيعتها أو صفاتها الجوهرية، ويعاقب بذات العقوبة من استورد أو اشترى أو روّج هذه البضاعة بقصد الاتجار فيها وهو يعلم حقيقتها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية حملات رقابية في مختلف الإمارات لدرء مخاطر التلاعب بالمواد الغذائية



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 صوت الإمارات - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 17:34 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

منتخب بلجيكا يفوز على نظيره الكازاخستاني 3-0

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 20:51 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الإصابة تغيّب نيمار عن الملاعب أربعة أسابيع

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 00:41 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates