دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل
آخر تحديث 16:04:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
وزير الخارجية الإماراتي يؤكد نثمن الدور الذي تقوم به مصر وجهودها الرامية لتحقيق الاستقرار في المنطقة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد خلال استقباله وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد على تضامن مصر ودعمها للإمارات في مواجهة مختلف التحديات السيسي يؤكد نتابع باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها منطقة الخليج العربي الثني يؤكد الجيش الليبي ثبت سيطرته على جميع المواقع التي طرد منها الميليشيات خلال معركة طرابلس عبد الله الثني يؤكد مبادرة السراج ذر للرماد في العيون وهي محاولة يائسة في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني يؤكد البند الرئيسي من اتفاق الصخيرات لم ينفذ وهو حل الميليشيات قوى الحرية والتغيير في السودان يؤكد الإعلان عن حكومة من طرف واحد سيعقد الأزمة رئيس الوزراء الإسرائيلي يدشن في الجولان المحتل مستوطنة تحمل اسم "ترامب" ساري مديرًا فنيًا ليوفنتوس بعد رحيله عن تشيلسي السعودية تدعـــو إلى استجابـة حاسمة لتهــديد إمدادات الطاقة
أخر الأخبار

تزيد من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والسرطان

دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل

مخاطر سوء التهوية في المنازل
لندن ـ كاتيا حداد

حذّرت دراسة طبية حديثة من الخطر الناجم عن تلوث الهواء داخل المنزل نتيجة جراثيم العفن، وحبوب اللقاح، وغاز الرادون، وأول أكسيد الكربون والوبر, التي تتسرب من خلال شقوق الجدران والألواح الأرضية, فضلًا عن مواقد الغاز والمنظفات.

وأكدت الدراسة التي أجراها خبراء بريطانيون، أنَّ تلوث الهواء في المنازل، يُعرّض الناس لخطر الإصابة بأمراض القلب, والسرطان, فضلًا عن مشاكل في التنفس، مشيرة إلى أنَّ متلازمة المنزل السامة تسيطر على حوالي 15.3 مليون منزل في المملكة المتحدة.

وحذر العلماء من أن الغسيل وطهي العشاء, يعرض العائلات لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية, وسرطان الرئة , والربو، مشيرين إلى أنَّ السعال، والعين المدمعة، والدوخة، والعطس، والشعور بالتعب, والمعاناة من الصداع من أبرز العلامات المشتركة لسوء نوعية الهواء في الأماكن المغلقة.

وأوضحت الدراسة أنَّ سوء التهوية يشتمل على أعراض أكثر شدة مثل تهيج العين، والطفح الجلدي، وآلام العضلات، ومشاكل في الجهاز التنفسي, والربو, والحمى ، وفقدان السمع، ونزيف الأنف، وأمراض الرئة.

وتنص منظمة الصحة العالمية على أنَّ للجميع الحق الكامل غير المنقوص في بيئة سكنية صحية, ويعتبر تلوث الهواء العامل الرئيسي لعبء الأمراض في أوروبا، ودعا العلماء البريطانيون، الناس لضمان تهوية منازلهم بشكل صحيح, وحثت السلطات لجعله إلزامًا للمباني الجديدة لتأتي وفقًا لمعايير صحية.

ومن جهته، أكد المتخصص في الحساسية والطب التنفسي في جامعة "ساوثامبتون"، البروفيسور بيتر هوارث, ضرورة زيادة الوعي بما تم تسميته بـ"متلازمة المنازل السامة"، مضيفًا إنَّ "متلازمة المنزل السامة تحدث عندما يتعرض الأفراد والعائلات إلى مزيج قوي من الملوثات المحمولة جوًا داخل البيت والناجمة عن سوء التهوية, متسببة في حدوث متكرر لأمراض الجهاز التنفسي والجلد".

وكشفت دراسة أوروبية أجراها، المعهد الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية، تأثير المواد المسببة للحساسية في الأماكن المغلقة على المرض ومتوسط العمر المتوقع.

واكتشف الباحثون وجود صلة بين التعرض الداخلي للملوثات وأمراض القلب والأوعية الدموية, وتقدر الدراسة بأنَّ تلوث الهواء في الأماكن المغلقة يمكن أن يسهم في إحداث حوالي 128.666 حالة وفاة في المملكة المتحدة كل عام، مشيرين إلى أنَّ 57% من العبء الكلي تتعلق بأمراض القلب والأوعية الدموية, و23%  بسرطان الرئة, و12% بالربو, وترتبط الـ8% المتبقية بحالة الجهاز التنفسي.

وصرَّح البروفيسور هوارث فيما يتعلق بالربو، قائلًا "إنَّ حساسية العفن, التي تنتج من جملة الأمراض التي يسببها الهواء في المنازل, تترافق مع ربو أسوأ يصعب السيطرة عليه, فوجود حساسية العفن في المنزل تعكس مدى فقر التهوية فيه وزيادة الرطوبة".

وأضاف إنَّ "عدم وجود التهوية الكافية داخل المنزل يمكن أيضًا أن ترتبط بتراكم الأبخرة السامة غير المسببة للحساسية المضرة بالصحة".

وحث هوارث الناس على تقييم النظم الموجودة في منازلهم، داعيًا إلى بناء المنازل الجديدة بمواصفات صحية آمنة, في إشارة منه إلى التهوية الجيدة,

وتابع "أريد أيضًا أن أرى "علامة المنزل الصحي" على المنازل الجديدة للتأكد من أنَّ لديهم أنظمة التهوية الميكانيكية مع أجهزة التبادل الحراري الفعال المثبتة للمساعدة في الحد من المخاطر الصحية للأجيال المقبلة, فهناك حاليًا 2% فقط من منازل المملكة المتحدة لديها أنظمة مثبتة للتهوية الميكانيكية".

واختتم هوارث كلامه، "إنَّه إذا تعرض الناس لتركيزات عالية من الملوثات على مدى فترات طويلة من الزمن، فحتى الأفراد غير الحساسة كيميائيًا يمكن أن تكون عرضة لمخاطر صحية كبيرة"، مشيرًا إلى أنَّ دورة تجديد الهواء تشمل أكثر من 900 مادة كيميائية, من جسيمات ومواد بيولوجية لها آثار صحية كبيرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل دراسة بريطانية تحذر من مخاطر التهوية السيئة في المنازل



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

ابنة كورتيني كوكس تقتبس منها إطلالة عمرها 20 عامًا

نيويورك - مادلين سعاده
اقتبست ابنة كورتيني كوكس "كوكو أركيت" البالغة من العمر 15 عامًا، إطلالة من إطلالات السجادة الحمراء لوالدتها، ونشرت النجمة الشهيرة كوكس صورة لابنتها وهي ترتدي فستانا ارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء، منذ أكثر من 20 عامًا. وشاركت كوكس صورتها إلى جانب ابنتها وهما ترتديان الفستان نفسه، قائلة إنه كان استثمارًا جيدًا بعد كل تلك السنوات الماضية. ويتميز الفستان الأوروغواني بطبقة شفافة مطرزة وحواف مخملية، وارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلم زوجها ديفيد أركيت Snake Eyes في عام 1998، والذي كان خلال فترة ذروة المسلسل الشهير فريندز. ويبدو أن كوكس احتفظت بأجمل القطع التي ارتدتها على السجادة الحمراء منذ التسعينات، لتمنحها لابنتها، خصوصًا مع عودة نمط الفينتاج وإحياء العديد من المؤثرات لأشهر القطع الأيقو...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates